محاضرات إسلامية ـ 3

9 ژانویه 2018
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

محاضرات إسلامية ـ 3

ما هي «الهداية»؟

هي: «إراءة الطريق» و«الدلالة» عليه، وقال ابن فارس: «هدي الهاء والدال والحرف المعتلّ : أصلان: أحدهما التقدّم للإرشاد، والآخر: بعثة لطف، فالأوّل قولهم: هديتُه الطريق هدايةً، أي تقدّمته لأُرشده، وكلّ متقدّم لذلك هاد»([1])، ذلك قول اللّه عزّ وجلّ: ﴿أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لَا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَىٰ فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ([2]).

فكأنما الهادي هو الإمام الذي يأتي بعد الرسول ليبلغ ويهدي الخلق إلى شريعة النبي وإلى رسالة النبي (صلى الله عليه وآله).

وهنا لابد من الالتفات لأمر مهم وهو القول بأن أهل البيت مظلومين أقصوا عن مركز القيادة وذاقوا بسبب ذلك الاقصاء ألوان الاضطهاد والحرمان، هو القول بأن الأئمة كان دور سلبي، وفي هذا الصدد يشير الشهيد الصدر إلى أن هذا الفهم خاطئ، بل هم رغم هذا الاقصاء كانوا يتحملون مسؤوليتهم في الحفاظ على الرسالة و التجربة الإسلامية وتحصينها ضد التردي إلى الهاوية.

وعلى ضوء هذا الفهم وتمييز وظيفة النبي عن الإمام نستطيع أن نفهم اختلاف مهامهم الاُخروية:

  • «أنا واردكم على الحوض وأنت يا علي الساقي».

ما الفرق بين الوارد والساقي:

الوارد: الذي يتقدم القوم ليستقي لهم.

الوُرد: قصد الماء، ﴿فَأَرْسَلُوا وارِدَهُمْ([3]) أي ساقيهم من الماء المورود.

السَّاقِي: من يقدم الشَّراب.

خصوصية لقب الساقي للأمير (عليه السلام):

من جملة الألقاب المخصوصة بأمير المؤمنين «الساقي»؛ لأن منصب السقاية في يوم القيامة مخصوصٌ به كما في زيارته: «السلام على ميزان الأعمال ومقلّب الأحوال وسيف ذي الجلال وساقي سلسبيل الزلال». وأيضاً في زيارته الاُخرى: «الشديد البأس، العظيم المراس، المكين الأساس، ساقي المؤمنين بالكأس، من حوض الرسول المكين الأمين». والأخبار في ذلك بلغت حدّ التواتر من الشيعة والسنة.

وورد في تفسير هذه الآية الشريفة: ﴿وَسَقاهُمْ رَبُّهُمْ شَراباً طَهُوراً([4])، يعني سيّدهم علي بن أبي طالب (عليه السلام)؛ لأن الرب كثيراً يستعمل بمعنى السيّد والمولى.

يتبع…

________________

([1]) معجم مقاييس اللغة 6: 42، «هدى».

([2]) يونس: 35.

([3]) يوسف: 19.

([4]) الإنسان: 21.