امتياز المرأة عن الرجل عقلياً

امتياز المرأة عن الرجل عقلياً

يُقال أحياناً: إن جانب عقل الرجل هو أكثر من عقل المرأة، والتجارب الماضية والحالية مؤيدة لهذه المسألة، وقد ورد في الإسلام أن العقل هو معيار الكمال الإنساني، أي أن كل شخص أعقل هو أقرب إلى الكمال الإنساني وأكثر قرباً من المقام الإلهي، وهذا المعنى قد تقع فيه مغالطة وهي: الاستدلال بهذا الكلام على أن الرجال أقرب إلى الله من النساء؛ لأن معيار الاختلاف والكمال الإنساني هو العقل، والعقل عند الرجل هو أكثر من المرأة. وهذه مغالطة تقع إثر اشتراك اللفظ؛ لأن العقل يطلق على معاني متنوعة لذا يجب أن يتضح:

أولاً: أي عقل تختلف فيه المرأة والرجل عن بعضهما.

ثانياً: أي عقل هو معيار الكمال الإنساني والقرب الإلهي.

فالعقل الذي يختلف فيه الرجل والمرأة هو غير العقل الذي هو سبب التقرب إلى الله تعالى.

فالعقل الذي يختلف فيه بين الرجل والمرأة ويتفوق فيه الرجل على المرأة هي العقول الاجتماعية، أي كيفية الإدارة في المسائل السياسية والاقتصادية والعلمية والتجريبية والرياضية، وعلى فرض أنه ثبت أن عقل الرجل هو أكثر من عقل المرأة في هذا النوع من العلوم والمسائل التنفيذية، فهل إن هذا العقل هو سبب التقرب إلى الله أم إن العقل الذي (عبد به الرحمن واكتسب به الجنان) هو سبب التقرب؟ إذن فالعقل المقرب إلى الله هو العقل الذي يمنع الميول والغرائز ـ أي يوازن بينها ـ ويعقل ركبة الجهل والشهوة المحرمة. وإذا أراد شخص أن يدعي أن عقل الرجل في ذلك الجانب الذي (يعبد به الرحمن ويكتسب به الجنان) هو أقوى من المرأة فليس بمقدوره إثباته أبداً؛ لأنه لا التجربة تدل على ذلك ولا البرهان يؤيده، كما أن المرأة إن لم تكن بمستوى الرجل من حيث المسائل الفكرية فهي من حيث المسائل القلبية إما بمستوى الرجل أو أقوى منه، أي أن الموعظة تؤثر في النساء أكثر من الرجال؛ لأن طريق الجذب والانعطاف والقبول هو عند المرأة أقوى منه عند الرجل. والطريق إلى الجنة ليس الفكر والبرهان فقط، بل هناك القلب والموعظة أيضاً. أما بالنسبة للزيادة العقلية المذكورة عند الرجل (فهي فضيلة زائدة وليست معيار فضل) كما ذكر العلامة الطباطبائي رحمه الله.



ترجمة الحجة الشيخ فرج العمران القطيفي ـ 1321ـ 1398هـ

ترجمة الحجة الشيخ فرج العمران القطيفي ـ 1321ـ 1398هـ

نسبه: العلامة الورع التقي الفقيه الحجة الشيخ فرج بن حسن بن أحمد بن حسين ابن الشيخ محمد علي ابن الشيخ محمد ابن الشيخ عبد الله بن عمران القطيفي.

وكان ميلاده في الساعة الثانية من ليلة الجمعة الثانية من شهر شوال المبارك سنة 1321هـ وقد أرخها بقوله مناجيا ربه:

يارب ياذا المن والطول                أرجوك أن تعطيني سؤلي

إلى أن قال:

أرجوك غفرانا كما قد أتى               في مولدي تاريخه (اغفر لي)

والدته: السيدة النجيبة، هاشمية بنت السيد حسين ابن السيد مرزوق البلادي الموسوي، المنتهي نسبه الشريف إلى السيد ابراهيم المجاب ابن السيد محمد العابد ابن الإمام موسى بن جعفر(ع).

أسرته: أسرته آل عمران، وهي أسرة كريمة وطائفة شريفة، من بيت علم وتقى ومجد وشرف وغنى، اتفق منهم في أوائل المائة الثانية بعد الألف أربعون عالما بين مجتهد ومراهق وفاضل، كما أشار إلى بعضهم كتاب: (تحفة أهل الإيمان في تراجم آل عمران).

سيره العلمي: وفي 19/1/1337هـ بدأ دراسة القرآن وتعلم الكتابة، ودرس بعض مناهج اللغة العربية، والدروس الدينية على يد جملة من الأفاضل، في بلده القطيف. منهم: الشيخ باقر ابن الحاج منصور الجشي، الشيخ محمد حسين ابن المقدس، الشيخ حسين، الشيخ أحمد بن سنان، الشيخ أحمد ابن الشيخ علي بن عطية الكوكيبي، الشيخ علي الجشي،الشيخ محمد صالح المبارك.

 زواجه: تزوج سنة 1343هـ  ورزق الذرية الطيبة عشرة أبناء ذكورا وإناثا. وفي طليعتهم العلامة الحجة أستاذ المشايخ آية الله الشيخ حسين العمران حفظه الله ورعاه، المولود بعد الفجر من ليلة الأحد 17/6/1359هـ. ويعتبر حفظه الله في حاضرنا الشخصية العلمية الأولى في القطيف، تراه متسما بتواضعه المعروف، وانصرافه عن الدنيا، واشتغاله بالعلم، كما هي سيرة العلماء من أهل الورع والتقوى.

هجرته إلى النجف: لما أنهى كتب المقدمات من النحو والصرف والمنطق والبيان، وأكمل السطوح من الفقه والأصول والحكمة والكلام، هاجر إلى النجف سنة 1356هـ، وخلال السنتين التين قضاهما في النجف الأشرف درس على يد جملة من الأعلام وحجج الإسلام ومنهم: الشيخ عبد الكريم الجزائري، الشيخ محمد علي الكاظمي الخراساني، السيد حسين الخراساني، الشيخ علي الجشي.

وخلال هذه الفترة اليسيرة، نال فضيلة كبيرة ومكانة سامية عند أساتذته وغيرهم، حتى أجازه ثلة من الأعلام ووكله جملة من العلماء، كما هو مذكور في كتابه (الرحلة النجفية) ثم عاد إلى مسقط رأسه القطيف، وأم الناس في مسجد السدرة سنة 1354هـ واشتغل بالتبليغ وتعليم الناس، حتى أحبه الناس والتفوا حوله، واستفادوا منه وستقو من معينه.

تلاميذه: تلمذ له ثلة من الفضلاء والمشايخ الأجلاء وجملة من الخطباء وغيرهم، ومنهم: الشيخ منصور البيات، الشيخ الميرزا البريكي، الشيخ عبد الحميد الخطي، الشيخ علي المرهون، الشيخ طاهر البدر، الشيخ حاتم الأصم، الشيخ ابراهيم المبارك، نجله الشيخ حسين، الشيخ محمد حسن المرهون، الشيخ عبد الحميد آل مرهون، الملا راضي المرهون، الملا علي الطويل، الأديب محمد سعيد الخنيزي، الأديب محمد سعيد المسلم، الشيخ محمد حسين عبد الجبار، الشيخ عبد الحي المرهون.

شاعريته: بدأ ينظم الشعر في سن مبكر، حتى عرف بشاعريته التي لاتخفى على أحد، مقرضا للكثير، وراثيا للأعلام وغيرهم، وتخميساته لجملة من النصوص الشعرية، وقد كان سريعا ومبدعا في نظم التواريخ كالمواليد والوفيات وغيرها، كما أن ديوانه يشهد بشاعريته، ومنظوماته تدل على عبقريته، ولا زالت قصائده رنانة على مسامعنا تطرب السامعين.

آثاره: أجوبة المسائل الكويتية، تحفة أهل الإيمان في تراجم علماء آل عمران، مستدرك التحفة، مجمع الأنس في شرح حديث النفس، النفحات الأرجية في المراسلات الفرجية، الدرر المحازات في الرخص والإجازات، الروض الأنيق في الشعر الرقيق، تعليقة على (ماضي القطيف وحاضرها)، سفط الغوالي وملتقط الآلي، الرحلة النجفية، الكلم الوجيز في ذكر خير الأراجيز، مرشد العقول في علم الأصول، الدرر الغرر، منظومة ثمرات الإرشاد، ليلة القدر، الأصوليون والأخباريون فرقة واحدة، قبلة القطيف، وفاة زينب الكبرى، المرقد الزينبي، نخبة الأزهار في شرح منظومة لاضرر ولاضرار، الخمس على المذاهب الخمسة، الروضة الندية في المراثي الحسينية، وسيلة المشتاق، الجمع بين الفاطميتين، حول إعلان الحقيقة، قبلة القطيف، لواعج الأشجان،اللوح المحفوظ، عبقاة الأرج في تاريخ حياة فرج وهي: (مقدمة الأزهار)، الأزهار الأرجية في الآثار الفرجية.

كتاب الأزهار الأرجية: يعتبر كتاب الأزهار من أهم مذكرات المؤلف الشخصية، ومصدرا للكثير من التراجم المهمة، وتحفة أدبية لا يستهان بها، بل من خلاله تعرفنا على الكثير من الطرق الجغرافية القديمة كطريقه في رحلاته إلى الحج، ومن خلاله تعرفنا على معاصريه واهتماماته ومكانته العلمية والاجتماعية، خاصة من خلال أسفاره إلى الأماكن المقدسة أو أسفاره ورحلاته التبليغية، التي استفاد منها الكثيرون، خاصة من يعتبر الشيخ رحمه الله أبا روحيا وأستاذا ومعلما، أومصدرا لتعلم الأحكام الشرعية،

وفاته: توفي رحمه الله في الثالث والعشرين من شهر ربيع الأول عام (1398) وقد أرخ وفاته بعض الشعراء، وفي طليعتهم تلميذه والدي الشيخ عبد الحميد آل مرهون حفظه الله بقوله:

يا حسرة الدنيا لفقدان من               قد خدم الدين بمهما ملك

أعني ابن عمران الذي قد غدا              في هديه ما هو إلا ملك

فمذ قضى المولى حليف التقى                     أرخته (بغفر الله لك)

مراثيه: رثاه جملة من كبار الأدباء والشعراء والعلماء، كم أثبتنا ذالك في مجلة التراث، المجلد الثالث. ونختم ببعض من قصيدة الشيخ حسن الجزيري حيث قال:

رج الملم الأرض رج             من هوله الكون انزعج

لما عرا حل عرا ال              ـعليا وأحرق المهج

أبكى محاجر الهدى            والدمع بالقاني امتزج

وقد كسا أم العلا             ثياب سود كالسبج

إنسان عينها قضى               وطائر السعد عرج

رحمه الله برحمته وأسكنه فسيح جنته.



مواطنة أهل القطيف

مواطنة أهل القطيف

لم أكتب عن مواطنة أهل القطيف من قبل من فراغ، بل من انطباع شخصي تولد من خلال تشرفي بصداقة بعضهم، والسفر مع بعضهم أيضاً. والأهم من هذا وذاك بيان علماء القطيف التاريخي ووقفتهم المشرفة.

بالأمس اتجهت المشاعر والأحاسيس نحو منطقة تبوك، الجزء الغالي من البلاد وهي تتعرض للأمطار الغزيرة والأضرار الجسيمة، عندها اتضحت المواطنة الحقيقية من (أهالي القطيف)… عشرون غواصاً من محافظة القطيف أعلنوا المشاركة في إنقاذ وإسعاف أهالي تبوك بالتنسيق مع فرق الدفاع المدني، وفرق الغواصين في تبوك؛ وذلك لزيادة التلاحم الوطني بين أبناء الوطن الواحد.

رئيس مركز نجوم الغواصين في القطيف علي حسن الدبيسي قاد حملة الإغاثة الشابة في زمن قياسي. هذه ليست الصورة الوحيدة لمواطنة (أهل القطيف) فمن قبل شارك مجموعة من الغواصين من أبناء القطيف في إنقاذ غرقى جدة ومساعدة المتضررين أثناء تعرض جدة للأمطار والسيول الجارفة. كما شارك أبناء القطيف في عدة مواقف مع حرس الحدود للبحث عن المفقودين أو إنقاذ القوارب الغارقة.

أشقاؤنا (أهل القطيف) يقدمون صوراً للمواطنة حتى بوجود بعض الممارسات الخاطئة كما هو الحال في المناطق الأخرى، والأسوأ أن متسدحي التنظير في وسائل الإعلام ومتشددي الفكر المذهبي ما زالوا في غيهم وتفكيرهم الضيق الذي يوغر الصدور ويضرب وحدة الوطن.

شكراً يا أهل القطيف…



أخلاق الرسول (ص) ـ احتفال ميلاد الرسول الأعظم في مسجد المصطفى 17/3/1434هـ

أخلاق الرسول (ص) ـ احتفال ميلاد الرسول الأعظم في مسجد المصطفى 17/3/1434هـ

الحمدلله رب العالمين، وأصلي وأسلم على سيد الأنبياء والمرسلين، حبيب قلوب العالمين، أبي القاسم محمد (ص).

الله أعظم شأن طه أحمد                   وأجله قدرا لديه عظيما

في محكم التنزيل قال لخلقه             صلوا عليه وسلموا تسليما

نستفيد من هذا الثناء الجميل أن الأخلاق الحسنة تحقق معاني الإنسانية، وتبرزها بالجمال والكمال، وتكسب الشخص العزة والكرامة، كما أن الخلق الحسن يرفع من شأن الشخص ويرفع من شأن الشعوب والمجتمعات. وسوء الخلق ينقص من شأنها، وربما يؤدي إلى انهيار الحضارات ودمارها.

وإذا أصيب القوم في أخلاقهم            فأقم عليهم مأتما وعويلا

وقال آخر:

وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت             فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

ناهيك في عظمة الأخلاق قول الرسول (ص): (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) فكان لزاما علينا أن نحافظ على مثاليتنا وفضائلنا، وجميع أخلاقنا الإسلامية الفذة التي جاء بها رسول الإنسانية (ص) وأن نستلهم مفاهيمها، ونستقي من معينها، لكي تشع بأنوارها على نفوسنا، فتزكيها وتنيرها بالدروس الفاضلة والهادفة.

وحسن الخلق: حالة نفسية تبعث على حسن معاشرة الناس ومجاملتهم بالبشاشة وطيب القول ولطف المداراة. عن الإمام الصادق (ع) حينما سئل عن حده فقال : (تلين جناحك، وتطيب كلامك، وتلقى أخاك ببشر حسن).

وبهذا نعلم أن حسن الخلق ملاك الفضائل، ونظام عقدها الجميل المحمود، حيث انه المؤهل لكسب المحامد وتحصيل المحبة والإجلال من الآخرين. فكان لابد أن تهتم به النصوص الدينية، والسنة المحمدية. قال رسول الله (ص): (أفاضلكم أحاسنكم أخلاقا، الموطئون أكنافا، الذين يألفون ويؤلفون وتوطأ رحالهم) وقال (ص): (إن صاحب الخلق الحسن له مثل أجر الصائم القائم) وقال : (إن شئت أن تكرم فلن، وإن شئت أن تهان فاخشن) وقال: (إنكم لم تسعوا الناس بأموالكم، فسعوهم بأخلاقكم).

الأخلاق رصيد العمل الديني

لذلك علينا أن نكون واضحين في تعاملنا مع الآخرين، باحترام متبادل ومشوق، حتى نستطيع أن نبني علاقتنا على أساس متين وواضح لا يشوبها الغموض والضبابية.

علينا أن نتجنب المزاجية مع الآخرين، فلا معنى أن أستقبلك يوما مبتسما ويوما عابسا، من غير أن يكون هناك سبب لذلك.

وعلينا أن نتجنب النظرة الفوقية للآخرين، فكلنا أبناء آدم، نعمل في خندق واحد، بأخلاق رياضية يسودها التعاون والتقدير والاحترام، الذي يساهم في رقي مجتمعنا وتطويره وتنميته بشكل صحي وحضاري.

فلا معنى للعمل الديني إن لم يقم على هذا الأساس المتين من الشفافية، الذي نتمنى بتعاوننا أن تتكاثر مشاريعه، قائمة على المحبة والمودة والأخلاق الإسلامية الراقية، التي هي في الحقيقة رصيد العمل الديني في جميع الميادين الاجتماعية والدينية.

قال الإمام الباقر (ع): ( إن أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا) وقال الإمام الصادق (ع): (ما يقدم المؤمن على الله تعالى بعمل بعد الفرائض، أحب إلى الله تعالى من أن يسع الناس بخلقه) وقال : (البر وحسن الخلق يعمران الديار ويزيدان في الأعمار).

لقد كان رسول الله (ص) القمة في الخلق الرفيع؛ لذلك ملك القلوب، واستحوذ على النفوس، ويكفينا ما ذكره أمير المؤمنين عنه (ص) حيث قال: (كان أجود الناس كفا، وأجرأ الناس صدرا، وأصدق الناس لهجة، وأوفاهم ذمة، وألينهم عريكة، وأكرمهم عشرة، من رآه بدية هابة، ومن خالطه فعرفه أحبه، لم أرى مثله قبله ولا بعده).

وعن أمير المؤمنين (ع) قال: ( إن يهوديا كان له على رسول الله (ص) دنانير، فتقاضاه، فقال له: يا يهودي ما عندي ما أعطيك، فقال: فإني لا أفارقك يا محمد حتى تقضيني، فقال: إذن أجلس معك، فجلس معه حتى صلى في ذالك الموضع الظهر والعصر والمغرب والعشاء الآخرة والغداة، وكان أصحاب رسول الله يتهددونه ويتواعدونه، فنظر رسول الله إليهم وقال: ما الذي تصنعون به؟ فقالوا: يا رسول الله يهودي يحبسك؟ فقال: لم يبعثني ربي عز وجل بأن أظلم معاهدا ولا غيره، فلما علا النهار قال اليهودي: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، وشطر مالي في سبيل الله، أما والله ما فعلت بك الذي فعلت، إلا لأنظر إلى نعتك في التورات، فإني قرأت نعتك في التورات، محمد بن عبد الله، مولده بمكة، ومهاجره بطيبة، وليس بفظ ولا غليظ، ولا سخاب، ولا متزين بالفحش، ولا يقول الخنا…).

قال الحسن بن رجاء:

أحب مكارم الأخلاق جهدي           وأكره أن أعيب وأن أعابا

وأصفح عن سباب الناس حلما            وشر الناس من يهوى السبابا

ومن هاب الرجال تهيبوه              ومن حقر الرجال فلن يهابا

ومن قضت الرجال له حقوقا              ولم يقض الحقوق فما أصابا

لذا علينا أن نحذر من سوء الخلق، الذي هو انحراف نفساني بسبب انقباض الإنسان وغلظته وشراسته، لذالك خاطب الرحمن نبي الرحمة بقوله تعالى: {ولو كنت فظا غليظ القلب لا نفضوا من حولك}.

(اللهم صل على محمد وآله في الأولين، وصل على محمد وآله في الآخرين، وصل على محمد وآله في الملأ الأعلى، وصل على محمد وآله في النبيين والمرسلين، اللهم اعط محمدا صلى الله عليه وآله الوسيلة والشرف والفضيلة، والدرجة الكبيرة، اللهم إني آمنت بمحمد صلى الله عليه وآله ولم أره فلا تحرمني صحبته، وتوفني على ملته، واسقني من حوضه مشربا رويا لا أظمأ بعده أبدا، إنك على كل شيء قدير، اللهم كما آمنت بمحمد صلواتك عليه وآله ولم أره، فعرفني في الجنان وجهه، اللهم بلغ روح محمد عني تحية كثيرة وسلاما).

          بلغ العلى بكماله                    كشف الدجى بجماله

 حسنت جميع خصاله              صلوا عليه وآله

والحمد لله رب العالمين



كيف أزرع حب القرآن في نفس طفلي؟!

كيف أزرع حب القرآن في نفس طفلي؟!

تحرص الكثير من الأمهات على شراء أفضل الملابس والأحذية لأطفالهن وتوفير أجمل اللعب وألذ الحلويات. فالأمهات يريدون لأولادهم أن يكون الأجمل والأكثر جاذبية والأسعد.

كما يحرصن على تعليمه اللغات والمهارات والهوايات… وعلى أن ينطق الكثير من الكلمات بلغات أجنبية…

لكن كم من هؤلاء الأمهات من تحرص على أن تغرص حب الله وحب القرآن في داخل نفس طفلها منذ نعومة أظفاره؟ من منهن تريد طفلاً معتزاً بدينه وقرآنه؟؟ سنتطرق في هذا المقال لكيفية غرس حب القرآن في نفس الطفل … تابعونا لمعرفة المزيد في تكملة الموضوع…

اقرأ المزيد



يا محمد (ص)

يا محمد (ص)

جئت للدنيا وفي معناكَ آياتُ الخلود

وعبقتَ الأرضَ من طيبك يا عطرَ الورود

لكَ في مقدمِك الدنيا عظيمُ المعجزاتْ

فارفعوا أصواتَكم من أجلهِ بالصلواتْ

كلما غردَ في ذِكراكَ قمريُّ وأنشدْ

وعلى الحب اجتمعنا نمدحُ المولى المؤيدْ

أيها المولى وفي الأصلِ الكَريمِ الهاشمي

جئتَ بالمعجزةِ الكبرى الكتاب الدائمِ

يا أبا الكوثرِ يا خاتمَ كلِ الأنبياءْ

آيةُ التطهير جاءتْ فيكمُ يا أصفياء

أبطحيٌّ هاشميٌّ ورسولٌ وبشيرْ

معجزاتٌ بيناتٌ ظاهراتٌ لو تشيرْ

بينما آمنةَ بنتُ سليلات الكرامْ

بشروها بنبيٍّ نورُهُ البدرُ التمام

وأضأت الكونَ من نوركَ يا سرَّ الوجودْ

وغدتْ أمُ القرى معشبةً تزهو وتوردْ

قد ملأتَ الأرضَ بالخيراتِ بل بالبركاتْ

واحضروا في محفلِ الميلادِ ذكراهُ نجددْ

وتوالى المدحُ مِنْ منبرِ عشاقِ محمدْ

هتف الوحيُ بتسبيح وصارّ الكونُ يُنشدْ

يا عظيمَ المجدِ والعليَا النبي العالمي

وتحديتَ طغاةَ الكفرِ بالآي ترددْ

يا أبا الزهراءِ يا جدَّ الهداةِ الأولياءْ

تعلنُ العصمةَ والخالقُ للهادي يسددْ

نورك الإسلامُ والقرآنُ للأعدا نذيرْ

شفتِ المرضى مِنَ الأسقامِ للإنسانِ تسعدْ

في ربا مكةَ إذ آنسها الحورُ سلامْ

وإذا قدْ وُلد النورُ بتسبيحٍ يمجدْ

 



مولد الرسول (ص)

مولد الرسول (ص)

في السماوات فرحة وتهانِ
ولدته في بيت شيبة حمدِ الـ
طلع الفجر والرسول تجلى
فاستنارت دنيا العوالم وانجاب
والشياطين بالرجوم أصيبت
وتجلى فضل الرسالة فوق الـ
خمدت نار فارس حين غاضت
فاض وادي سماوة واستطار الـ
حبذا ليلة بها ولد الهادي
خاتم الرسل سيد الناس طراً
بشر غير أنه فوق جبريل
اسمه أحمد ومعجزه القرآن
مرشدٌ واعظٌ بشيرٌ نذيرٌ
عربيٌّ يدعو العروبة للخير
لو أطعناه في هداه لكنّا
ولكنّا نحن الذين يخاف الـ
نحن لا الروس لا فرنسا وأمريكا
فانتباهاً يا أمة العرب الفضلى
بأسكم بينكم وصهيون ترمي
فرضيعٌ يشكو ظماه لاُمِّ
فانقذوها واسترجعوا الحق منهم
وأنيبوا لربكم واتّقوه
وحّدوا صفكم وربكم الواحد
واهتدوا بالقرآن فهو هدى الـ
وخذوا من حياة أحمدَ درساً
وأطيعوا قرآنكم حيث نادى
واستجيبوا له وقولوا جميلاً
لا تكونوا مفرّقين فليس الـ
إنما الخير في الوئام فما أحـ
حاولوا الوحدة التي أمر الله
إنما المؤمنون وحدة حقٍّ
وإذا قامت الصلاة فصلّوا
لا تضيعوا الصلاة من اجل أقوا
وأعيدوا الإسلام حياً فقد مات
أم جهلتم هذا الذي قلته أم
أصلحوا وضعكم وكونوا   على الدين
وأخيراً صلّوا على أحمد والآل
واقبلوها هديةً واسألوا الله

بوليدٍ في عالم الإنسانِ
ــهاشميين خيرة النسوانِ
حبذا ليلة لها فجرانِ
ظلام الضلال والعدوانِ
وأحاط البوار بالكهانِ
ـملك فانشق شاهق الأيوانِ
ساوة من مياهها بهوانِ
ـقوم غيظاً من حكمة المؤبذانِ
نبي الإسلام والقرآن
في عظيم الإفضال والإحسانِ
وميكال في علو الشانِ
سفر الخلود رب البيانِ
معجزٌ خالدٌ مدى الأزمانِ
ويرعى سعادة الإنسانِ
سادةٌ قادةٌ بكل زمانِ
ناس منا مخافة الحدثانِ
وصهيونها البغيض الجاني
فأنتم في رقدة الوسنانِ
بالملايين خارج الأوطانِ
وحنونٌ تشكو ظما الرضعانِ
واصعقوها بصرخة الإيمانِ
فتقاه والنصر مقترنان
سبحانه البعيد الداني
ـناس يهدي للخير والإحسانِ([1])
نافعاً فهْو صفوة الرحمنِ
اعتصموا فاسمعوا نِدا القرآنِ
واحذروا نفث عصبة الشيطانِ
ـخير في مثل فرية الجبهانِ
لى وئام الإسلام يا إخواني
ففيها سعادة الإنسانِ
إنما المؤمنون كالبنيانِ
وأنيبوا للواحد المنانِ
لِ لهذا الفريق ضد الثاني
بأهواء أهل هذا الزمانِ
لم تروه أما لكم عينانِ؟
غيارى أمالكم اُذنانِ؟
والصحب خيرة الإنسانِ
بأن نلتقي بحفلٍ ثانِ



([1]) نشرت هذه المقطوعة من القصيدة في كتاب (شعراء القطيف، ق 2: 133).



الوحدة الإسلامية

الوحدة الإسلامية

موضوع الوحدة الإسلامية وابتدأ حديثه بقوله تعالى: ﴿وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ([1]).

وقال: إن القرآن الكريم يشير إلى المعجزة الإسلامية التي حققها الإسلام حيث وحد الصفوف وألّف بين القلوب بعد التمزق والعداوة والبغضاء ولا شك أن هذا كلف عملاً متواصلاً سنين عديدة، يربي النفوس على التواصل مع كتاب الله تعالى والنبي الكريم الهادي والمربي لهذه الأمة، فكل من تمسك به خرج من وحل الجهل والرذيلة إلى ساحة الأمان والنعمة الإلهية التي تتحقق بالارتباط بالله تعالى، وبتعاليم القرآن الكريم، والهداة الذين من تمسك بهم نجى ومن تخلف عنهم غرق وهوى.

يقول (جان ديون بورث): (لقد حوّل محمد العربي البسيط القبائل المتفرقة، والجائعة الفقيرة في بلدة إلى مجتمع متمسك منظم، امتازت فيما بعد بين شعوب الأرض بصفات وأخلاق عظيمة وجديرة، واستطاع في أقل من ثلاثين عاماً، وبهذا الطريق أن يتغلب على الإمبراطورية الرومانية، ويقضي على ملوك إيران ويستولي على سوريا وبلاد ما بين النهرين، وتمتد فتوحاته إلى المحيط الأطلسي وشواطئ بحر الخزر).

وبين أن هذا كله عندما توحدنا تحت راية الإسلام واحترمنا القرآن، وتخلقنا بأخلاق سيد المرسلين يقول: (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا)، وشبك بين أصابعه وقال: (المؤمنون كالنفس الواحدة)، وقال: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى بعضه تداعى سائره بالسهر والحمى)، كما ورد في مصادر المسلمين.

وقال: وبما إننا في إسبوع الوحدة الإسلامي في أيام مولد الرسول الأكرم علينا أن ندعو أنفسنا إلى الوحدة الإسلامية وغسل ما في النفوس والاعتصام بحبل الله المتين، فلا أحد منا يجهل قيمة الوحدة وآثار التفرق الذي يؤدي إلى التمزق والتناحر وسفك الدماء يقول تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ([2]). وقال تعالى: ﴿وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ([3]).

وبين إن الإسلام يحقق هذه الوحدة ويعمقها في نفوسنا دعانا لممارستها من خلال العبادات الواجبة، فقد أمرنا بالحج وحثنا على صلاة الجمعة والجماعة بل أمرنا بوحدة الصف حتى في القتال، قال تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ([4]).

وتكلم عن الأسباب الكامنة وراء التفرق والتي منها:

أولاً: التحركات الأجنبية المشبوهة

ثانياً: سوء الظن بالآخر.

ثالثاً: الإنفعال والتسرع.

رابعاً: الجهل بأهداف الآخرين.

خامساً: البعد عن الآخر وعدم الحوار.

وقال ناصحاً إنه علينا أن نبذل الوسع لنقي أنفسنا ونتخلص من أسباب هذه المشكلة ونشكل البرنامج الموحد لمواجهة التحديات المختلفة، ونرسم البرنامج الواضح الذي ينير لنا الطريق في المستقبل، من خلال أمور:

الأمر الأول: علينا أن نتابع المؤتمرات المهتمة بهذا الموضوع ونشكل الندوات واللجان التي تفضح مخططات العدو ونقوي الأواصر فيما بيننا وندعم كل الخطوات التي تقربنا مع بعضنا البعض، وحتى نتنبه إلى الخطر المحدق بنا مؤخراً وهو إبعاد أنظار الأمة عن عدوها الصهيوني، ومحاولة إثقال الرأي العام بأن العدو الرئيسي هي أكبر دولة إسلامية تحارب الصهاينة والإمبريالية العالمية.

الأمر الثاني: حسن الظن بالآخر، قال تعالى:

﴿إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ﴾ وفي الحديث: (كذب سمعك وبصرك وصدق أخاك المؤمن)، وورد: (وضع أمر أخيك على أحسنه حتى يأتيك منه ما يغلبك منه، ولا تظن بكلمة خرجت من أخيك سوءٍ وأن تجد لها في الخير محملا).

يذكر أن رجلاً خطب لولده ابنة عمه فطلب منه أخوه أن يمهله حتى ينظر في شرعية الأمر ولكون الأخ سيء الظن حقد على أخيه وقاطعه سنين طويلة ورفض استقباله كلما زاره أخوه ليبين له الأمر يرفض استقباله وبعد قطيعة سنين ألتقى به فتبين له أن ابنه رضع مع ابنته وهما إخوة لا يجوز الزواج بينهما، وهذا هو السبب في طلب التريث.

الأمر الثالث: عدم الإنفعال والتسرع في الحكم على الآخرين، وعدم استخدام العواطف في التعامل مع الآخر، فالإسلام يدعو إلى الاعتدال، فالمؤمن كما في الحديث: (إذا أحب لا يخرجه حبه من طاعة الله وإذا أبغض لا يدخله بغضه في معصية الله). على المؤمن أن يكون واقعياً في تعامله، وليس الذي تتحكم فيه ميولاته وأهوائه؛ لأن ذلك من صفات المنافقين، فقد ورد في الحديث: (المنافق إذا عشق شيئاً أعشى بصره وأمرض قلبه، فهو ينظر بعين غيرصحيحة، ويسمع بأذن غير سليمة، قد خرقت الشهوات عقله، وأماتت الدنيا قلبه، ولهت عليها نفسه).

الأمر الرابع: استيضاح الآخر واحترام رأيه وعدم التعامل بتكفير الآخر ورميه بالشرك والضلال، وهو صاحب دليل وبرهان: (فالناس أعداء ما جهلوا). فالإسلام ليس محكوراً على أحد والحجة مرهونة بالدليل إلا أن البعض ومع علمه بحقيقة الأمور يقوم بأعمال التضليل لأبناء المجتمع، وهذه أكبر خيانة؛ لأن ذلك يؤدي إلى الفتنة بين المسلمين، فنحن أبناء وطن واحد ودين واحد وقبلة واحدة، وقرآن واحد. فلا داعي أن يرمي بعضنا البعض بالتفاهات؛  لأن ذلك مما يضعف الأمة ويشتت شملها، ويشمت بنا الأعداء.

الأمر الخامس: الحوار والتفاهم، يقول تعالى: ﴿قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا([5]) فالحوار طريق للوصول إلى بر الأمان بل إن الحوار هو أحد عناصر النجاح في شخصية الإنسان المؤمن، وعادة ما يؤدي إلى النجاح والاحترام إذا خلا من العصبية والحماقة والكبرياء والمفاخرة الرعناء التي ليس من ورائها إلا الحقد والكراهية.

وختم حديثه بدعاء ومديح للنبي اللهم اجمع الشمل ووحد الكلمة وانصرنا على أعدائنا واجعل كلمة الإسلام هي العليا وكلمة أعدائنا هي السفلى وبارك لنا بمولد رسولك: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا([6]).

بلغ العلا بكماله
حسنت جميع خصاله
كشف الدجى بكماله
صلوا عليه وآله

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

([1]) آل عمران: 103.

([2]) الأنعام: 159.

([3]) آل عمران: 105.

([4]) الصف: 4.

([5]) آل عمران: 64.

([6]) الأحزاب: 56.



إفتتاح موقع مجلة المصطفى (ص)

إفتتاح موقع مجلة المصطفى (ص)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطاهرين.

تأسست حوزة المصطفى (ص) عام 1424هـ بقرية أم الحمام (القطيف)؛ رغبة منا في تنمية المستوى العلمي الذي تحقق بفضل الله ومثابرة الطالبات الفاضلات، اللواتي أصبح بعضهن يُدرسن المناهج العلمية بكفاءة عالية.

‎‌أهم نشاطات حوزة المصطفى

1ـ الدورة الصيفية

2ـ تعليم الخطابة للمبلغات من الحوزة وخارجها

3ـ مجلس المصطفى الذي يحيي عاشوراء والمناسبات الدينية

4ـ مجلة المصطفى

5ـ انشاء مقر يستوعب الطالبات والنشاطات الدينية

أهم أهداف حوزة المصطفى

1ـ تنمية الوعي الديني

2ـ تنمية المستوى العلمي

3ـ تخريج المدرسات

4ـ التبليغ الديني

5ـ مكتبة للمطالعة والبحث

 

أهم الدروس

الفقه، اللغة العربية، الأصول، الأخلاق، دروس قرآنية، المنطق، الفلسفة، العقائد، علم الحديث.

المدرسون (الرجال)

الشيخ عادل الأسود

الشيخ صالح اليحيى

الشيخ مصطفى ال مرهون

الادارة الداخلية: أم ياسين

الاشراف: الشيخ مصطفى آل مرهون

 

مقر الحوزة

القطيف، أم الحمام، منزل الشيخ مصطفى ال مرهون.

هذا ومن توفيق الله تعالى أن يكون يوم الحوزة هو يوم ميلاد الرسول المصطفى (ص)؛ ولذلك تحتفل الحوزة في كل عام بهذا اليوم المبارك.

وتيمناً بهذا اليوم المبارك 17/3/1424 هـ تم افتتاح هذا الموقع تنشيطاً للحركة الثقافية، وتسهيلاً للتواصل.

نقدم دعوة عامة للجميع، للمشاركة المفيدة والفاعلة في هذا الموقع.

حوزة المصطفى

أم ياسين



Real Time Web Analytics