أسباب انتصار المسلمين في واقعة بدر

img

حسين آل إسماعيل

هناك ثلاثة أسباب لانتصار المسلمين في بدر وهي ما يلي:

السبب الأول/ التسديد الإلهي: ومن هذه الألطاف الإلهية والتسديدات الربانية ما يلي:

أ) الإمداد بالملائكة: قال الله تعالى في سورة الأنفال آية ٩ ـ ١٠: ﴿إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ * وَمَا جَعَلَهُ اللهُ إِلَّا بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ﴾.

ب) إلقاء الرعب في قلوب المشركين: قال الله تعالى في سورة الأنفال آية ١٢: ﴿إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ﴾.

ج) تقليل المشركين في أعين المؤمنين: قال الله تعالى في سورة آية: ﴿وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً﴾.

د) النعاس والمطر: قال الله تعالى في سورة آية: ﴿إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاءً لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ﴾.

السبب الثاني/ الإخلاص والصدق: كان أصحاب الرسول| مخلصين متفانين في الحق ولهذا انتصروا يقول أمير المؤمنين×: «ولقد كنا مع رسول الله| نقاتل آباءنا وأبناءنا وإخواننا وأعنامنا ما يزيدنا ذلك إلا إيماناً وتسليماً وجدّاً في جهاد العدو، فلما رأى الله صدقنا أنزب بعدونا الكبت، وأنزل علينا النصر حتى استقر الإسلام».

السبب الثالث/ التخطيط والتدبير: فالإعداد الواعي والتخطيط الجيد ومعرفة نقاط ضعف العدو، وفي بدر أدار النبي| المعركة بحكمة عالية وتخطيط مناسب، فمن التدبيرات التي اتخذها النبي|:

١/ استشارة أصحابه ليشعرهم بأهمية رأيهم.

٢/ توصية أصحابه إذ قال: «غضوا أبصاركم ولا تبدؤوهم بالقتال ولا يتكلمن أحد».

٣/ أخرج للمبارزة ثلاثة من أهل بيته، وهم حمزة وعلي وعبيدة، ليبرهن أنه صاحب رسالة إلهية، وليس صاحب مشروع شخصي، ولذا يبدأ بأهل بيته ولا يستغل الناس للوصول إلى أهداف شخصية.

الكاتب حسين آل إسماعيل

حسين آل إسماعيل

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة