المسائل الشرعية / الصلاة ـ 23

المسائل الشرعية / الصلاة ـ 23

الشيخ علي المرهون

صلاة الجمعة

س 145: ما هي صلاة الجمعة؟ وما كيفيتها؟ وهل تغني عن غيرها أم لا؟ وهل هي واجبة أم لا؟

ج: تقع صلاة الجمعة في يوم الجمعة، وهي واجبة على سبيل التخيير بينها وبين صلاة الظهر، وهي ركعتان مسبوقتان بخطبتين بينهما جلسة خفيفة مشتملة على الوعظ والإرشاد، والتوجيه للصالح العام. وبعد الخطبتين يصلي الإمام الركعتين، والأولى أن يقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة سورة الجمعة وبعدها في الركعة الثانية يقرأ سورة المنافقين، ويقنت ويكمل الصلاة.

س 146: متى يكون وقتها؟ وهل هي مشروطة بشيء، أم لا؟

ج: وقتها من زوال الشمس إلى آخر ظل كل شيء مثله. وشروطها كشروط صحة الجماعة، وتزيد عليها بالعدد؛ فإنه لا يقل عن سبعة نفر، وبالمسافة بالنسبة إلى أقرب جمعة أخرى مقامة؛ فإنها لا تقل عن فرسخين، أي حوالي اثني عشر كيلو متراً، وبالخطبتين كما عرفت. فإذا نويَ لها، لا يجوز التخلّف عنها، وتغني عن الظهر.



محاضرات إسلامية ـ 3

محاضرات إسلامية ـ 3

ما هي «الهداية»؟

هي: «إراءة الطريق» و«الدلالة» عليه، وقال ابن فارس: «هدي الهاء والدال والحرف المعتلّ : أصلان: أحدهما التقدّم للإرشاد، والآخر: بعثة لطف، فالأوّل قولهم: هديتُه الطريق هدايةً، أي تقدّمته لأُرشده، وكلّ متقدّم لذلك هاد»([1])، ذلك قول اللّه عزّ وجلّ: ﴿أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لَا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَىٰ فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ([2]).

فكأنما الهادي هو الإمام الذي يأتي بعد الرسول ليبلغ ويهدي الخلق إلى شريعة النبي وإلى رسالة النبي (صلى الله عليه وآله).

وهنا لابد من الالتفات لأمر مهم وهو القول بأن أهل البيت مظلومين أقصوا عن مركز القيادة وذاقوا بسبب ذلك الاقصاء ألوان الاضطهاد والحرمان، هو القول بأن الأئمة كان دور سلبي، وفي هذا الصدد يشير الشهيد الصدر إلى أن هذا الفهم خاطئ، بل هم رغم هذا الاقصاء كانوا يتحملون مسؤوليتهم في الحفاظ على الرسالة و التجربة الإسلامية وتحصينها ضد التردي إلى الهاوية.

وعلى ضوء هذا الفهم وتمييز وظيفة النبي عن الإمام نستطيع أن نفهم اختلاف مهامهم الاُخروية:

  • «أنا واردكم على الحوض وأنت يا علي الساقي».

ما الفرق بين الوارد والساقي:

الوارد: الذي يتقدم القوم ليستقي لهم.

الوُرد: قصد الماء، ﴿فَأَرْسَلُوا وارِدَهُمْ([3]) أي ساقيهم من الماء المورود.

السَّاقِي: من يقدم الشَّراب.

خصوصية لقب الساقي للأمير (عليه السلام):

من جملة الألقاب المخصوصة بأمير المؤمنين «الساقي»؛ لأن منصب السقاية في يوم القيامة مخصوصٌ به كما في زيارته: «السلام على ميزان الأعمال ومقلّب الأحوال وسيف ذي الجلال وساقي سلسبيل الزلال». وأيضاً في زيارته الاُخرى: «الشديد البأس، العظيم المراس، المكين الأساس، ساقي المؤمنين بالكأس، من حوض الرسول المكين الأمين». والأخبار في ذلك بلغت حدّ التواتر من الشيعة والسنة.

وورد في تفسير هذه الآية الشريفة: ﴿وَسَقاهُمْ رَبُّهُمْ شَراباً طَهُوراً([4])، يعني سيّدهم علي بن أبي طالب (عليه السلام)؛ لأن الرب كثيراً يستعمل بمعنى السيّد والمولى.

يتبع…

________________

([1]) معجم مقاييس اللغة 6: 42، «هدى».

([2]) يونس: 35.

([3]) يوسف: 19.

([4]) الإنسان: 21.



كشكول الوائلي _ 120

كشكول الوائلي _ 120

تقول: فسكبت لها ماء، فلبست ملابسها وذهبت إلى الحجرة، وبعد ساعة ناديت: يا بنت رسول اللّه‏، فلم تجبني. فقلت: يا بنت من صلى بملائكة السماء مثنىً مثنى، فلم تجبني. فقلت: يا بنت من حمل الركن بأطراف الردا، فلم تجبني. فدنوت إليها فكشفت الرداء عن وجهها فإذا بها ميّتة، فجلست عندها أبكي، ثم جاء الحسن عليه السلام إليها فكشف الرداء عنها، ثم صاح: «أخي حسين هلمّ إليّ، إن اُمّنا فاطمة قد فارقت روحها الدنيا»(1).

كما أوصت (سلام اللّه‏ عليها) أمير المؤمنين عليه السلام فقالت له: «في صدري وصايا تختلج، واُريد أن اُوصيك بها». قال عليه السلام : «بلى، عزّ واللّه‏ عليَّ فراقك يا بنت رسول اللّه‏». قالت: «يا أبا الحسن، إن أنا قضيت نحبي فغسّلني بثيابي ولا تكشف عني فإني طاهرة مطهّرة. يا علي، لا بدّ للرجال من النساء، فإن أردت أن تتزوّج بعدي فعليك بابنة اُختي اُمامة فإنها تكون لولدي مثلي، ومع ذلك اجعل لها يوما وليلة وللحسنين يوما وليلة، ولا تصِح في وجهيهما، ولا تنهرهما فإنهما يصبحان يتيمين منكسرين، بالأمس فقدا جدّهما واليوم يفقدان اُمّهما». ثم قالت: «فادفني ليلاً إذا نامت العيون وهدأت الأصوات»(2).

ففعل عليه السلام كما أوصته، ولمّا أنزلها إلى قبرها، جلس عندها على شفير القبر، وراح يستعبر ويقول:

أرى علل الدنيا علي كثيرة *** وصاحبها حتى الممات عليلُ

وإن افتقادي فاطما بعد أحمد *** دليل على ألاّ يدوم خليلُ(3)

يتبع…

______________

(1) قريب منه ما في بحار الأنوار 43: 174 ـ 180 / 15، عن فضّة خادمة الزهراء عليها السلام.

(2) معاني الأخبار: 356 / 1، السقيفة وفدك: 147، شرح الأخبار 2: 160 / 492.

(3) ديوان الإمام علي عليه السلام : 87.



شعراء القطيف (المرهون)

شعراء القطيف (المرهون)

الملاّ علي الزاهر العوامي

المتوفّى سنة ( 1355 )

ويقول راثيا للعباس عليه السلام عن لسان حال الحسين عليه السلام:

أنست رزيتك الأطفال لهفتها *** بعد الرجاء لأن تأتي لترويها

أراك يابن أبي في الترب منجدلاً *** عليك عين العلا تهمي أماقيها

أراك أعرضت عن حمل اللوا وبه *** قبلاً تصول على الأعداء تفنيها

هذا حسامك يشكو فقد حامله *** إذ كنت فيه الردى للقوم تسقيها

وذا جوادك ينعى في الخيام وقد *** أبكى بنات الهدى من ذا يسلّيها

شلت يمين برت يمناك يا عضدي *** وذي يسارك شلّ اللّه‏ باريها

نامت عيون بني سفيان وافتقدت *** طيب الكرى أعين كانت تراعيها

ويقول راثيا للحسين عليه السلام:

(امرر على جدث الحسيـ *** ـن) وشمّ تربته الزكيه

الثم ثراه فلثمه *** ينفي المآثم في البريه

قتل الحسين بكربلا *** ء وإن مقتله رزيه

يا مصرعا أبكى الهدى *** وله تزلزلت البَنيّه

وبيومه مطرت دما *** وبكى الملائكة العليه

والأرض حزنا أعولت *** والأنبيا تبكي شجيه

يا للرجال تذلّ سا *** دات الورى لابن الدعيه

تسبى النساء حواسرا *** من غير ستر في اُميّه

أخذت عقيلة هاشم *** حسرى على كور المطيه

يتبع…



المسائل الشرعية / الصلاة ـ 22

المسائل الشرعية / الصلاة ـ 22

الشيخ علي المرهون

صلاة الجماعة

س 132: هل تشرع صلاة الجماعة في كل الصلوات الواجبة، أم في بعضها؟ وهل هي واجبة، أم مستحبة؟

ج: هي مستحبة غير واجبة في كل الصلوات ما عدا الجمعة، فإنها من شروطها.

س 133: ما هي شروط إمام الجماعة الذي تصح خلفه الصلاة ويترتب عليها ثواب الجماعة؟

ج: يعتبر في إمام الجماعة شروط أهمها العدالة التي هي ملكة نفسانية تمنعه عن فعل الكبائر، وعن الإصرار على الصغائر، وتحثّه على فعل الواجبات، مضافاً إلى طهارة المولد، وصحة القراءة.

س 134: ما الذي يتحمله الإمام عن المأموم من الصلاة؟

ج: يتحمل عنه القراءة فقط، فإن كانت جهرية فعلى المأموم الإنصات والاستماع، وإن كانت إخفاتية فعليه أن يسبّح الله اشتغالاً بالذكر.

س 135: إذا كان المأموم مسبوقاً بركعة أو ركعتين فما تكليفه في الجماعة؟

ج: يعمل بتكليفه، فحال تشهد الإمام عليه أن يتجافى ـ بمعنى يغير جلسته ويشتغل بالتسبيح ـ، فإذا قام الإمام للركعة الثالثة عليه أن يقرأ ويقنت إن أمهله الإمام وإلا اكتفى بالقراءة وركع معه. فإذا سجد مع الإمام السجدتين، وقام للركعة الرابعة، فعليه أن يتشهد ويلحق به. فإذا أكمل السجدتين معه وجلس للتشهد الأخير، فعليه أن يقوم لرابعته ويكمل صلاته.

س 136: إذا سجد المأموم أو ركع قبل الإمام، فما تكليفه؟

ج: إذا كان ناسياً رفع رأسه وتابع الإمام ولا شيء عليه ويغتفر ما أزاد وإن كان ركناً، وإن كان متعمدا بقيَ على ما هو عليه.

س 137: هل تجب متابعة الإمام في الأفعال والأقوال، أم بينهما فرق؟

ج: تجب متابعته في الأفعال حتماً لا في الأقوال ما لم يكن فاحشاً في التقدم أو التأخّر.

س 138: لو أراد المأموم أن ينفرد في صلاته عن الإمام، فهل يجوز له ذلك، أم لا؟

ج: يجوز له الانفراد من أي موضع كان، فإن كان قبل الركعة الثانية قرأ لها، وإن كان بعدها أكمل صلاته كما لو كان مع الجماعة.

س 139: لو كان يصلي منفرداً، وأراد الدخول في الجماعة، فهل له ذلك؟

ج: ليس له ذلك.

س 140: لو كان يصلي قصراً في محل التخيير، وأراد أن يتم الصلاة فهل له ذلك؟

ج: ليس له ذلك، وله أن ينهي الركعتين كنافلة ثم ينوي الإتمام.

س 141: هل يشترط في صحة الجماعة معرفة المأموم للإمام باسمه، أو كنيته، أو غير ذلك من مشخصاته؟

ج: لا يشترط ذلك، وأكثر ما هناك شرط العدالة وصحة القراءة، فيكفي الائتمام بهذا الحاضر، وحمل إمام الجماعة على الصحة أولى ما لم يعلم بعدمها.

س 142: هل يجوز للمأموم الحاضر الائتمام بالمسافر وبالعكس، أم لا؟

ج: يجوز كل الأمرين على السواء لكلّ حسب تكليفه.

س 143: لو اختلفت صلاة الإمام والمأموم بالظهر والعصـر والمغرب والعشاء، فما العمل؟

ج: يجوز لمصلي الظهر أن يأتم بمن يصلي العصر وبالعكس، وهكذا في بقية الصلوات.

س 144: لو كبّر المأموم ولم يدرك الركعة مع الإمام، فماذا يفعل؟

ج: إما أن ينفرد أو ينتظر واقفاً حتى الركعة التالية.



محاضرات إسلامية ـ 2

محاضرات إسلامية ـ 2

ما هو الإنذار؟ إخبار فيه تخويف.

التشويق: إخبار فيه سرور.

وظيفة النبي بشكل عام هو الإخبار فقط، الإبلاغ.

لماذا الإنذار أولاً؟

جاء الإنذار أولاً، مع أنه (صلى الله عليه وآله) قد اُرسل مبشراً ونذيراً، ومع أن القرآن هدى وبشرى أيضاً؛ لأن الناس لم يكونوا على واقع الفطرة، وكانوا في الغفلة، وعدم الالتفات، بل كانوا في أول البعثة كفاراً، معاندين ومنغمسين في الظلم والانحراف إلى أبعد مدى، فلا بد من إنذارهم أولاً؛ ليلتفتوا إلى عواقب ما هم عليه من واقع سيء يعيشونه، وإلى العواقب المدمرة والمرعبة، التي تنتظرهم نتيجة لذلك والتفاتهم هذا، لسوف يؤثر فيهم للتطلع، ثم الحركة نحو الخروج من ذلك الواقع، والتخلص منه.

ثم يأتي بعد ذلك دور تخليص المجتمع من رواسبه، ومن حركاته، وأعماله، ومواقفه السيئة، على مستوى الفرد، وعلى مستوى الجماعة، وتطهيره من كل غريب ومريض.

ومعه جنباً إلى جنب تكون عملية وضع الاُسس المتينة والسليمة لبناء الهيكل العام للمجتمع المسلم في عواطفه، وفي علاقاته، وفي روابطه.

بعد أن تبين من هو المنذر وجب معرفة من هو الهادي؟

من هو الهادي؟

لتوضيح من هو المقصود من الهادي في الآية، لابد من الالتفات إلى أن الهدف من الآية هو تبيين أن هناك قسمين من الدعوة إلى الله تعالى:

الأول: الدعوة التي عملها الإنذار.

الثاني: الدعوة التي عملها الهداية.

وبتعبير أدق، إن المنذر مثل العلة المحدثة لأنه للذين أضلوا الطريق، ودعوتهم للصراط المستقيم، أما الهادي فبمنزلة العلةالباقية، وتكون الهداية والاستقامة للذين آمنوا.

وهذا الذي ذكرناه هو المعبر عنه في كلمات علمائنا بالرسول والإمام، فالرسول يقوم بتأسيس الشريعة، والإمام يقوم بحفظها وحراستها.

الهادي هو الشخص الحافظ والحامي للشريعة.

يتبع…



كشكول الوائلي _ 119

كشكول الوائلي _ 119

لو لا علي عليه السلام لم يكن لفاطمة عليها السلام كف‏ء

ومن باب أن (الشيء بالشيء يذكر) أجد أن من المناسب هنا ذكر حديث الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله: « لولا علي لم يكن لفاطمة كف‏ء»(1).

وهي رواية تستحق التوقف عندها، إذ ربما يقول قائل: إن كانت الكفاءة من جهة الإسلام فالمسلم كف‏ء المسلم كما هو المعروف، فما هي هذه الكفاءة إذن؟

وهل يراد بها جانب آخر؟ نعم، يراد بالكفاءة هنا جانب آخر غير الإسلام، فالزهراء عليها السلام قد اعتبرت سيدة نساء العالمين على لسان رسول اللّه‏ صلى الله عليه وآله وبقوله: «فاطمة بضعة مني يؤذيني ما يؤذيها»(2)، وكذلك أمير المؤمنين عليه السلام الذي خاطبه الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله بقوله: «أنت مني وأنا منك»(3)، وقوله صلى الله عليه وآله ـ كما ترويه عائشة ـ حيث كان صلى الله عليه وآله قد مر بأمير المؤمنين والزهراء والحسنين عليهم السلام فقال لهم: «أنا حرب لمن حاربكم سلم لمن سالمكم»(4).

فإذا كانت الزهراء عليها السلام جزءاً من الرسول صلى الله عليه وآله، وكان علي عليه السلام نفسَه الشريفة بنص القرآن الكريم في قوله تعالى: تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ(5)، ومن رسول اللّه‏ صلى الله عليه وآله كما مرّ، فلا بد إذن أن يأخذ التكافؤ معنى آخر مبتنياً على كون أن النبي صلى الله عليه وآله سيّد الموجودات، وهذان العظيمان كلاهما ينتميان إلى هذه الحقيقة نفسها، ومن كانا كذلك فلا بدّ من أن تؤخذ في أمر الكفاءة حيالهما جوانب اُخرى غير تلك المعروفة لعامّة الناس.

هذا فضلاً عن النواحي الاُخرى التي عرفا (صلوات اللّه‏ وسلامه على رسوله وعليهما وآلهما) بها ممّا تفيض به الصحف، وتستوفى به الموازين؛ فهما عليهما السلام راهبا الليل، فالزهراء عليها السلام كانت تظلّ في مخدعها قائمة وقاعدة، وراكعة وساجدة طيلة الليل حتى الصباح، وعلي بن أبي طالب عليه السلام هو السيف والساعد المجاهدان في سبيل اللّه‏ تعالى، والذابّان دون رسول اللّه‏ صلى الله عليه وآله، فهو عليه السلام المجاهد في ساحتي الحرب والمجتمع، وهي عليها السلام المجاهدة في ساحة المجتمع، فهي التي حملت أخلاق أبيها صلى الله عليه وآله وأشبهته في كل شيء. يروي شرحبيل عن اُمّ سلمة ( رضوان اللّه‏ تعالى عليها ) كما نقله صاحب (كشف الغمّة)(6) وغيره(7) من أنه لما كان صبيحة عرس الزهراء عليها السلام جاء النبي صلى الله عليه وآله بعسّ فيه لبن، فقال لفاطمة: « اشربي فداك أبوك ». وقال لعلي: « اشرب فداك ابن عمّك ».

ولا يخفى أن النبي صلى الله عليه وآله هو أشرف الموجودات وأعلاها، وهذا من خلقه الكريم ونبله العظيم وتواضعه الكبير، لكنه في المقابل يريد أن يعطي هاتين النسمتين الإلهيّتين ما تستحقّانه من تكريم. ومثل هذا ما ترويه اُم المؤمنين اُمّ سلمة حيث قال لها: « يا اُم سلمة، هلمّي فاطمة ». فأتت بها، فلما وقفت بين يديه كشف الرداء عن وجهها حتى رآها علي عليه السلام ، ثم أخذ يدها فوضعها في يد علي عليه السلام وقال: « بارك الله لك في ابنة رسول اللّه. يا علي، نعم الزوجة فاطمة، ويا فاطمة، نعم البعل علي. انطلقا إلى منزلكما ولا تحدثا أمرا حتى آتيكما ».

ثم جاء رسول الله صلى الله عليه وآله فدخل وأجلس فاطمة عليها السلام من جانبه وعليّا عليه السلام من جانبه، ثم قال: « يا فاطمة، ائتيني بماء ». فقامت إلى قعب في البيت، فملأته ماء، ثم أتته به، فأخذ منه جرعة فتمضمض بها، ثم مجّها في القعب، ثم صبّ منها على رأسها، ثم قال: « أقبلي ». فلما أقبلت نضح منه بين صدرها ونحرها، ثم قال: « ادبري ». فلما أدبرت نضح منه بين كتفيها، وفعل مثل ذلك بأمير المؤمنين عليه السلام، ثم قال: « اللهم هذه ابنتي وأحبّ الخلق إلي، اللهم وهذا أخي وأحبّ الخلق إليّ، اللهم لك وليّا وبك حفيّا، وبارك في أهله، وبارك في ذرّيتهما، واجعل عليهما منك حافظا، وإني اُعيذهما بك وذرّيتهما من الشيطان الرجيم. اللهم إنك باركت على آل عمران، فبارك على آل محمّد »، ثم خرج (8).

فيا رسول اللّه‏ (صلى اللّه‏ عليك وعلى آلك وسلم)، ليتك ترى هذه النسمة الطاهرة يوم جلست على قبرك الشريف يعتصرها الألم ويضمّخها الشجا والأسى، وهي تستعبر باكية وتتمثّل بأبيات هند بنت أثاثة قائلة:

إنا فقدناك فقد الأرض وابلها *** واختلّ قومك فاشهدهم فقد شغبوا

قد كنت بدرا ونورا يستضاء به ***  عليك تنزل من ذي العزّة الكتبُ

وكان جبريل بالآيات يحضرنا *** فغاب عنا وكل الغيب محتجبُ

فقد رزئت أبا سهلاً خليقته *** محض الضريبة والأعراق والنسبُ (9)

ولنا أن نتساءل: ماالذي تشتكيه فاطمة الزهراء عليها السلام؟ لقد وقفت أمام القبر لتريه جوانب من جسدها الطاهرممّا فعله بها حقد القوم. يقول الباقر عليه السلام: «ما روءيت فاطمة ضاحكة قط منذ قبض رسول الله صلى الله عليه وآله حتى قبضت» (10).

تقول أسماء: قالت لي الزهراء عليها السلام ليلة حضرتها الوفاة وقد اشتدّت عليها العلّة: «يا أسماء، أنا ذاهبة إلى حجرتي أضطجع، وبعد ساعة ناديني، فإن أجبتك وإلاّ فاعلمي أني لحقت بأبي رسول اللّه‏ صلى الله عليه وآله. يا أسماء، إذا جاء الحسنان فضعي لهما الطعام، وإن سألا عني فقولي: إن اُمّكما نائمة بالحجرة. وتعالي إلى هنا فاسكبي لي الماء».

يتبع…

______________________

(1) كشف الغمّة 2: 100، بحار الأنوار 43: 141 / 37، 43: 145 / 49.

(2) الشفا (القاضي عياض) 2: 230، أمالي أبي نعيم: 45، ينابيع المودّة 2: 478 / 340.

(3) مسند أحمد 1: 108، 4: 164 ـ 165، 5: 356، الجامع الصحيح ( سنن الترمذي ) 5: 296 ـ 297، المستدرك على الصحيحين 3: 133. وبقوله صلى الله عليه وآله كما روت عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: « ادعوا لي سيّد العرب ». فقلت: يا رسول اللّه، ألست سيّد العرب؟ فقال: « أنا سيّد ولد آدم، وعلي سيّد العرب». المستدرك على الصحيحين 3: 124، مطالب السوءول في مناقب آل الرسول صلى الله عليه وآله ( محمد بن طلحة الشافعي ): 26.

(4) المعجم الأوسط 3: 179، المعجم الصغير 2: 3، اُسد الغابة 3: 11، سير أعلام النبلاء 2: 122 ـ 123، 3: 257 ـ 258 5: 99.

(5) آل عمران: 61.

(6) كشف الغمّة 1: 378، 2: 101.

(7) مناقب آل أبي طالب 3: 132.

(8) الأمالي ( الطوسي ): 43 ـ 42، مناقب آل أبي طالب 3: 131.

(9) شرح الأخبار 3: 39، الطبقات الكبرى 2: 332، شرح نهج البلاغة 16: 251.

(10) السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ( محمد بيومي ): 132.



شعراء القطيف (المرهون)

شعراء القطيف (المرهون)

{44} الملاّ علي الزاهر العوامي

المتوفّى سنة ( 1355 )

هو الخطيب الماهر علي بن حسن بن محمد بن أحمد بن محسن الزاهر، المتولّد سنة ( 1298 )، والمتوفّى سنة ( 1355 ). سبعة وخمسون عاما قضاها فيما يهم العقلاء من خدمة الدين والصالح العام مما هو الخير كله، وله فيه ما هو باقٍ إلى يومنا هذا، كالحسينية الجنوبية في بلاده العوامية المعروفة باسمه. وقد كان أديبا شاعرا واعظا وخطيبا مفوّها، ومن آثاره القيمة ديوان شعره باللغتين، الذي خدم فيه أهل البيت عليهم السلام ؛ مما أبقى له ذكرا خالدا، وحياة ثانية جديدة، مضافا إلى ما يترتب على ذلك مما يلقاه أمامه من الثواب العظيم والأجر الجسيم  ﴿يَوْمَ لاَ يَنْفَعُ مَالٌ وَلاَ بَنُونَ * إِلاَّ مَنْ أَتَى اللّه‏َ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [1] ﴾، (تغمده اللّه‏ بالرحمة، وصب على قبره شآبيب الرضوان). وإليك نموذجا من ديوانه مما قاله في رثاء الحسين عليه السلام:

يا ليوث الحروب من آل طاها *** أسرجوا الخيل يا ليوث وغاها

وامتطوا قبّ ظهرها وابعثوها *** واشحذوا من‏سيوفكم أمضاها

يا بني هاشم ويا آل فهر *** أنتُمُ في النزال قطب رحاها

يا بني هاشم دهيتم برزء *** طبق الأرض نعيه وسماها

أعلمتم جذّت اُنوف رجالا *** تكمُ الغرّ عدوة طلقاها

ليس يشفي جوى القلوب اعتذار *** ما سوى أخذ ثارها من عداها

أنتُمُ شدتُمُ إلى المجد بيتا *** وشرعتم إلى الاُباة إباها

رجّت الأرض بالنياحة رجّا *** لرزايا دهاكمُ أدهاها

والسماوات كدن أن يتزلزلـ *** ـن فمنهن هدّ طود علاها

أسبلت دمعها دما باكيات *** حيث آل الرسول سال دماها

وعلا الشمس ظلمة بعدما كا *** ن على العالمين عمّ ضياها

ذبح السبط من قفاه لهيفا *** ليت عين المياه قد غاض ماها

أيموت الحسين نجل علي *** ظامئ القلب عاريا بعراها

بأبي ثاويا على الترب ظلماً *** فوقه تنسج الرياح رداها

بأبي ثاويا طريحا معرّا *** رضّضته الخيول رضّت قواها

عاريا بالعرا تريب المحيا *** بعد حجر الرسول أحمد طاها

ليت عين البتول ترنوه شلوا *** وترى رأسه بعالي قناها

يعظ القوم فوق رمح طويل *** آية بعد آية قد تلاها

وبنفسي حرائرا أبرزوها *** آل سفيان حسّرا من خباها

برزت كالقطا تطايرن ليلاً *** بل وأين القطا لما قد عراها

خرجت بالعويل مما اُريعت *** نحو مثوى الحسين حامي حماها

لهف نفسي لهن قد عاينوه *** جثّة بالتراب رضّ قراها

فتكابين فوقه باكيات *** نادبات وهل يفيد بكاها

هذه باليدين تشبك عشرا *** ثم اُخرى تظلّه برداها

وإذا بالندا ألا قمن أسرى *** فتصارخن مذ وعت لنداها

فأتتها العِدا بنضو عجاف *** فسرت فوقها بأيدي عداها

فتجاوبن فوقها بعويل *** وانتحاب لعظم ما أشجاها

ما لها ساتر سوى الصون منها *** وغطاء الوجوه منها يداها

ليس لي يا بني النبي سواكم *** من حبيب للنفس أنتم مناها

وعليكم من الإله صلاة *** ما بدا الصبح وادلهمّ دجاها

يتبع…

________________

[1] الشعراء: 88 ـ 89.



المسائل الشرعية / الصلاة ـ 21

المسائل الشرعية / الصلاة ـ 21

الشيخ علي المرهون

صلاة المسافر

س 125: ما هي صلاة المسافر؟ وما الفرق بينها وبين صلاة الحاضر؟

ج: صلاة المسافر نصف صلاة الحاضر في الصلاة الرباعية، فتكون ثنائية كصلاة الصبح، وإن أتمها بطلت الصلاة. فصلاة الظهر ركعتان وكذا العصر والعشاء، ولا قصر في المغرب والصبح. وهما في السفر كما في الحضر لا قصر فيهما.

س 126: فمتى يجب القصر؟

ج: إذا قصد المسافر قطع المسافة الشرعية وهي ثمانية فراسخ، وتعادل ثمانية وأربعين كيلو متراً، ولا يجوز له القصر إلّا إذا بلغ حد الترخّص، وهو الابتعاد عن بلده حتى تغيب عنه الجدران، ولا يسمع منه صوت الأذان.

س 127: هل يستمر المسافر على القصر ما دام مسافراً، أم لا؟

ج: يستمر على ذلك ما لم يقطعه قاطع من قواطع السفر، أو لم يكن عمله السفر، أو لم يقم في مكان واحد عشرة أيام، فحينئذٍ يستمر على القصر والإفطار إن وافق شهر رمضان.

س 128: ما هي قواطع السفر التي أشرتم إليها؟

ج: المرور بالوطن، والعدول عن السفر قبل قطع نصف المسافة، ونية الإقامة في الأثناء، والإقامة في مكان واحد عشرة أيام، ومواضع التخيير. فهؤلاء جميعاً يتمون ويصومون إلّا موضع التخيير؛ فإنه خاصّ بالصلاة.

س 129: لو سافر من عمله السفر في غير عمله كالحج والزيارة وأمثالهما، فما حكمه؟

ج: كغيره من المسافرين يقصر ويفطر ما لم ينوِ الإقامة.

س 130: ما هي مواضع التخيير بين القصر والتمام؟

ج: مكة المكرمة، والمدينة المنورة، ومسجد الكوفة، والحائر الحسيني بكربلاء إلى مسافة اثني عشر متراً ونصف المتر مما دار حول الضريح المقدس؛ فإن المسافر مخير بين القصر والتمام.

س131: هل هنالك عوض عن الركعتين المقصورة من الرباعية أم لا؟

ج: يستحب بعد كل صلاة مقصورة أن تكرر ثلاثين مرة: «سـبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر».



محاضرات إسلامية ـ 1

محاضرات إسلامية ـ 1

بسم الله الرحمن الرحيم

عن الحارث وسعيد بن قيس، عن علي بن أبي طالب، قال: «قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أنا واردكم على الحوض، وأنت يا علي الساقي، والحسن الذائد، والحسين الآمر، وعلي بن الحسين الفارط ومحمد بن علي الناشر، وجعفر بن محمد السايق، وموسى بن جعفر محصي المحبين والمبغضين وقامع المنافقين، وعلي بن موسى مزين المؤمنين، ومحمد بن علي منزل أهل الجنة في درجاتهم، وعلي بن محمد خطيب شيعته ومزوجهم الحور، والحسن بن علي سراج أهل الجنة يستضيئون به، والهادي المهدي شفيعهم يوم القيمة»([1]).

وورد عن الرسول (صلى الله عليه وآله) قوله: «يا علي أنا نذير أمتي وأنت هاديها، والحسن قايدها، والحسين سايقها، وعلي بن الحسين جامعها، ومحمد بن علي عارفها، وجعفر بن محمد كاتبها، وموسى بن جعفر محصيها، وعلي بن موسى معبرها ومنجيها وطارد مبغضيها ومُدْني مؤمنيها، ومحمد بن علي قايدها وسايقها، وعلي بن محمد سايرها وعالمها، والحسن بن علي ناديها ومعطيها، والقائم الخلف ساقيها وناشدها وشاهدها»([2]).

الإنسان في هذا الكون مثله مثل المسافر الذي يحن لموطنه وهو الرجوع لله، ويتحمل في سبيل ذلك الألم، ألم الشوق والغربة؛ لذلك بعث الله الأنبياء لإيصاله إليه.

فهدف الرسالات و الإسلام هو تجسيد إنسانية الإنسان، وإظهار كنوزها، والارتفاع بهذا الإنسان إلى مستوى الجدارة الحقيقية، لأن يمثل النموذج الذي يريده الله للإنسان الكامل.

وهذه الرواية التي صدرنا بها حديثنا تسوق لنا الأدوار التسلسلية التي تسلمها أهل البيت (عليهم السلام) للوصول بالبشرية للهدف الأسمى، وياله من تسلسل عجيب يتمثل في الرواية الثانية بأدوارهم الريادية التي مارسوها في الحياة الدنيا، ثم تأتي الرواية الاُخرى لترتب أدوارهم الاُخروية على طبق تلك الأدوار الرسالية التي قادوها في الدنيا، فبين الروايتين و شرح مفرداتها (بالاستعانة بما يرد من مفردات قرآنية مشابهة، وبالرجوع لكتاب المفردات في غريب القرآن للراغب الاصفهاني([3])) وبالتوقف عند تلك الأوصاف ومحاولة فهم ما أسماه السيد الصدر: أهل البيت (عليهم السلام) تعدد أدوار ووحدة هدف.

  1. الرسول (صلى الله عليه وآله) وأمير المؤمنين (عليه السلام):

«يا علي أنا نذير أمتي وأنت هاديها».

وظيفة النبي الإنذار

﴿إِنَّمٰا أَنْتَ مُنْذِرٌ([4]) في الآية حصر:

تحتاج التربية إلى التهديد والإرشاد معاً، بل إن التحذير بدلاً من البشارة هو أكثر ما يحتاجه المجتمع الجاهل الغافل.

وظيفة الأنبياء هي الإرشاد والإنذار. ﴿وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ([5]). إن الأرض لا تخلو من حجة([6]).

الآية تدل أن الأرض لا تخلو من هادٍ يهدي الناس إلى الحق؛ إما نبي منذر، وإما هادٍ غيره يهدي بأمر الله.

ولفظ الإنذار تكرر في الذكر الحكيم بالنسبة للأنبياء عامة وبالنسبة للنبي خاصة، فقد اُمِر (صلى الله عليه وآله) من قبل الله تعالى بالإنذار أولاً لعشيرته، فقال تعالى: ﴿وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ﴾([7]).

وكذلك الحال بالنسبة لغيرهم من سائر الناس، فإنه تعالى قد قال لنبيه، كما في سورة المدثر، التي هي من العتائق النازلة في أوائل البعثة: ﴿قُمْ فَأَنذِرْ﴾([8]).

يتبع…

______________

([1]) بحار الأنوار 26: 316 / 80.

([2]) بحار الأنوار 36: 269 / 19.

([3]) وقد اعتمدنا على النسخة المنقحة من قبل الشيخ الكوراني.

([4]) الرعد: 7.

([5]) الرعد: 7.

([6]) تفسير النور للشيخ محسن قرائتي ج4 ص308

([7]) الإسراء: 214.

([8]) المدثر: 2.



Real Time Web Analytics