صحتك من خلال أظافرك

صحتك من خلال أظافرك

إن للأظافر لغة يمكن أن نفهم من خلالها الكثير عن حالتنا الصحية.
إذا كانت هناك بقع بيضاء على صفحة الظفر فإن هذا يعني أنك تعانين من نقص في الزنك، لذلك أكثري من تناول المأكولات البحرية والبذور مثل البندق واللوز و الجوز والفستق.
إذا كانت أظافرك يميل لونها للاصفرار، فإن ذلك يكون لعدة أسباب منها التدخين أو وجود متاعب في الكبد أو التراخي في حركة الجهاز الليمفاوي.
إذا كانت أظافرك تعاني من الضعف أو متشققة أو متكسرة أو أي مشكلة أخرى فيمكن أن يعود السبب إلى نقص كمية الماء الذي تشربينه لذلك يجب زيادة كمية الماء لأن الجسم يحتاج لشرب كميات كافية من الماء.
إذا كانت أظافرك شاحبة ويميل لونها للبياض فذلك يدل على أنك تعانين من الأنيميا.



العَباء ة ُ والفستانْ

العَباء ة ُ والفستانْ

سِترٌ ولكِنَّهُ للحُسْنِ ما سَتَرا
يَسْتَعْرِضُ الجِسْمَ يُغْرِي الصخرَ والحَجَرا

أسموهُ سِتْراً وكالوا فيهِ تَكْلِفَة ً
في مشغلٍ وَسْطَهُ الشيطانُ قد حَضَرا

قد جَسَّمَ الجِسْمَ في تمثالِ ماجِنَة ٍ
كأنَّ إبليسَ مَنْ سَوَّاهُ وابتكرا

تمشيْ بهِ في خفيفِ العقلِ إمرأة ٌ
أهواؤها جَمَّة ٌ والفِكْرُ قد صَغُرا

قد قَمَّطَتْ فيهِ ما تخفيهِ مِنْ جَسَدٍ
في مشهدٍ فاضِحٍ للفتنة ِ اخْتَصَرا

فالصدرُ والخصرُ والأردافُ بارِزَة ٌ
فانظرْ إذا شئتَ غذِّ الجوعَ والوَطَرا

قد أصبحَ السترُ إنْ تنويْ معاكسة ً
عذراً لمنْ فوقَ ذاكَ الضِّيْقِ قد نَظَرا

وحسبُ ذاكَ الحجابِ الاسمُ إذْ فَضَحَتْ
أجزاؤهُ للعِيَانِ الغُصْنَ والثَّمَرا

إنَّ الحياء َ الذي قد كانَ مَكْرُمَة ً
ما عاد في عصرِنا المشؤومِ مُعْتَبَرا
هذيْ الفساتينُ أسْمَوْهَا الحِجَابَ وَهَلْ
حُسْنٌ بحُسْنٍ يَصُدُّ العينَ والبَصَرا

أنثى ً تمشَّتْ بلونِ الليلِ ما اسْتَتَرَتْ
حتى مَضَتْ في اشتباهٍ تلبَسُ القَمَرا

أسمَتْهُ في أتْفَهِ الأزمانِ وا أَسَفاً
سِتْراً ويا حسرتا كم للعُرَى ْ شَهَرا

لكنَّها في المسَمَّى ْ ها هنا اشْتَبَهَتْ
إذْ إنَّهُ كانَ كالفُسْتَانِ إذْ سَحَرا

جِلبابُها ألفُ خَنَّاسٍ يمرُّبِهِ
تمشي ومِنْ خلفها إبليسُ قد حَفَرا

لم تَتَّبِعْ ما يقولُ اللهُ بلْ تَبِعَتْ
رَبَّ الهوى إذ أطاعَتْ كُلَّ ما أمَرا

يا ليتها في خِمَارٍ لَفَّهَا عَلِمَتْ
من أنَّهُ للذيْ قد خَمَّرَتْ عَصَرا

هيتاً لمنْ غازَلُوا قالتْ جوارِحُها
وللذي اغترَّ قَصَّتْ جِسْمَها ليَرَى

ذاكَ الشبابُ الذيْ أوصالُهُ اتقذَتْ
في شهوة ٍ شَبَّ فيها الجمرُ واستعرا

يا ليتها لم تكنْ للسترِ لابِسَة ً
كي تُسْكِتَ الأهلَ أو كيْ ترضيَ البشرا

يا ليتها في سبيلِ الدينِ قد لَبِسَت
ثوبَ التقى فيهِ تُرْضِيْ الرَّبَّ إذ أَمَرا

يا ليتها لم تنافقْ في تَسَتُّرِها
في خرقة ٍ حاكَها إبليسُ فانتصرا

تمشي وتُبْدِيْ إلى الرائينَ فاكِهَة ً
موبوء َة ً إذ ذبابٌ حولها كَثُرا

قد جُلْبِبَتْ في قُماشٍ فيهِ قد ضُغِطَتْ
كُلُّ التفاصيلِ حتى جِسْمُها انفجرا

تُفْشِي تفاصِيلَها للناسِ قدْ نَسِيَتْ
ما حَدَّدَ اللهُ لمَّا أنزلَ الخَبَرا

ضاقتْ عليها ثِيَابٌ ليتَها خَجِلَتْ
إذْ أنًّ ذاكَ الحياء َ الشامِخَ انكسرا

مرسومة ٌ أنتِ في ذاكَ الحجابِ وهَلْ
أيُّ إمرئٍ عاقلٍ لا يَشْتهِيْ النظرا

تُبْدِيْنَ جِسماً ، جمالاً كيفَ يحصرُهُ
هذا القماشُ الذي للجسمِ قد عَصَرا

أسميتِهِ السِّتْرَ والأزياء ُ فاضِحَة ٌ
والسِّتْرُ مِنْ سِتْرِكِ المفْضُوْحِ قد سَخِرا

لم تستريْ غيرَ لونِ الجلدِ في جَسَدٍ
فيهِ العباء اتُ أوحَتْ كُلَّ ما سُتِرا

إنْ كنتِ للسِّتْرِ يا أختاهُ طالبة ً
لا تلبسيْ ما يقرُّ العينَ والبَصَرا

لا تلبسيْ ما به تُمْسِيْنَ فاتنة
من حيثُ لم تشعري كم يجذِبُ الذَّكَرا

أم هَلْ تقولينَ عن عينٍ إذا نظَرَتْ
للحُسْنِ لا تنظريْ فالجِسْمُ قد سُتِرا

إنَّ الذي كنتِ قد أخفيتِ مِنْ جَسَدٍ
قد بانَ وازدادَ في إغوائهِ أثَرا

ذاكَ الحِجَابُ الذي بالغتِ زِيْنَتَهُ
من وَحْيِ إبليسَ فيهِ الذنْبُ قد كَبُرا

وأنتِ إذ تحسبينَ السِّتْرَ في بَذَخٍ
فناً ففي النارِ لو تدرينَ قد سُعِرا

فلتلبسيْ ما به تبدينَ عالية ً
فوقَ السماواتِ يُرْضِيْ اللهَ إنْ حَشَرا

ما شئتُ أنْ تَنْسُجِيْنَ العَقْلَ من عُقَدٍ
جهلاء َ في وعيها كَمْ تشبهُ البقرا

أوْ أنْ تُرَدِّيْنَ في دنيا أبي حَكَمٍ
ذاكَ الذيْ استعْبَدَ النِّسْوَانَ وافتخرا

لكنْ إلى كُلِّ حُكْمٍ جاء َ حِكْمَتُهُ
والسترُ لا يُجْتَنَى ْ إلا إذا سَتَرا

يا مَنْ إلى خِذْرِها الجذَّابِ قد رَكَنَتْ
لُفِّي بتقواكِ سِتراً يَتَّقِي سَقَرا

لُفِّيْ بتقواكِ ثوباً فيهِ قد نَسَجَتْ
منهُ الرسالاتُ طُهرا يَغْزِلُ السُّوَرَا

كوني على دربِ بنتِ المصطفى إمْرَأة ً
معصومة ً خدرُها المكنونُ قد بَهَرا

فهيَ التي طهِّرَ الرَّحْمَنُ سِيرَتُها
إنْ نُوْدِيَتْ قدوة ُ الأنثى بها افتخرا



فضل الصيام

فضل الصيام

قال إمامنا الصادق (ع) في قول الله عز وجل: ( وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ)، قال: (يعني بالصبر الصوم). وقال: (إذا نزلت بالرجل النازلة أو الشدة فليصم، فإن الله عز وجل يقول: ( وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ).

وقد تحـــــدثت النصوص كثيراً عن فضل الصيام، الذي يعيشـــــــه المؤمن في هذه  الأشهر الثلاثة، حتى يستفيد منه الفوائد الكثيرة والتي منها:

  1. عناية الخالق سبحانه بالصائمين. قال النبي (ص): (إن الله تبارك وتعالى وَكَلَ ملائكة بالدعــاء للصائمين)، وقال: (أخبرني جبـــــرائيل (ع) عن ربه ـ تعالــــى ذكره ـ أنه قال: ما أمرت ملائكتي بالدعاء لأحد من خلقي إلا استجبت لهم فيه).

وخير ما تدعوا به الملائكة للصائم الاستغفار له حتى يلقى خالقه وليس عليه ذنب، وبذلك يحصل على الفوز العظيم.

وقد ورد في الحديث عن الصادق (ع) قال: (من صام لله ـ عز وجل ـ يوماً في شدة الحر فأصابه ظمأ وكل الله به ألف ملك يمسحون وجهه ويبشرونه، حتى إذا أفطر قال الله ـ عز وجل ـ: ما أطيب ريحك وروحك؟ يا ملائكتي اشهدوا أني قد غفرت له).

  1. إن الصوم يجعل المؤمن في حالة من السمو، والمكانة المقبولة عند ربه. بحيث تكون كل أحواله في محل عناية من خالقه. قال الصادق (ع): (نوم الصائم عبــــــــادة، وصمته تسبيح، وعمله متقبل، ودعائه مستجاب).

وقد أشارت خطبه الرسول (ص) إلى كل ذلك، والحمد لله رب العالمين



شيخ المحشي

شيخ المحشي

المقادير :

 12    كوساية، محفورة، ومغسولة.

ملعقة كبيرة واحدة من الزّيت النـّباتي .

 ملعقتان كبيرتان، من الزّبد المُنقي .

 225 غم لحم ضأن، هَبر، ومفروم .

 بصلة واحدة، متوسـّطة الحجم، ومفرومة فرماً ناعماً

 ½ نصف كوب من الصّنوبر المقلي .

 1 ملعقة صغيرة واحدة من البهار الحلو.

 1 ملعقة صغيرة واحدة من القرفة المطحونة .

 ملح وفلفل أسود .

• صلصة اللّبن :

 6 أكواب من اللّبن، كامل الدّسم .

 3 ملاعق كبيرة من نشا الذّرة، و  ¼ ربع كوب من الماء لتشكيل الخليط .

6 فصوص من الثوم، مهروسة .

3 ملاعق كبيرة من الكزبرة المقطّعة، أو من النـّعناع.

طريقة التحضير  :

1- يُقلى البصل المفروم في الزّيت والزّبد المنقّى، في مقلى واسع، حتّى يذبُل  ثم  يُضاف اللّحم المفروم، ويُحرّك حتّى يَنضج .

2- تُضاف البهارات، والصّنوبر (تُعدّل التّوابل حسب المذاق)

3- تُحشى الكوسايات، حشواً كاملاً، وتُقلى في خليط الزّيت والزّبد (4 ملاعق كبيرة من الزّيت، ومثلها من الزّبد)، حتّى تُحَمّر من الجهات جميعاً .

4- يُطبخ اللّبن في قِدر كبير، على نارٍ متوسـّطة الحرارة، ويُضاف إليه خليط النشا، ويُحرّك باستمرار، حتّى يثخن قِوامه .

 5-  تـــوضع الــكوسايات في اللّـبن، وتـــبقى فـــي الـقـدر عــلى الـنّار،  حـتّى تـنـضج .

 6.  يُـقـلى الـثـّوم والـكزبرة في مـقلـى صـغير، ويُـوضـع فوق اللّبن، قبل تقديمه للأكل بقليل .

 مـلاحظة  :   يُـمكـن الاستعاضة بالنَّعناع، عن الــكـزبرة، ولكن  يجب عدم استعمالهما معاً .



الإيحاء ودوره في تنمية ذكاء الأطفال

الإيحاء ودوره في تنمية ذكاء الأطفال

للإنطباع الشخصي عن الذات انعكاس بليغ في اعمال الإنسان وأفكاره وذكائه و…فالشخص الذي يتصور نفسه غبياً,مثلاً,يتجنب قدر الإمكان الظروف والحالات التي تتطلب الذكاء لمنع تنبه الآخرين لغبائه,فقلما يتواجد في الأماكن التي تمارس فيها الألعاب الفكرية وتتدنى رغبته في الألغاز و.. وهو دوماً يخاف طرح اسئلته لئلا تبدو في منتهى البساطة (سخيفة) فيحجم عن طرحها أساساً,ولإعتقاده ببداهة آرائه وعبثها يرتدع عن الادلاء بأي رأي أثناء المشاورات

فالشخص المتسم بمثل هذه الحالة يتسبب في كف نموه العقلي بتهربه من هذه الحالات.

ويمكن اللجوء الى الإيحاء لتحسين أو تعديل انطباع الطفل عن نفسه حيث يمكن بالتلقين إحياء فكرة التمتع بالذكاء,والابداع,والذاكرة ,والارادة والعزيمة المطلوبة,وحسن المثابرة و…لدى الطفل.

فالطفل الذي يمنحه تباعاً خطاً وفيراً على الصعيد الفكري والابداع والمواهب.على هذا أوحوا الى أطفالكم دوماً بتمتعهم بخصائص وسمات مطلوبة وادفعوا بذلك لاختبار حالات نجاح كثيرة والشعور بالاعتزاز لتحقيقها وعندما يواجه الطفل خبرة الفشل اخبروه بأن الفشل امر طبيعي يشهده حتى جميع العلماء والشخصيات الوجيهة,فالأذكياء لايهابون خبرات الفشل بل يجرأون على خوض الاختبار ثانية,بينما ينتاب اليأس المترهلون جراء أية خبرة فاشلة مما يفرز عزوفهم عن العمل والنشاط وعدم مواصلته.وجهوا ابناءكم بعد اختبار الفشل لمواصلة أعمالهم وبالطبع ينبغي أن تجهدوا لمنع تكرر مثل هذه الخبرات لديه الى درجة شعوره باليأس التام.



هزهزة الطفل تدمير للمخ

هزهزة الطفل تدمير للمخ

إن كثيراً من الآباء والأمهات قد يكونون السبب في إصابة أطفالهم بمرض خطير دون قصد فعندما يبكي الطفل يسرع الأب أو الأم للإمساك به وهزهزته بشدة حتى يتوقف عن البكاء، في حين أن هذه الطريقة قد تتسبب في إسكات الطفل للأبد.
تقول الدكتورة ليوسندا دايكز:-ش
إن الكثيرين لا يعلمون أن هزهزة الطفل قد تكون ضارة به ومن ثم إصابته بمرض ((هزهزة الطفل)) وهو مرض فيه تدمير دائم للمخ، وقد يتسبب في موت الطفل.
حيث توضح الدراسات أن حوالي ثلث الأطفال الرضع المصابين بهذا المرض يموتون وحوالي 30% إلى40% يصبحون معاقين إعاقة دائمة.
وعندما يتم تحريك وهزهزة الطفل يتحرك رأس الطفل إلى الأمام والخلف مما يسبب تحرك المخ بداخل جمجمة الطفل فإذا اخذنا بعين الإعتبار أن الأطفال عامة يكون حجم الجمجمة لديهم كبيراًَ بالنسبة لأجسامهم فإن ذلك يسمح للجمجمة بحركة أكبر للمخ عند الإهتزاز خاصة عند الأطفال دون السنتين والذين لا تزال عضلات الرقبة لديهم ضعيفة عندهم مما يسبب صعوبة تثبيت الرأس عند الإهتزاز.



للقطيف

للقطيف

اتقدم بعبارات التعزية للعترة الطاهرة(سلام الله عليها)…إلى بقية الله الأعظم (عجل الله فرجه الشريف) بفقد خادم بذل  وسعه بين يدي منبر يحيي ذكرهم..إلى المرجعية وكل الحوزات العلمية بفقد عالم فذ كانت له بصمته الحنون …إلى قطيفنا الـتي ألمت بها ملمّات الرزايا…إلى أم الحمام الـتي صعقت لسماعِ نبأ رحيله..إلى أسرة العلم والتقى..إلى أسرة المرهون… إلى الأب الروحي لأم الحمام.. إلى سماحة الشيخ عبد الحميد المرهون.. إلى أستاذي الفاضل الشيخ مصطفى المرهون.. إلـى ابناء الـفقيد وكريماته..إلـى خـادمـة المنبر الحسيني..الفاضلة أم ميثم..إلى كل من تعلّق قلبه بهذا المعطاء.. إلى كل أولئك…

 

ياليت عيني في قَذاها بعثرت
 

نظمَ الرؤى بعوالِمِ الإبصارِ
  

                                    
  

 
 

كي لا أرى نعش السماحةِ حائراً
 

بينَ الألوفِ ودمعِها المِدرارِ
  

                                    
  

 
 

فوقَ الأكفِّ يُديرُ فُلْكَ نوائحٍ
 

تنعى بحسرتِها أسى الأقدارِ:
  

                                    
  

 
 

واحسرتاهُ وقد تراءى ملقياً
 

ثِقلَ الوداعِ بصيغةِ الإصرارِ
  

                                    
  

 
 

والكُلُّ بين مُشكِّكٍ ومُكذّبٍ
 

نباً رمى الأسماعَ بالأوقارِ
  

                                    
  

 
 

ونشيجُهم يدعو: تريَّثْ وارفِقَن
 

بقطيِكَ المنذورِ للاكدارِ
  

                                    
  

 
 

أوّاهُ من ريحٍ أقلَّ بلاؤها
 

ثَكلاً يسوقُ منيَّةَ الأمصارِ
  

                                    
  

 
 

واصابَ سهمُ بلائها – متعمّداً-
 

قلبَ القطيفِ بنزفِهِ الثّرثارِ
  

                                    
  

 
 

ويلاهُ من آهِ القطيفِ إذِ انثنت
 

تجتاحُ صمتَ الحزنِ كالإعصارِ
  

                                    
  

 
 

قد أُثخنت بجراحها واستسلمت
 

لِوثاقِ يُتمٍ حاصدِ الأعمار
  

                                    
  

 
 

لم تدرِ أنّ وراءَ حزنِ سنينِها
 

عمراً ثقيلاً مُكمَدُ الآثارِ
  

                                    
  

 
 

منها اقتُطِفتَ وكنتَ زهرَ رياضِها
 

وربيعِها وهويّةَ الإزهارِ
  

                                    
  

 
 

نعمَ العشيرِ وكنتَ خيرَ خيارِها
 

وشراعَ مركبِها لدى الإبحارِ
  

                                    
  

 
 

وا نارَ لهفي يا رموزَ فَخارِنا
 

ياطودَ علمٍ شامخَ الأسرارِ
  

                                    
  

 
 

بلسَمتَ جرحَ جراحِنا فيما مضى
 

من ذا تُرى ياسو رُعافاً ضاري
  

                                    
  

 
 

أورثتَ حزناً في القلُوبِ أُوارُهُ
 

يُذكي حنينَ الأُفْقِ للأقمارِ
  

                                    
  

 

وفي الليلة الظلماء ..يُفتقدُ البدرُ.. أيها العظيم..
  

 



حديث هنيئا مريئا يا علي

حديث هنيئا مريئا يا علي

يروى انه بعد حادثة التصدق المذكورة في القرآن، والتي كانت في شهر رمضان المبارك:

(وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا)  جاءهم رسول الله  (ص)في اليوم الرابع بعد نزول الآية وافطر معهم وبعد إن فرغوا من الإفطار، قال لهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ما تشتهون ؟

فسكتوا..

وقال الحسين(ع) يا جد إني اشتهي رطباً جنيا .

فدعى رسول الله فجاءه جبرائيل(ع)بصحن رطب جني من الجنة، فوضع أول رطبة في فم الحسين (ع)، ووضع الثانية في فم الحسن(ع)، ووضع الثالثة في فم الزهراء (ع)، ووضع الرابعة في فم علي(ع)ووضع الخامسة في فم علي (ع)، ووضع السادسة في فم علي (ع).

فسألته الزهراء (ع)لماذا أعطيتنا كل واحد رطبة واحدة إلا علي أعطيته ثلاث ؟

فقال رسول الله (ص) : لما أطعمت الحسين سمعت ملائكة الأرض تقول هنيئاً مريئاً يا حسين، ولما أطعمت الحسن سمعت ملائكة السماء تقول هنيئاً مريئاً يا حسن، ولما أطعمتك سمعت ملائكة الأرض والسماء تقول هنيئاً مريئاً يا زهراء، ولما أطعمت علي سمعت الله سبحانه وتعالى يقول هنيئاً مريئاً يا علي، فأحببت أن اسمعها ثانية، فأطعمته الثانية، فسمعت الله سبحانه وتعالى يقول هنيئاً مريئاً يا علي، فأحببت أن اسمعها ثالثة فأطعمته،  فسمعت الله سبحانه وتعالى يقول هنيئاً مريئاً يا علي، وعزتي وجلالي يا محمد لو أطعمته إلى يوم القيامة لكررتها إلى يوم القيامة.



بلال بن الرباح

بلال بن الرباح

صفحة مشرقة من الإيمان والجهاد والاستقامة على المبدأ، والتضحية في سبيل اعلاء كلمة الحق، ورفع راية الإسلام خفاقة. ليست هذه الصفحة الغراء لسيد قرشي عظيم، ولا لعربي أصيل، ولا لصاحب مال ودنيا، بل هي لعبد حبشي فقير، خلّده الإسلام مع الخالدين.

في سطور

  • أبوه: رباح.
  • أمه: حمامة.
  • يكنى أبا عبد الله.
  • من أوائل المسلمين.
  • أحد السبعة الذين أظهروا الإسلام.
  • أحد المعذبين في الإسلام.
  • أول من أذن في الإسلام.
  • كان مؤذن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم في السفر والحضر.
  • كان خازناً لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
  • آخى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بينه وبين عبيده بن حارث بن عبد المطلب.
  • بشره رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالجنة.
  • نزل فيه آيات من القرآن الكريم.
  • امتنع من الأذان لأبي بكر وقال: لا أؤذن لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
  • طُلب منه أن يترك المدينة، فخرج إلى الشام.
  • له شعر قليل.
  • توفي في الشام سنة 20 للهجرة.
  • عمره 63 سنة.
  • قبره في الشام في مقابر باب الصغير، مزار يقصد للزيارة والصلاة عنده.

أحد أحد

تحدى الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم قريشاً والعالم أجمع بهذا القرآن، وهم يومئذٍ أهل الفصاحة والبيان بل ليس لهم فنّ سوى ذلك، فشعراؤهم وخطباؤهم لا يحصيهم العد، ومواسمهم الشعرية قائمة، ومعلقاتهم على ظهر الكعبة مرفوعة، فطلب منهم أن يأتوا بمثل هذا الكتاب )فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ( الطُّور:34 .

 ومن حديث لعبد الله في المعذبين في الله تعالى فأخذهم المشركون وألبسوهم أدراع الحديد، ثم صهروهم في الشمس، فما منهم أحد إلا وأتاهم على ما أرادوا إلا بلالاً، فإنه هانت عليه نفسه في الله، وهان على قومه، فأعطوه الولدان فجعلوا يطوفون به في شعاب مكة وهو يقول: أحد أحد.

وعن عمرو بن العاص قال: مررت ببلال يعذب في الرمضاء، لو أن بضعة لحم وضعت لنضجت، وهو يقول: أنا كافر باللات والعزى، وأمية مغتاظ عليه فيزيده عذاباً، فيقبل عليه فيذهب خلقه فيغشى عليه ثم يفيق.

في القرآن الكريم 

قال ابن عساكر: إن هذه الآيات نزلت في بلال وصهيب وخباب، وناس من الضعفاء (وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ) الأنعام:52،  الآية(وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ) الأنعام:54،  (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالغَدَاةِ وَالعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الحَيَاةِ الدُّنْيَا) الكهف:28 .

في أحاديث الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم

بعض ما جاء من أحاديث الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم في بلال رضوان الله عليه:

1-         قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: نعم المرء بلال، وهو سيد المؤذنين.

2-         قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: بلال سابق الحبشة.

3-         قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: لقد أخفت في الله تعالى وما يخاف أحد، ولقد أوذيت في الله وما يؤذى أحد، ولقد أتت عليّ ثلاثون من يوم وليلة وما لي ولا لبلال طعام يأكله أحد إلا شيء يواريه ابط بلال.

4-         قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: رأيتني دخلت الجنة وسمعت خشفاً أمامي، فقلت من هذا يا جبريل؟ فقال: هذا بلال.

نداء السماء

والصلاة أهم الواجبات الإسلامية، إن قبلت تقبل بها الأعمال، وإن ترد ردّ كل ما عمل. وهي تختلف عن بقية الفرائض لأنها لا تسقط عن المسلم في كل الأحوال، فلو قدّر لشخص أن يركب سفينة، ونجا على لوح، فعليه أن يؤدي فريضة الصلاة بما يتيسر له.

أما الواجبات الأخرى فقد تسقط عن المسلم أحياناً، فالحج لايجب لمن لا يملك الزاد والراحلة، والزكاة لا تجب على من لم يملك النصاب من عينيات ومواشي مذكورة في كتب الفقه، والصوم يسقط عن المريض والمسافر.

وأراد الله جل جلاله نداءً خاصاً للصلاة، يسمعه المسلمون فيسرعون إلى مساجدهم، ويقيمون جماعتهم؛ ينبه الغافل، ويذّكر الناس. وأهم من هذا وذاك يكون شعاراً للمسلمين، ورمزاً لإسلامهم، فلا تعرف المدن الإسلامية من غيرها إلا بهذا النداء.

وهذا النداء هو الأذان، نزل به جبرائيل(عليه السلام) على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وعلمه بلالاً، فهو المؤذن الأول، والمردد لنداء السماء.

سين بلال

وجاء رجل إلى أمير المؤمنين(عليه السلام) فقال: يا أمير المؤمنين إن بلالاً كان يناظر اليوم فلاناً فجعل يلحن في كلامه، وفلان يعرب، ويضحك من بلال.

فقال أمير المؤمنين( عليه السلام): يا أبا عبد الله إنما يراد إعراب الكلام وتقويمه لتقويم الأعمال وتهذيبها، ما ينفع فلاناً إعرابه وتقويمه لكلامه إذا كانت أفعاله ملحونة أقبح لحن، وما يضر بلالاً لحنه في كلامه إذا كانت أفعاله مقومة أحسن تقويم، ومهذبة أحسن تهذيب.

المؤتمن

وعن عبد الله الهوزاني قال: لقيت بلالاً فقلت: يا بلال حدثني كيف كانت نفقة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟

قال: ما كان له شيء، كنت أنا الذي إليّ له ذلك منذ بعثه الله عز وجل حتى توفي، وكان إذا أتاه الرجل المسلم فرآه عارياً يأمرني فأنطلق فاستقرض واشتري البردة فاكسوه وأطعمه.

ثواب

أحاديث كثيرة عن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم، وأهل بيته صلوات الله عليهم في ثواب الأذان، وفي لقاء لأحد التابعين مع بلال رضوان الله عليه سأله أن يتحفه ببعض ما سمعه من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فحدثه بهذه الأحاديث. والشيء المهم في هذه الأحاديث أن هذا الصحابي الجليل يبدأ كل حديث بالبسملة لما ورد في ابتداء كل عمل بذكرها.

قال الشيخ الطبرسي عليه الرحمة: أمرنا بأن نفتتح أمورنا بتسمية الله.

كما أن هناك فوائد لها أخرى يحصّل عليها المعلم والمتعلم والكاتب والداعي.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: إن المعلم إذا قال للصبي: بسم الله، كتب الله له وللصبي ولوالديه براءة من النار.

لا أؤذن

نسي المسلمون أو تناسوا بيعة يوم الغدير لعلي بن أبي طالب(عليه السلام) بالإمامة قبل وفاة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم. ولقد شهد ذلك اليوم جل المسلمين ولكنهم وبعد سبعين يوماً نسوه، لقد اجتمعوا في سقيفة بني ساعدة ينتخبون خليفة للرسول صلى الله عليه وآله وسلم، وما خرجوا من الاجتماع إلا بعد البيعة لأبي بكر، وبقي علي وأهل بيته، وقلّة من كبار الصحابة في معزل. ومرّ عليك في بعض أعداد هذه السلسلة إنكار بعض هؤلاء الأكابر على الحاكمين موقفهم، حتى نزل أبو بكر عن المنبر، وذهب إلى منزله فلم يخرج منه ثلاثة أيام.

ولبلال رضوان الله عليه نهج آخر في الإنكار على الحاكمين، فقد أبى أن يؤذن لأبي بكر رغم ما بينهما من الصلات معتذراً: أني لا أؤذن لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم..

شعره

الشعر ديوان العرب، وكان الكثير منهم يقوله وإن لم يتصف به، بل كان يقوله غيرهم ممن تعلّم لغتهم، بل إن بعض هؤلاء برع فيه قديماً وحديثاً، وعدّ من أعلام شعراء عصره كما هو الحال في مهيار الديلمي رحمه الله.

والشيء المهم في الشعراء، أو الذين دونهم في الشعر هو التفاوت في المنهجية، فبعضهم في الله ومرضاته، وما يقرب إليه، وآخرون في المجون والفجور و…

وقد مرّ عليك بعض ما وجدناه من شعر بلال رضوان الله عليه ونذكر الآن:

إن بلالاً كانت تصيبه الحمى بالمدينة، فإذا أقلع عنه يرفع صوته قائلاً:

ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة                                     بواد وحولــي أذخر وجليل

وهل أردن يوماً ميـاه مجنّة                                         وهل يبدون لي شـامة وطفيل

كلمات العلماء والعظماء

1-     قال علي بن أبي طالب(عليه السلام) السبّاق خمسة: فأنا سابق العرب، وسلمان سابق فارس، وصهيب سابق الروم، وبلال سابق الحبش، وخباب سابق النبط.

2-     قال عمار: كل قد قال ما أرادوا- يعني المشركين- غير بلال.

3-     قال الصادق(عليه السلام): كان بلال عبداً صالحاً.

خاتمة المطاف

وجدير بنا أن نجعل هذه السيرة الغراء، الحافلة بالإيمان والثبات والجهاد والاستقامة دليلاً لنا في مسيرتنا نحو الله جل جلاله وعلماً في متاهات الضلال والانحراف ونتوسل إلى الله جل جلاله بنبيه أن يأخذ بأيدينا وينقذنا من الشيطان وسبله ووساوسه كما أنقذ هذا العبد الصالح من الجاهلية وجعلها إنه قريب مجيب.



إنشاد الحوزة

إنشاد الحوزة

باسم من خص محمدا بحبوة ختم النبوة

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأنلنا فيوضات نفحاتهم

إنشاد الحوزة 1434هـ ( )

محمد .. محمد ..محمد .. يا~ محمد .. محمد .. محمد ..محمد .. يا~ محمد

حلِّقْ في أجوانا فجراً       يجتثُّ شتاتَ الظُّلُمات

بندى  ألطافٍ تتجلى        تذراُ رائقةَ الَّنَسماتْ

ترسِمُ للبسمةِ آفاقا          تنأى عن وصفِ الكلِماتْ

محمد .. محمد ..محمد .. يا~ محمد .. محمد .. محمد ..محمد .. يا~ محمد

يا فرحةَ عُمرٍ   تتراءى       تتراءى         (بضفافِ مباسِمهِ ..الضَّحِكات2 )

يا قصةَ أنسٍ    تتغنى          تتغنى           (بشفاهِ مسرّتِهِ ..البَسَــــــماتْ 2)

يا كونَ نقاءٍ    يتبنى            يتبنى           ( ألقَاً تتنفّسُهُ..الخَلَجـــــــــــاتْ2)

 محمد .. محمد ..محمد .. يا~ محمد .. محمد .. محمد ..محمد .. يا~ محمد

 يا أيها اللطفُ العميم    مِصداقَ ألطافِ الرحيم ..

 يا آيةَ الخُلُقِ العظيم  .. يا باء بسملةٍ تَهيمْ …

 برؤى مُحيّاها       وخفيِّ معناها        سور الأخلاقْ

قد أفصح الذكرُ المبين     بنجيِّ بوحٍ مستبين

يا ذا الكرامةِ والمكين     يا سبحة الصدقِ الأمينْ

محمودُ يا أحمدْ      مَن فِعلُهُ يُحمَدْ     أوحى الخلّاقْ:

( وإنك لعلى خلقٍ عظيم)

وعظائمِ الأيمانِ في سِوَرِ الهدى ..ما ذاكَ إلا أنتَ يا نسكَ الهداه

يا سيد الأخلاقِ والخُلْقِ الذي .. قد تاهتِ الأخلاقَ في عُليا عُلاه

أنت العظيمُ  وكانَ نجوى بوحهِ : هبْ لانعتاقِ الخُلْقِ إكسيرَ الحياه ..

وذرِ الورى تقفو خطاكَ تيمّنا .. فلعلّها تحظى ببارقةِ النّجاه ..

ولعلّ أربابَ الحجى يستقرئونْ  يستبصرونَ ليُوطِئوا شُمّ الجباه ..

إذْ يُدركوا ما قد أرادت آية ..جاءتْ بأوسمةٍ  يُقلّدُها الإله..

(لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيم)

محمد .. محمد ..محمد .. يا~ محمد .. محمد .. محمد ..محمد .. يا~ محمد

ما الميمُ إلا معصِراتٌ صيّرتَ        جفوَ القِفارٍ رياضَ زهرٍ رائعه

والحاءُ حبواتُ التحنن قد أتتْ        مَرْفاكَ تستجدي وكانت قانِعَه

والميم مشكاةُ الخلود وقودُها         يقتاتُ من كفيكَ زادَ الطامعه

والدال دوحٌ يُستظل  بظلِّها           إذ ما قست شمسٌ بآنِ الرّابعه

ما أنت إلا سرُّ سرٍّ أيقنت            غُلْبُ العقول بعجز كلِّ السامِعه

عن أن تعيهِ وكيف تزعُمُ أنها      خُبْراً تُحيطُ بكنهِ روحِ الطالِعه

حارتْ لديْكَ وقد ترنّمَ عجزُها      بنجيِّ آيٍ بالفضيلةِ صادِعه

( إنَّ اللهَ وملائكتَهُ يُصلُّونَ على النبيِّ يا أيها الذينَ آمنوا صلُّوا عليهِ وسلِّموا تسليما)



Real Time Web Analytics