عدد أولاد الإمام الرِّضا (عليه السلام)

عدد أولاد الإمام الرِّضا (عليه السلام)

كم عدد أولاد الإمام الرِّضا (عليه السلام)؟

 الجواب: اختلف المؤرِّخون في عدد أولاد الإمام الرِّضا (عليه السلام) وفي تحديد أسمائهم على أربعة أقوال وهي على النَّحو التَّالي:

 القول الأوَّل/ كان له ولدٌ واحدٌ: واختلفوا في تحديد اسمه على قولين هما ما يلي:

 أ) اسمه محمد بن علي الجواد (عليه السلام): وهذا هو القول المشهور والذي عليه أكثر العلماء والمؤرَّخين ومنهم:

١) ابن شهراشوب المازندراني(١)

٢) الشيخ الطبرسي قدس سره(٢)

٣) محمد بن علي الطبري(٣)

٤) العبيدي(٤)

٥) ابن عنبة(٥)

٦)الشيخ المفيد قُدِّس سرُّه الشريف حيث قال:

 «مضى الرضا (عليه السلام) ولم يترك ولدًا نعلمه إلا ابنه الإمام بعده أبا جعفر محمد بن علي عليهما السلام»(٦)

 ب) اسمه علي بن علي الرِّضا: ومِمَّن يرى هذا القول ابن فندق حيث قال: «إنَّ للرضا ولدًا اسمه عليُّ بنُ عليّ الرِّضا»(٧)

 القول الثاني/ عدد أولاده ولدان: ومِمَّن يرى هذا القول السيد محسن الأمين قُدِّسَ سرُّه الشَّريف حيث قال: «كان للرِّضا (عليه السلام) ولدان: محمد وموسى لم يترك غيرهما»(٨)

 القول الثالث/ عدد أولاده ثلاثة: ومِمَّن يرى هذا القول علي بن محمد العلوي قال: «انحصر عقب الرِّضا في ثلاثة وهم: موسى ومحمد وفاطمة، أما محمد هو أبو جعفر الثاني إمام الشِّيعة الاثني عشرية، لقَبُهُ التَّقيُّ (عليه السلام) مات أبوه وله أربع سنين»(٩)

 القول الرابع / عدد أولاده ستة: ومِمَّن يرى هذا القول جملة من المؤرِّخين منهم ما يلي:

 ١) الصَّفدي (١٠)

 ٢) الذَّهبي (١١)

 قال ابن حجر الهيتمي: «تُوفِّي الرِّضا عن ستة أولاد خمسة ذكور وبنت واحدة، أجلهم محمد الجواد لكنَّه لم تطلْ حياتُه»(١٢)

 وسردَ الصَّفدي وابن الصَّبَّاغ أسماءهم: «أولاد الرِّضا هم: محمد، الحسن، جعفر، إبراهيم، الحسين، عائشة»(١٣)

ولكنَّ الذي يترجَّحُ في النَّظر هو القول الأول لأمرين وهما ما يلي:

 الأمر الأول: لأنَّ المعلوم لدينا المحققين هو الإمام الجواد (عليه السلام)، وأما غيره فلم يثبت.

 الأمر الثاني: أنَّ هذا القول مؤيَّد برواية عن حنَّان بن سدير قال: قلتُ لأبي الحسن الرضا (عليه السلام): أيكونُ إمامٌ ليس له عقب؟ فقال أبو الحسن الرضا (عليه السلام): «أما أنه لا يُولدُ لي إلا واحد، ولكنَّ الله منشئ منه ذرية كثيرة»(١٤)

 مصدر ما ذُكِرَ أعلاه هو ما يلي:

__________________

(١) (مناقب آل أبي طالب لابن شهراشوب المازندرانيى٣٩٧:٤)

(٢) (كتاب إعلام الورى بأعلام الهدى للشيخ الطبرسي ٨٦:٢)

(٣) (كتاب دلائل الإمامة لأبي جعفر محمد بن علي الطبري ٣٥٩)

(٤) (كتاب تهذيب الأنساب للعبيدي ص١٤٨)

(٥) (كتاب عمدة الطالب لابن عنبة)

(٦) (كتاب الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد ٢٧١:٢)

(٧) (كتاب لباب الأنساب والألقاب والأعقاب لابن فندق ٤٤١:٢)

(٨) (كتاب في رحاب أئمة أهل البيت للسيد محسن الأمين ٢٦٤:٤)

(٩) (كتاب المجدي في أنساب الطالبيين لعلي بن محمد العلوي ص١٢٨)

(١٠) (كتاب الوافي بالوفيات للصفدي ٢٤٨:٢٢)

(١١) (كتاب سير أعلام النبلاء للذهبي ٣٩٣:٩ الترجمة ١٢٥)

(١٢) (كتاب الصواعق المحرقة للهيتمي ص٣١١)

(١٣) (كتاب الفصول المهمة لابن الصباغ ص٢٦٠)

(١٤) (كتاب كشف الغمة لأبي الحسن الأربلي٩٥:٣)

حسين إسماعيل



كشكول الوائلي _ 129

كشكول الوائلي _ 129

الرابعة: في تزوّج الأئمّة عليهم السلام من الإماء ومفهوم الكفاءة

إن الكثير من الأئمّة تزوّجوا من الإماء، والأمة غير الحرّة، ومعنى ذلك أن الكفاءة التي يشترطها فقهاء المسلمين من ناحية الزوجين، لا من ناحية الزوج فقط لم تتحقّق.

ففي كتب الأحكام أن الكفاءة بين الزوجين لا بدّ أن تتحقّق، لكن، هل هذه الكفاءة شرط صحة أو شرط لزوم؟ فإن انعدمت الكفاءة وحصل العقد فهل هو صحيح أو لا؟ يقول بعض المذاهب الإسلامية: إن الكفاءة شرط في الصحة، ولا ينعقد العقد في مثل هذه الحال، وإن قارب المرأة فهو زنا. وعند بعض المذاهب أنه شرط لزوم، أي أن الكفاءة إذا لم تتحقّق، فالعقد صحيح، لكن المرأة يحقّ لها أن تفسخ العقد(1). فما هي الكفاءة؟

يشترط الأحناف(2) والشوافع(3) والحنابلة(4) الكفاءة في النسب، فالقرشي يتزوج القرشية، والكردي الكردية. وغير العربي ليس كفئا للعربية. والعربي غير القرشي ليس كفئا للقرشية.

وعند الإمامية(5) والمالكية(6) أن الكفاءة لا تطلب إلا بالدين: «من جاءكم ممّن ترضون دينه فزوجوه، إلاّ تفعلوه تكن فتنة»(7). فالمسلم كف‏ء المسلمة. أما في النسب فلا، فقد زوّج النبي صلى الله عليه وآله ربائبه إلى اُناس ليسوا بمستواه، باستثناء الإمام علي، وزوّج ابنة عمته زينب بنت عبد المطلب(8) سيد البطحاء من زيد بن حارثة، وهو مملوك، وزوّج فاطمة بنت قيس من مملوك مُعتق. ثم إن النبي صلى الله عليه وآله نفسه تزوج من الإماء. وأمر النبي صلى الله عليه وآله بني بياضة وهم من اُسر الأنصار الشريفة أن يزوّجوا جويبرا الغلام من ابنتهم(9).

فالكفاءة في الدين فقط، أما في النسب فلا، قال تعالى: يا أَيُّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْناكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثى وَجَعَلْناكُمْ شُعُوباً وَقَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللّه‏ أَتْقاكُمْ(10).

يتبع…

________________________

(1) انظر في هذا المطلب وسابقه: الخلاف 4: 274 ـ 275 / المسألة: 33 المبسوط (الطوسي) 4: 179، تذكرة الفقهاء 2: 604 (حجري)، مسالك الأفهام 7: 157، كتاب النكاح (الأنصاري): 169، بدائع الصنائع 2: 317.

(2) المبسوط 5: 22، 24، تحفة الفقهاء 2: 154، 155، بدائع الصنائع 2: 318.

(3) المجموع شرح المهذّب 4: 28، مغني المحتاج 3: 208، إعانة الطالبين 3: 275.

(4) المغني 7: 274، 275، 420، الشرح الكبير 7: 465، 466، 554، كشاف القناع 5: 73.

(5) الناصريات: 327/المسألة: 153، الخلاف 4: 271/27، إرشاد الأذهان 2: 30.

(6) حاشية الدسوقي 2: 250.

(7) الكافي 5: 347 / 2 ـ 3، الفقيه 3: 293 / 4381، كنز العمّال 6: 459 / 45427.

(8) يريد المحاضر أنها من نسل عبد المطّلب الذي هو جدّها لاُمّها؛ فهي ابنته.

(9) بحار الأنوار 22: 118، اُسد الغابة 202 / 1965.

(10) الحجرات: 13.



شعراء القطيف (المرهون)

شعراء القطيف (المرهون)

الشيخ عبد اللّه‏ المعتوق

المتوفّى سنة ( 1362 )

ويقول في رثاء العباس عليه السلام :

لم أنسَ إذ صال في يوم النزال على ال *** أبطال من هو للآجال مخترمُ

هو الفتى شبل ذاك الليث حيدرة *** من لا فتى غيره في الروع يقتحمُ

هو المهذّب والقرم المجرّب في *** يوم اللقا عابس في السلم مبتسمُ

هو المفضّل من للفضل كان أبا *** والمكرمات إذا عدّت له شيمُ

شهم هزير جريء في الوغى أسد *** وفي الدجى قمر تجلى به الظلمُ

له مقاعد صدق عند مالكه *** وفي المواقف ما زلت له قدمُ

تخاله إن سطا الأبطال صاعقة *** من صوته حل في آذانها صممُ

تفر من سيفه رعبا فيسبقها *** فيغتدي بعضها بالبعض ينحطمُ

والموت يعقلها والسيف يستلب الـ *** أرواح منها وعزرائيل يستلمُ

لم تدرِ من دهشة أعمارها هي بالـ *** ـزلزال أم صارم العباس تنصرمُ

أعظم به بطلاً لم يثنِه وجل *** كلاّ ولم يلوِه كلّ ولا سأمُ

ولا الجموع وإن لم يُحصَ عدّهُمُ *** ولا الأسنّة والهنديّة الخذمُ

لو كان همته محو العداة لما *** صالوا عليه ولم يرفع لهم علمُ

لكنما في القضا دون ابن فاطمة *** بقتله قد جرى في لوحه القلمُ

وإن مسطوره قد حلّ موعده *** وحان ما أحكمته في الورى الحكمُ

فكرّ ذو الفرّ واستولى الذباب على ال *** ليث الهزبر وصاد الباشق الرخمُ

فخرّ للأرض ذاك الطود منعفرا *** اللّه‏ كيف الرواسي الشمّ تنهدمُ

وصاح مستصرخا غوث الصريخ أبـ *** ـي الضيم من هو للاّجين معتصمُ

أخي فديتك أدركني لعليَ من *** رؤيا محيّاك قبل الموت أغتنمُ

فانقضّ كالصقر إذ وافى فريسته *** وفي الحشا منه نار الحرب تضطرمُ

وشقّ بالمشرفي العضب جمعهُمُ *** وصاح أين المفر اليوم ويلكمُ

قتلتُمُ ابن أبي تبّا لكم فلقد *** قصمتُمُ اليوم ظهري لا أبا لكمُ

ومذ رأى ذلك الجسم الصريع رأى ال *** خطب الفظيع وأوهى قلبه الألمُ

رآه منجدلاً في الترب منفصلاً *** ما كان متّصلاً كفاه والعلمُ

والنبل في جسمه كالشوك مشتبك *** ورأسه بعمود البغي منقسمُ

فظل يندبه والدمع منسجم ***والقلب منكلم والظهر منقصمُ



المسائل الشرعية / الصوم ـ 32

المسائل الشرعية / الصوم ـ 32

زكاة الفطرة

الشيخ علي المرهون

س 194: ماهي زكاة الفطرة؟ ولماذا سميت بها؟ ومتى وقتها؟ وما نوعها؟

ج: الفطرة من الإفطار بعد الصوم، أو الخلق، أو الإسلام، أو لجميع ما ذكر. وهي من تمام الصوم قدر معلوم يخرجه المكلف من ماله عن نفسه وعمن يعول مطلقاً يوم العيد قبل الصلاة.

س 195: ما قدرها المشار إليه؟ ومن أي نوع هي؟

ج: قدرها صاع، يعني ثلاثة كيلو غرامات من التمر أو الزبيب أو الحنطة أو الرز، عيناً أو قيمة.

س 196: هل تجب الزكاة على الجنين، أم لا؟

ج: لا تجب عليه ولكن لا بأس بها كصدقة؛ فإنها تدفع البلاء عنه وعن أمه إن شاء الله تعالى.

س 197: لمن تصرف زكاة الفطر؟

ج: تصرف على الفقراء والمحتاجين وأولادهم من الأرحام ثم الجيران ثم الأقرب فالأقرب، فإن لم يوجد فقير في بلده أخرجها إلى البلد القريبة منها.



بحث حول فضل النوافل

بحث حول فضل النوافل

روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): «إذا أضرَّتِ النوافل بالفريضة فاتركوها»(١)

1- ما هو معنى تلك الكلمة؟

2- ما فوائد تأدية النوافل؟

أما بالنسبة إلى معنى هذه الكلمة الشريفة فالمراد أنه إذا كان الخشوع والتضرع في النوافل بحيث ينتفي الخشوع أو يخفُّ كثيراً في الفرائض فاتركوا النوافل واهتموا بالفرائض؛ إذْ من الواضح ضرورة تقديم الفرائض على النوافل في مِعراج الكمال والسَّير إلى الله تعالى، وعلى المرء أنْ يترصَّد قلبه دائما ولا يُضيِّع فرصة إقباله، ففي الحديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال: «إنَّ للقلوب إقبالاً وإدباراً فإذا أقبلت فتنفلوا، وإذا أدبرت فعليكم بالفريضة»(٢)

 وأما بالنسبة إلى فوائد تأدية النوافل فقد ذكر علماؤنا آثارًا متعددة لتأدية النوافل والمحافظة عليها ومنها ما يلي:

١ـ النوافل سِياج للفرائض: عن الفضيل بن يسار عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) في قول الله عز وجل: ﴿وَالَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ﴾ قال (عليه السلام): «هي الفريضة». قلت: الذين هم على صلاتهم دائمون. قال (عليه السلام): «هي النافلة»(٣)

 وهذا التفسير من أبي جعفر الباقر (عليه السلام) فيه إشارة لطيفة وهي أنَّ الاستمرار والاستدامة على تأدية النافلة من شأنه أنْ يجعل الإنسان يُحافظ على الفريضة، والتفريط في النافلة لا يُمَكِّنُ الإنسان من المحافظة على الفريضة، وبالتالي فَمَنْ حافظ على النوافل كان على الفرائض أكثر محافظة، ومَنْ تهاون بالنوافل فسوف يتمكن منه الكسل، فالنوافل تعدُّ سِياجًا يحمي الفرائض من تسلل الشيطان، فلو حاول الشيطان اقتحام فرائض المرء عُلِّقَ في سِياج النوافل.

 ٢ـ النوافل جوابر الفرائض: روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال: «إنَّ أول ما يُحاسب به العبد يوم القيامة صلاته فيقول الله عز وجل لملائكته: انظروا إلى صلاة عبدي أتمها أم نقصها؟ فإنْ أتمها كُتِبَتْ له تامة وإنْ كان قد انتقصها قيل: انظروا هل لعبدي من تطوع فتكمل صلاته من تطوعه؟ ثم تُؤخذ الأعمال بعد ذلك»(٤)

 فما أحوج المرء إلى هذه النوافل كي يجبر بها يوم القيامة ما يتم فريضته فهي باب رحمة ولطف من الله على الإنسان.

 ٣ـ النوافل تسبب المحبة والتسديد: روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال: «ما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنتُ سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها»(٥)

 فالنافلة وسيلة اتصال دائم بالله يعيش بها المؤمن أجمل لحظات القرب فيفيض من فضله ما يعجز المرء عن وصفه.

 مصدر ما ذكر أعلاه ما يلي:

___________________

 (١) (كتاب مستدرك سفينة البحار للقمي ج٨ ص٣٩٣)

 (٢) (كتاب الكافي للشيخ الكليني ج٣ ص٤٥٤)

 (٣) (كتاب ميزان الحكمة للريشهري ج٢ ص١٦٤٣)

 (٤) (كتاب كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال للمتقي الهندي ج٧ ص٢٧٨)

 (٥) (كتاب كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال للمتقي الهندي ج٧ ص٧٧٠)

حسين إسما عيل



كشكول الوائلي _ 128

كشكول الوائلي _ 128

الثانية: فرية أنه مذواق مطلاق

إن هذه الفرية المختلقة تقول: إن الإمام الحسن تزوج ثلاثمئة امرأة، وهي فرية لا أساس لها، بل إن هناك رواية تقول: إنه مر يوما بلُمّة من النساء فقال لهن: «من منكن تتزوج ابن رسول اللّه‏؟». فقلن له: كلّنا مطلقاتك.

وأنا أسأل هذا السؤال: لو أنك مررت بأدنى الناس أخلاقا (ابن شارع) وسمعته يقول لمجموعة من النساء: من منكن تتزوجني؟ فهل تقبل منه ذلك؟ فكيف تقبله من خليفة من خلفاء المسلمين، وسيد شباب أهل الجنة(1)، وابن رسول اللّه‏؟ إنه عليه السلام صاحب مركز مرموق لا يتناسب معه هذا الكذب والافتراء. إن هناك ما يسمى بـ « مناسبة الحكم للموضوع » فهل تساعد مناسبة الحكم للموضوع ما سمعت من أنه يمر بمجموعة من النساء ويسألهن: من منكن تحب أن تتزوج ابن رسول اللّه‏؟ وهل يقدم على هذا العمل ذو مكانة ومقام كريم، وقائد من قواد المسلمين، ومن يحبه النبي صلى الله عليه وآله ويقول عنه: « أحب اللّه‏ من أحبه ». وكان يحمله على كتفه، ويعبر عنه بأنه « سيّد ».

الثالثة: إن كانت هذه نساؤه فأين أولاده

إن الإمام الحسن عليه السلام مات وعمره (46) أو (47) سنة، أي أنه في ريعان شبابه، ثم إنه لم يكن عقيما، فإن كان تزوج هذا العدد من النساء فأين أولاده منهن؟ إن المرأة الواحدة يمكن أن تنجب (15) ولدا، فهل يتناسب عدد أولاده المذكور أوّل هذا المبحث مع عدد النساء المزعومات؟ مع العلم أن الأضواء في التاريخ تسلط عندنا على من يحكم، حتى إن أحدهم يقول عن تاريخنا: إنه تاريخ حكّام لا تاريخ شعوب. وكان الإمام عليه السلام الحسن خليفة وحاكما، ولا شكّ أن الأضواء سلطت عليه، فأين هذا العدد الضخم من النساء؟ وأين من أنجبنهم من الأولاد؟

إن الهدف من إلصاق هذه التهمة بالإمام الحسن عليه السلام هدف واضح، وهو محاولة إسقاط مكانته وهيبته من قلوب الناس وأعينهم. وقد لعب العنصر السياسي دوره هنا، والذي لعب هذا الدور بشكل أكبر إنما هم العباسيون، فأصروا على تشويه صورة الإمام الحسن عليه السلام ، وعلى إبرازه للناس بشكل يوحي أنه إنسان لا شغل له سوى الزواج والطلاق. رووا أن الإمام عليّا عليه السلام قال: « لا تزوجوا الحسن؛ فإنه رجل مطلاق ». فقام رجل من همدان فقال: بلى والله لنزوجنّه وهو ابن رسول الله صلى الله عليه وآله وابن أمير المؤمنين عليه السلام ؛ فإن شاء أمسك وإن شاء طلق(2).

وهذا كما رأيت لا يتناسب معه، ولا يستقيم أمام النقد أبدا. وقد أراد العباسيون أن يصوروا العلويين على أنهم ضعفاء منصرفون إلى شهواتهم ولذائذهم.

والغريب أن الأضواء لم تسلّط على من تزوجوا عددا كبيرا من النساء فعلاً، فهناك من بني اُمية من تزوج (62) امرأة، والمتوكل العباسي كان لديه (4000) سرية (3). ويمكنك مراجعة تاريخ الطبري والمسعودي وغيرهما (4). وهذه الأربعة آلاف موزّعة على قصوره، لكن، هل سمعت أحدا من المؤرخين ينتقده؟ أم أنهم يصفونه أنه محيي السنة ومميت البدعة؟(5). وقد كان يتقرب إلى اللّه‏ بشتم علي بن أبي طالب عليه السلام (6)، لذا تجد التاريخ يصفه بهذه الأوصاف. وهذه من الثغرات التي

يجب أن تصحّح في تاريخنا؛ لأن التاريخ كتب في العصور الملغمة، وآثار ذلك سوف تنسحب على الأجيال، فعلى المراكز الإسلامية أن تنتبه لذلك، وتصحّح مسار تاريخنا وهدف مسيرتها.

يقول الشيخ محمد أبو زهرة في كتابه ( المذاهب الإسلامية ): «ليس من المعقول أن يشتم الاُمويّون علي بن أبي طالب على المنبر صباح مساء، ثم يكتبون له في تاريخهم فضيلة». وماقاله عين الصواب؛ لأنهم إن كتبوا له فضيلة وهم يشتمونه كان ذلك تناقضا.

إذن ينبغي أن ينظّف التاريخ من روايات المدح والقدح والمبالغة وغير ذلك مما ليس في محلّه، وإلاّ فما ذنب الجيل إذا زودناه بهذا الزاد؟ إنك ترى أننا إذا اُصبنا بوباء بسيط في بلداننا، فإننا نقوم بحملة صحّيّة واسعة للقضاء عليه، فلم لا نفعل ذلك مع الوباء الفكري والعقيدي؟

يتبع…

__________________

(1) فضائل الصحابة (أحمد بن حنبل): 20، 58، 76، مسند أحمد 3: 3، 62، 64، 82، 5: 391، 392، سنن ابن ماجة 1: 44، الجامع الصحيح (سنن الترمذي) 5: 321، 326، المستدرك على الصحيحين 3: 167، 167، 167، 381، صحيح مسلم بشرح النووي 16: 41، وغيرها كثير.

(2) سير أعلام النبلاء 3: 253، 262، البداية والنهاية 8: 43، وقد رواه الكليني في الكافي 6: 56 / 4.

(3) سير أعلام النبلاء 12: 40.

(4) البداية والنهاية 10: 238 ـ 239، 241.

(5) البداية والنهاية 13: 239.

(6) شجرة طوبى 1: 157، الكامل في التاريخ 7: 55 ـ 56، قال ابن الأثير: وكان المتوكّل شديد البغض لعلي بن أبي طالب عليه السلام ولأهل بيته، وكان يقصد من يبلغه عنه أنه يتولّى عليّا وأهله بأخذ المال والدم، وكان من جملة ندمائه عبادة المخنّث، وكان يشدّ على بطنه تحت ثيابه مخدّة ويكشف رأسه وهو أصلع، ويرقص بين يدي المتوكّل والمغنّون يغنون: قد أقبل الأصلع البطين، خليفة المسلمين. يحكي بذلك عليّا عليه السلام والمتوكل يشرب ويضحك، ففعل ذلك يوما والمنتصر حاضر فأومأ إلى عبادة يتهدّده، فسكت خوفا منه، فقال المتوكّل: ما حالك؟ فقام وأخبره، فقال المنتصر: يا أمير المؤمنين، إن الذي يحكيه هذا الكلب ويضحك منه الناس هو ابن عمّك، وشيخ أهل بيتك، وبه فخرك، فكل أنت لحمه إذا شئت ولا تطعم هذا الكلب وأمثاله منه. فقال المتوكّل للمغنّين: غنّوا جميعا:

غار الفتى لابن عمّهْ *** رأس الفتى في حِرِ امّه



شعراء القطيف (المرهون)

شعراء القطيف (المرهون)

الشيخ عبد اللّه‏ المعتوق

المتوفّى سنة ( 1362 )

وفي رثائه أيضا يقول :

لا مرحبا بالعيد لا مرحبا *** بعد مصاب نال أهل العبا

أيفرح المؤمن بالعيد أو *** يستعذب المطعم والمشربا

وأهل بيت الوحي خير الورى *** تفرّقوا في الأرض أيدي سبا

فكم حوت طيبة من طيب *** منهم وكم وارى ثرى يثربا

وفي الغريين لهم مضجع *** يودّ فيه البدر أن يغربا

واراه لكن شيبه من دم *** سيف المرادي له خضّبا

وفي رثاء الحسين عليه السلام يقول :

لا مرحبا بك يا محرّم مقبلا *** بك يا محرم مقبلاً لا مرحبا

فلقد فجعت المصطفى وأسأت قلـ *** ـب المرتضى والمجتبى بالمجتبى

وتركت في قلب الزكية فاطم *** نارا تزيد مدى الزمان تلهبا

للّه‏ يومك يا محرم إنه *** أبكى الملائك في السماء وأرعبا

وأماط أثواب الهنا من آدم *** فغدا بأبراد الأسى متجلببا

وأصاب أحشاء الخليل بلوعة *** وينوح نوح دمعه لن يحجبا

حيث الحسين به استقلّ بكربلا *** فردا تناهبه الأسنة والظبا

من عصبة قدما دعته لنصره *** فعدت عليه عداوة وتعصبا

فهناك جاد بفتية جادت بأنـ *** ـفسها وجالدت العدو المرهبا

فترى إذا حمي الوطيس قلوبها *** أقسى من الصخر الأصمّ وأصلبا

وتخال كل عرمرم من بأسه *** عند اللقا كالليث صارت ثعلبا

فالرعد أعرب عن طراد عرابها *** والبرق عن لمع البوارق أعربا

وغدت تنثّر من اُمية أرؤسا *** ولها السما رعبا تنثر أشهبا

وتعانق البيض الصفاح ولم ترد *** منها سوى ورد المنية مطلبا

حتى إذا حان القضاء وغودرت *** صرعى على تلك المفاوز والرُّبا

أمسى الحسين بلا نصير بعدها *** والقوم قد سدّوا عليه المذهبا

ساموه أن يرد المنية أو بأن *** يعطي الدنية والأبي بذا أبى

فغدا يريهُمُ في النزال مواقفا *** من حيدر بمهند ماضي الشبا

للّه‏ صارمه لعمرك إنه *** ما كلّ يوما في الكفاح ولا نبا

من ضربه عجبت ملائكة السما *** من فوقه ويحق أن تتعجبا

باللّه‏ لو بالشم همّ تهايلت *** دكا وصيّرها بهمّته هبا

يتبع…



المسائل الشرعية / الصوم ـ 31

المسائل الشرعية / الصوم ـ 31

س 187: هل يجب صوم الشك من آخر شعبان، أم لا؟

ج: لا يجب صومه على أنه من شهر رمضان، بل ينوى من شعبان، فإن تبين أنه من شهر رمضان أجزأ عنه.

س 188: ما هي الطرق التى يثبت بها الهلال؟

ج: يثبت الهلال بالطرق الآتية:

1 ـ الرؤية المفيدة للعلم.

2 ـ البينة.

3 ـ الشياع.

4 ـ حكم الحاكم الذي لم يعلم خطؤه.

س189: ما المقصود بالشياع الذي هو أحد طرق ثبوت الهلال؟

ج: الشياع المفيد للعلم هو اتفاق جماعة لا يمكن تواطؤهم على الكذب. وأدنى عدد يطمئن إليه في ذلك أربعون رجلاً من سواد الناس.

س 190: لو رأى الإنسان الهلال لوحده، واطمأنّ من نفسه برؤيته، فهل يترتب الأثر على ذلك، أم لا؟

ج: يترتب الأثر عليه صوماً وإفطاراً وإن لم يرَه غيره، علماً أنه إذا رأته عين رأته أعين.

س 191: إذا ثبتت رؤية الهلال في بلد، ورتب الأثر عليها، فهل تسري إلى البلدان النائية عنها؟

ج: يسري مفعول تلك الرؤية في كل بلد وإن كانت نائية عنها، بل وإن كانت مخالفة لها في الاُفق.

 س 192: من فاته شهر رمضان لمرض أو سفر أو غير ذلك، ولم يقضِه حتى دخل شهر رمضان آخر فما حكمه؟

ج: يقضي ما فاته مع التكفير عن كل يوم بمد، ويكفي التكفير عن القضاء لمن اتّصل عذره كالشيخ والشيخة، ومن كان مرضه مزمناً.

س 193: ما حكم إفطار قضاء شهر رمضان؟

ج: يجوز الإفطار قبل الزوال في قضاء شهر رمضان، أما بعد الزوال فيحرم، بل تجب فيه الكفارة، وهي إطعام عشرة مساكين لكل مسكين مدّ، فإن لم يمكنه صام ثلاثة أيام.



محاضرات إسلامية ـ 10

محاضرات إسلامية ـ 10

  1. الإمام الحسن العسكري (عليه السلام):
  • والحسن بن علي سراج أهل الجنة يستضيئون به.
  • والحسن بن علي ناديها ومعطيها.

ما معنى ناديها؟

ندا: النداء رفع الصوت وظهوره.

وأصل النداء من الندى أي الرطوبة، وعبر عن المجالسة بالنداء، حتى قيل للمجلس النادي والمنتدى والندى وقيل ذلك للجليس، قال: «فليدع ناديه» ويعبر عن السخاء بالندى، فيقال: فلان أندى كفا من فلان، وهو يتندى على أصحابه أي يتسخى، وما نديت بشيء من فلان، أي ما نلت منه ندى، ومنديات الكلم المخزيات التي تعرف.

ومن هذا المعنى اللغوي نعرف أن الأمة التي سيغيب عنها إمامها لقرون بحاجة لقبل الغيبة لسخاء وإعطاء لزيادة التعلق. وهذا كان دور الإمام العسكري (عليه السلام)، هو دور الإنارة الشديدة التي هي وظيفة السراج المضيء قبل الغياب والانطفاء إن صح التعبير. و ماقيمة نعيم الجنة بدون السراج.

5. الإمام المهدي (عجل الله فرجه):

  • والمهدي شفيعهم يوم القيمة.
  • والقائم الخلف ساقيها وناشدها وشاهدها.

خصوصية كون لقب الشفيع للشيعة أجمع هو الحجة بن الحسن (أرواحنا له الفداء). ولاريب أن مقام الشفاعة يستلزم كونه شهيد على الأمة والشاهد. والعلماء يذكرون أن المهدي اطلع على جميع ما جرى على الاُمة من مراحل ومحن وتمحيصات.

المهدي هو من يكمل الدور ولكونه على يديه يتجلى الحق الذي سعى أهل البيت لإحقاقه.

ورد عن رسول الله قوله في حكايته لمشاهداته في حادثة الإسراء والمعراج بعد ذكر الله لعترته يسأله:

«يا محمد تحب أن تراهم؟ قلت: نعم يا رب فقال: التفت عن يمين العرش فالتفت فإذا أنا بعلي وفاطمة والحسن والحسين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن علي والمهدي في ضحضاح من نور قيام يصلون والمهدى في وسطهم كأنه كوكب دري بينهم وقال يا محمد هؤلاء الحجج وهذا الثائر من عترتك يا محمد وعزتي وجلالي أنه الحجه الواجبة لاوليائي والمنتقم من أعدائي»([1]) .

لذلك هو بينهم كالكوكب الدري؛ لأنه من يجلّي ويوضح أدوارهم ويكملها بظهوره المبارك.

وهو كما أنه اطلع على سير هذه الاُمة اطلع على الثلاث الساعات من مقتل الحسين الذي لم يطلع عليه أحداً أبدأ حتى زينب التي حضرت الواقعة أغشي عليها فلم ترها الثلاث الساعات من سقوطه من على مهره إلى رفع رأسه الشريف واحسيناه.

_____________

([1]) كشف الغطاء 1: 70.



كشكول الوائلي _ 127

كشكول الوائلي _ 127

أولاد الإمام الحسن عليه السلام

إن عدد أبناء الإمام الحسن عليه السلام الذكور والإناث خمسة عشر فردا على أصح الروايات. وهناك رواية تقول: إن عددهم عشرون، وثالثة تقول: إن عددهم أحد عشر، ورابعة تقول: إن عددهم تسع. لكن الأصح، والذي عليه الشيخ المفيد وآخرون أنهم خمسة عشر. ومنهم زيد بن الحسن واُختاه اُم الحسن واُم الحسين، واُمّهم اُمّ بشير الخزرجية من الأنصار. وكان زيد يتولّى صدقات رسول اللّه‏ التي تركها لتوزّع على المسلمين. فلما جاء سليمان بن عبد الملك إلى الحكم نزع منه هذه التولية، لكن عمر بن عبد العزيز أرجعه إليها مرة اُخرى.

وهذا يدل على أننا لا عداء لنا مع أحد إذا كان محمود السيرة، فبعض الاُمويين من أمثال عمر بن عبد العزيز نقدرهم غاية التقدير؛ لأن المقياس عندنا هو الصلاح والفساد. وكان أبان من أصحاب الأيمّة، وهو اُموي، لكنه من خيرة الناس، وله عندنا مكانة كبيرة لا حدود لها. كما إننا نعطي اُم حبيبة بنت أبي سفيان حقّها من الاحترام والتبجيل اللذين منحها الله إياهما، فلا عداء لنا مع أحد.

وكان لزيد بن الحسن مكانة كبيرة، وكان من الأجلاّء ومن مقاصد العرب، وقد اشتهر بالجود، يقول عنه أحد الشعراء:

إذا نزل ابن المصطفى بطن تلعة *** نفى جَدبها واخضرّ بالنبت عودُها

وزيدٌ ربيع الناس في كل شتوة *** إذا أخلفت أبراقها ورعودُها

ويعتبر زيد من أعمدة النسب عند السادة الحسنيين؛ لأن الولدين اللذين أعقبا عند الإمام الحسن عليه السلام هما: زيد بن الحسن، والحسن المثنى.

والحسن المثنى هذا هو الحسن بن الحسن، وكان يتولّى صدقات جده علي عليه السلام ، وقد بعث الحجّاج إليه أن أشرك معك في هذه الصدقات عمك عمر بن علي بن أبي طالب، فقال الحسن: هذه الصدقات مشروطة، وأنا منصوص علي بالولاية، ولا أستطيع أن أخالف النص. فقال الحجاج: اُجبرك على هذا.

فخرج من حيث لا يشعر به الحجاج، فأتى الشام إلى عبد الملك، فوجد في الطريق رجلاً اسمه يحيى، فقال له يحيى: أنا معك، وسوف أرعاك. فدخل معه على عبد الملك، فرحب به، وقال: أرى الشيب قد غلب عليك. فالتفت إليه يحيى قائلاً: ولمَ لا يشيب، لقد شيبته الهموم والأماني بأن يكون خليفة، وهناك من يدخل عليه يبايعه ليصبح خليفة. فقال: الحسن ليحيى: بئس ما قلت، أهذا الرفد الذي وعدتني به؟ ثم قال له عبد الملك: ما وراءك؟ فقصّ عليه أمره مع الحجّاج.

فكتب عبد الملك للحجاج أن يترك الأمر على ما هو عليه، وأن تبقى الصدقات بيد الحسن المثنى، ثم ودعه وخرج. فلما خرج الحسن قال ليحيى: أهذا ما وعدتني به من الإعانة؟ قال يحيى: نعم. قال: كيف؟ قال: أتظن أن هذا يقضي لك حاجة وهو لا يخاف منك؟ لقد خوّفته بما قلت له فقضى لك حاجتك. أي أنه يريد أن يقول له: قد أحببت أن اُنبهه إلى أن لك مكانة، وأنك تشكّل مركز ثقل، ولذا قضى حاجتك.

وكان الحسن المثنى قد خرج مع الإمام الحسين عليه السلام يوم الطف وقاتل حتى سقط جريحا، وكانت اُمّه خولة بنت منظور الفزارية، فلما انتهت المعركة وجاؤوا للتنكيل بالقتلى، جاء أحد أخواله وهو أسماء بن خارجة، فقال: لا يصلن أحد إلى ابن خولة. فقال ابن سعد: دعوه لأبي حسّان، إنه ابن اُخته. فحمله وهو جريح، وأتى به إلى الكوفة، فعالجه حتى برؤ، وأرجعه إلى المدينة.

وهناك ثلاثة آخرون من ولد الإمام الحسن هم: القاسم وعبد اللّه‏ وعمرو، واُمهم اُم ولد ( جارية ).

يتبع…



Real Time Web Analytics