زيارة فاطمة الزهراء سلام الله عليها

زيارة فاطمة الزهراء سلام الله عليها

نعزي صاحب العصر والزمان والأمة الإسلامية بشهادة فاطمة الزهراء سلام الله عليها، تقبل الله أعمالكم…

بسم الله الرحمن الرحیم

يَا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَكِ فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صَابِرَةً وَ زَعَمْنَا أَنَّا لَكِ أَوْلِيَاءُ وَ مُصَدِّقُونَ وَ صَابِرُونَ لِكُلِّ مَا أَتَانَا بِهِ أَبُوكِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ أَتَى (أَتَانَا) بِهِ وَصِيُّهُ‏ فَإِنَّا نَسْأَلُكِ إِنْ كُنَّا صَدَّقْنَاكِ إِلاَّ أَلْحَقْتِنَا بِتَصْدِيقِنَ لَهُمَا لِنُبَشِّرَ أَنْفُسَنَا بِأَنَّا قَدْ طَهُرْنَا بِوِلاَيَتِكِ‏ اَلسَّلاَمُ عَلَيْكِ يَا بِنْتَ رَسُولِ اللَّهِ السَّلاَمُ عَلَيْكِ يَا بِنْتَ نَبِيِّ اللَّهِ‏ السَّلاَمُ عَلَيْكِ يَا بِنْتَ حَبِيبِ اللَّهِ السَّلاَمُ عَلَيْكِ يَا بِنْتَ خَلِيلِ اللَّهِ‏ السَّلاَمُ عَلَيْكِ يَا بِنْتَ صَفِيِّ اللَّهِ السَّلاَمُ عَلَيْكِ يَا بِنْتَ أَمِينِ اللَّهِ السَّلاَمُ عَلَيْكِ يَا بِنْتَ خَيْرِ خَلْقِ اللَّهِ‏ السَّلاَمُ عَلَيْكِ يَا بِنْتَ أَفْضَلِ أَنْبِيَاءِ اللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ مَلاَئِكَتِهِ‏ السَّلاَمُ عَلَيْكِ يَا بِنْتَ خَيْرِ الْبَرِيَّةِ السَّلاَمُ عَلَيْكِ يَا سَيِّدَةَ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ مِنَ الْأَوَّلِينَ وَ الْآخِرِينَ‏ السَّلاَمُ عَلَيْكِ يَا زَوْجَةَ وَلِيِّ اللَّهِ وَ خَيْرِ الْخَلْقِ بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ‏ السَّلاَمُ عَلَيْكِ يَا أُمَّ الْحَسَنِ وَ الْحُسَيْنِ سَيِّدَيْ شَبَابِ أَهْلِ الْجَنَّةِ السَّلاَمُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الصِّدِّيقَةُ الشَّهِيدَةُ السَّلاَمُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الرَّضِيَّةُ الْمَرْضِيَّةُ السَّلاَمُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الْفَاضِلَةُ الزَّكِيَّةُ السَّلاَمُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الْحَوْرَاءُ الْإِنْسِيَّةُ السَّلاَمُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا التَّقِيَّةُ النَّقِيَّةُ السَّلاَمُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الْمُحَدَّثَةُ الْعَلِيمَةُ السَّلاَمُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الْمَظْلُومَةُ الْمَغْصُوبَةُ السَّلاَمُ عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الْمُضْطَهَدَةُ الْمَقْهُورَةُ السَّلاَمُ عَلَيْكِ يَا فَاطِمَةُ بِنْتَ رَسُولِ اللَّهِ وَ رَحْمَةُ اللَّهِ وَ بَرَكَاتُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْكِ وَ عَلَى رُوحِكِ وَ بَدَنِكِ‏ أَشْهَدُ أَنَّكِ مَضَيْتِ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّكِ وَأَنَّ مَنْ سَرَّكِ فَقَدْ سَرَّرَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ‏ وَ مَنْ جَفَاكِ فَقَدْ جَفَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ‏ وَ مَنْ آذَاكِ فَقَدْ آذَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ‏ وَ مَنْ وَصَلَكِ فَقَدْ وَصَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ‏ وَ مَنْ قَطَعَكِ فَقَدْ قَطَعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ‏ لِأَنَّكِ بَضْعَةٌ مِنْهُ وَ رُوحُهُ الَّذِي بَيْنَ جَنْبَيْهِ كَمَا قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ‏ أُشْهِدُ اللَّهَ وَ رُسُلَهُ وَ مَلاَئِكَتَهُ أَنِّي رَاضٍ عَمَّنْ رَضِيتِ عَنْهُ سَاخِطٌ عَلَى مَنْ سَخِطْتِ عَلَيْهِ‏ مُتَبَرِّئٌ مِمَّنْ تَبَرَّأْتِ مِنْهُ مُوَالٍ لِمَنْ وَالَيْتِ مُعَادٍ لِمَنْ عَادَيْتِ‏ مُبْغِضٌ لِمَنْ أَبْغَضْتِ مُحِبٌّ لِمَنْ أَحْبَبْتِ وَ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً وَ حَسِيباً وَ جَازِياً وَ مُثِيباً.



كشكول الوائلي _ 130

كشكول الوائلي _ 130

نكاح العلوية من غير العلوي

وقد يقول قائل: إن عندكم أيها الشيعة أحد الروافد يقول: لا يجوز أن تتزوج العلوية إلاّ من علوي، فما هذا الرأي؟ والجواب: أن هذا الرأي مقتصر على جماعة، وهو متروك لا يُعمل به. وعندنا أن المسلم كف‏ء المسلمة. والكف‏ء هو الرجل الصالح.

وقد تطرّقت لهذا الموضوع؛ لأن هناك مشكلة قائمة الآن هي أن الكثير من الآباء تركوا بناتهم عوانس بحجّة أن هذا ليس كفئا لهم، لأنهم سادة أو عرب، وهذا كما يقول الحديث « إلاّ تفعلوه تكن فتنة »؛ ولأنه عامل على نشر الفساد في الأرض. ولو تذلّلت العقبات أمام الزواج لارتفع الكثير من الفساد؛ لأن الإنسان يقع غالبا في الرذيلة إذا لم يجد ما يعفّف به نفسه.

وأنا لا أطلب من الآباء أن يلقوا البنت أو الولد إلى مصيريهما دون دراسة للحالة، فهذه مسؤولية أيضا، ومن زوّج ابنته من فاسق فقد عقّها(1)، لكن ينبغي أن تخفّف القيود عن الزواج.

والمصيبة اليوم هي أن المكان الذي أراد النبي صلى الله عليه وآله أن يجمع منه المسلمين، انطلق المسلمون منه لبثّ الفرقة بينهم. فقالوا: معنى من ترضون دينه أن يكون من مذهبك. والمذهب ـ في الحقيقة ـ ما هو إلا مجتهد يوصلك إلى الحكم، فهو رافد، يقودنا إلى الإسلام، وكلنا إلى الإسلام. فمن كان مسلما يشهد أن لا إله إلا اللّه‏، ولا ينكر ضرورة من ضرورات الدين، فهو كف‏ء المسلمين.

وأؤكد هنا أن المجتمع الإسلامي لا يمكن أن يلتحم بعضه ببعض ويتلاصق إلا عن طريق الزواج، وهذا هو الهدف الذي رسمه اللّه‏ للزواج.

لكن ماذا نفعل مع هؤلاء الذين يمنعون الزواج من مذهب آخر؟ إن هذا لا يلتقي مع روح الإسلام. وقد زوج أهل البيت أناسا لا يصلون حتى لغبارهم، كل ذلك بدافع وحدة المسلمين. ونحن هنا نطلق صوت الإسلام الذي يدعو إلى تذويب العقبات. والذي يعنينا وحدة المسلمين فقط.

يتبع…

_________________________

(1) في الحديث عن الصادق عليه السلام : «من زوّج ابنته شارب الخمر فكأنما قادها إلى الزنا، ومن زوّج ابنته مخالفا له على دينه فقد قطع رحمها». الفقيه 4: 58 / 5091.



شعراء القطيف (المرهون)

شعراء القطيف (المرهون)

{47} العلاّمة الشيخ منصور المرهون

المتوفّى سنة ( 1362 )

هو العلاّمة المفضال، الثقة الشيخ منصور بن علي بن محمد بن حسين آل مرهون. ولد سنة ( 1294 ) تقريبا في بلاد آبائه وأداده اُم الحمام، بالحاء المهملة. وسيمر ذكرها مكررا عند ذكر شعرائها المعاصرين.

تلقّى مترجمنا مبادئ علومه على كلا الشيخين العلمين الشيخ محمد النمر والشيخ البدر اللذين مر ذكرهما، ثم هاجر إلى النجف الأشرف متوطنا، وتزوّج هناك بكريمة الفاضل الشيخ صالح الزريجاوي ( رحمه اللّه‏ تعالى )، وأام زمانا لا  يقلّ عن خمسة عشر سنة. ثم عاد إلى الوطن عالما فاضلاً على أحسن ما يتطلّب من أهل العلم، ثقة وورعا وزهدا وأمانة، فكان بذلك موضع ثقة الجمهور، ثم كان يتردّد بين النجف الأشرف والقطيف بين الآونة والاُخرى، حسبما تواتيه الفرص، وتسمح له الظروف.

أضاف إلى علمه وإبائه وسائر صفاته الكمالية التي وهبه اللّه‏ إياها مما سمعت ما اُوتي من موهبة الخطابة التي بزّ بها أقرانه، وأبح متفردا فيها، مرموقا بعين التقدير والاحترام. توفّي رحمه الله في ( 30 / 6 / 1362 ) تاركا وراءه آثاره الخالدة، وأياديه البيضاء، وأبه الرفيع، ( صب اللّه على قبره شآبيب الرحمة والرضوان ). فلنستمع اءليه يقول:

في رثاء النبي صلى الله عليه وآله‏ وسلم

يا حسرة تترددْ *** وعبرة ليس تنفدْ

يا عين سحّي دموعي *** مات النبي محمدْ

قضى بسم شهيداً *** يا قلب حزناً توقدْ

ما زال يلقى كروباً *** والجبت في الناس يعبدْ

حتى هدى اللّه‏ فيه *** جلّ الأنام وأرشدْ

فبلغ الوحي جهراً *** عنه وضل الذي صدْ

وقال للناس قولاً *** ما رده غير مرتدْ

هذا على وصيّي *** فمن تولاّه يسعدْ

هو الخليفة بعدي *** عليكمُ اللّه‏ يشهدْ

أودعتكم أهل بيتي *** ثم القران المسدّدْ

لا يفرقان إلى أن *** يلاقيانيَ في غدْ

والحوض طامٍ تلالا *** قِدحانه ما لها عدْ

وحيدر منه يسقي *** من سرّ آل محمدْ

طوبى لمن نال منه *** كأسا وويل لمن ردْ

ما زال يوصي بهذا *** في مشهد بعد مشهدْ

حتى تجلّى له اللّه‏ْ *** وشا اللقاء المؤبّدْ

سقي سموماً فأضحى *** على الفراش مسهّدْ

يغشى عليه مراراً *** روحي فداء لأحمدْ

وجاءه ملك الموتْ *** مستأذنا ضارع الخدْ

فأنفذ الحكم فيه *** وأطبق الفم وامتدْ

وغمّض العين منه *** وأسبل الرجل واليدْ

ونفسه منه فاضت *** وا سيداه محمدْ

فضجت الخلق حزنا *** وأظلم الكون واسودْ

والأرض رجت ومنه *** مار السماء وأرعدْ

فمن يعزّي علياً *** من أجله جيبه قدْ

مناديا وا أخاه *** وفاطم تخمش الخدْ

تدعوه رحت بروحي *** فالحزن يعدك سرمدْ

وجبرئيل ينادي *** وللسماوات يصعدْ

لمن يكون هبوطي *** من بعد فقدك يوجدْ

يتبع…



نتيجة التقوى والقول السديد

نتيجة التقوى والقول السديد

مسجد الإمام الرضا (عليه السلام)

29/5/1439هـ

مصطفى آل مرهون

الحمد لله رب العالمين، وأستغفره وأستعين به إنه خير معين، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين، وأشهد أن محمداً| خاتم المرسلين، وأصلي وأسلم على آله الطيبين الطاهرين.

عباد الله! أدعوكم ونفسي إلى تقوى الله سبحانه وتذكر الآخرة فإنها دار المتقين وجنة الصالحين ورياض المؤمنين وجوار النبيين.

لا تركنن إلى القصور الفاخرة *** واذكر عظامك حين تمسي ناخرة

وإذا رأيت زخارف الدنيا فقل *** يا رب إن العيش عيش الآخرة

قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ (الأحزاب: 70 ـ 71).

كل ما يقوم على أصل جيد يكون ثمره طيباً، وكل ما تأسس على التقوى والقول السديد فإنه ينتج الخير والصلاح والنتيجة الحسنة. وقد تكلم القرآن هنا عن نتيجتين:

النتيجة الأولى: إصلاح الأعمال

ولابد للإنسان أن يعمل ولكن هناك إنسان وكله الله إلى نفسه فهو يتخبط في حياته وتوجهاته، وينجو من مشكلة ويقع في أخرى، حتى يكون حائراً يتخبط في حياته، ولذلك ورد في الدعاء: «يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث، أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين».

وقال علي (عليه السلام): «إن أبغض الخلائق إلى الله تعالى رجلان: رجل وكله الله إلى نفسه، فهو جائر عن قصد السبيل، مشغوف بكلام بدعة، ودعاء ضلالة، فهو فتنة لمن افتتن به، ضال عن هدى من كان قبله، مضل لمن اقتدى به في حياته وبعد وفاته، حمال خطايا غيره، رهن بخطيئته، ورجل قمش جهلاً فوضعه في جهال الأمة…» نهج البلاغة.

أما الإنسان الآخر: فهو الذي هداه الله إلى العمل الصالح والصراط المستقيم، وسدده ووجهه إلى عمل الخير والصلاح، وأخذ بيده إلى الهدى. ولا شك أن هذا العمل يحتاج إلى الإخلاص له سبحانه. قال تعالى: ﴿وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ﴾ البينة: 5.

الإخلاص لله

إذا أراد الله بعبد خيراً وفقه للإخلاص في عمله، ليكون بعيداً عن الجهل والشوائب والحرام وسوء التوفيق والرياء، وليحض من الله تعالى بقبول العمل الصالح؛ حيث إن من وفقه الله للإخلاص، فقد وفق للسلامة في دينه وعمله، فالإخلاص قوام الفضائل وملاك الطاعة وجوهر العبادة ومناط صحة العمل وقبوله عند الخالق سبحانه.

قال تعالى: ﴿فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا﴾ الكهف: 110.

وقال سبحانه: ﴿فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ﴾ الزمر: 2 ـ 3.

وبهذا يتضح أن الإخلاص هو أساس العقائد والشرائع، وشرطاً واقعياً لصحة الأعمال؛ إذ هو رائدها نحو طاعة الله ورضاه، بل هو ما يحرر الإنسان من إغواء الشيطان وأضاليله.

قال تعالى: ﴿فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ﴾ ص: 82 ـ 83.

وقال النبي (صلى الله عليه وآله): «ومن أخلص لله أربعين يوماً، فجر الله له ينابيع الحكمة من قلبه» بحار الأنوار.

وقال الإمام الجواد (عليه السلام): «أفضل العبادة الإخلاص» بحار الأنوار.

ومع أن الإخلاص هو الذي ينير طريق الطاعة الحقيقية والعبودية الصادقة، فإن الشيطان يعمل على إغواء الناس وحملهم على الرياء والخداع وحب الجاه والسمعة، مما يؤدي إلى ضعف الأعمال وخسارة العمر.

قال الشاعر:

ثوب الرياء يشف عما تحته *** فإذا التحفت به فإنك عاري

النتيجة الثانية: مغفرة الذنوب

وهذا من رحمته تعالى بعباده إذ دلهم على طرق المغفرة وأسبابها ما لم يكن شركاً به سبحانه، ﴿إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء، ومن يشرك بالله فقد ضل ضلالاً بعيداً﴾ النساء: 116.

وهناك العديد من الآيات التي ذكرت لنا عدة عناوين لمغرفته سبحانه:

أولاً: التوبة.

قال سبحانه: ﴿يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحاً عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم…﴾ التحريم: 8.

ثانياً: الإيمان والعمل الصالح.

قال تعالى: ﴿والذين آمنوا وعملوا الصالحات وآمنوا بما نزل على محمد وهو الحق من ربهم كفر عنهم سيئاتهم وأصلح بالهم﴾ محمد: 2.

ثالثاً: اجتناب الكبائر.

قال تعالى: ﴿وإن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلاً كريماً﴾ النساء: 21.

رابعاً: الهجرة والشهادة في سبيل الله.

قال تعالى: ﴿فالذين هاجروا وأخرجوا من ديارهم وأوذوا في سبيلي وقاتلوا وقتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم ولأدخلنهم جنات تجري من تحتها الأنهار…﴾ آل عمران: 195.

خامساً: الإقراض.

قال تعالى: ﴿وإن تقرضوا الله قرضاً حسناً يضاعفه لكم ويغفر لكم والله شكور حليم﴾ التغابن: 17.

سادساً: الصدقة بالسر.

قال تعالى: ﴿إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم سيئاتكم والله بما تعملون خبيراً﴾ البقرة: 271.

سابعاً: تقوى الله تعالى.

قال سبحانه: ﴿يا أيها الذين آمنوا إن تتقوا الله يجل لكم فرقاناً ويكفر عنكم سيئاتكم ويغفر لكم والله ذو الفضل العظيم﴾ الأنفال: 29. وفي آية المقام قال سبحانه: ﴿ويغفر لكم ذنوبكم﴾.

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار



المسائل الشرعية / الصوم ـ 33

المسائل الشرعية / الصوم ـ 33

الاعتكاف

الشيخ علي المرهون

س 198: ما هو الاعتكاف؟ وما شرط صحته؟

ج: هو الإقامة في مكان معلوم مخصوص عدداً معلوماً، وأقله ثلاثة أيام مشغولاً بالعبادة. وشرطه الصيام، وحبس النفس عن أمور لا تتفق مع العبادة في شيء وحتى في الليل.

س 199: في أي مكان يكون ويصح من الأماكن؟

ج: أفضل أماكنه المسجد الحرام بمكة، ومسجد النبي‘ بالمدينة، ومسجد الكوفة، وجامع البصرة، وكل جامع، فلا يخرج إلّا لقضاء حاجة، أو لازم شرعي.



عدد أولاد الإمام الرِّضا (عليه السلام)

عدد أولاد الإمام الرِّضا (عليه السلام)

كم عدد أولاد الإمام الرِّضا (عليه السلام)؟

 الجواب: اختلف المؤرِّخون في عدد أولاد الإمام الرِّضا (عليه السلام) وفي تحديد أسمائهم على أربعة أقوال وهي على النَّحو التَّالي:

 القول الأوَّل/ كان له ولدٌ واحدٌ: واختلفوا في تحديد اسمه على قولين هما ما يلي:

 أ) اسمه محمد بن علي الجواد (عليه السلام): وهذا هو القول المشهور والذي عليه أكثر العلماء والمؤرَّخين ومنهم:

١) ابن شهراشوب المازندراني(١)

٢) الشيخ الطبرسي قدس سره(٢)

٣) محمد بن علي الطبري(٣)

٤) العبيدي(٤)

٥) ابن عنبة(٥)

٦)الشيخ المفيد قُدِّس سرُّه الشريف حيث قال:

 «مضى الرضا (عليه السلام) ولم يترك ولدًا نعلمه إلا ابنه الإمام بعده أبا جعفر محمد بن علي عليهما السلام»(٦)

 ب) اسمه علي بن علي الرِّضا: ومِمَّن يرى هذا القول ابن فندق حيث قال: «إنَّ للرضا ولدًا اسمه عليُّ بنُ عليّ الرِّضا»(٧)

 القول الثاني/ عدد أولاده ولدان: ومِمَّن يرى هذا القول السيد محسن الأمين قُدِّسَ سرُّه الشَّريف حيث قال: «كان للرِّضا (عليه السلام) ولدان: محمد وموسى لم يترك غيرهما»(٨)

 القول الثالث/ عدد أولاده ثلاثة: ومِمَّن يرى هذا القول علي بن محمد العلوي قال: «انحصر عقب الرِّضا في ثلاثة وهم: موسى ومحمد وفاطمة، أما محمد هو أبو جعفر الثاني إمام الشِّيعة الاثني عشرية، لقَبُهُ التَّقيُّ (عليه السلام) مات أبوه وله أربع سنين»(٩)

 القول الرابع / عدد أولاده ستة: ومِمَّن يرى هذا القول جملة من المؤرِّخين منهم ما يلي:

 ١) الصَّفدي (١٠)

 ٢) الذَّهبي (١١)

 قال ابن حجر الهيتمي: «تُوفِّي الرِّضا عن ستة أولاد خمسة ذكور وبنت واحدة، أجلهم محمد الجواد لكنَّه لم تطلْ حياتُه»(١٢)

 وسردَ الصَّفدي وابن الصَّبَّاغ أسماءهم: «أولاد الرِّضا هم: محمد، الحسن، جعفر، إبراهيم، الحسين، عائشة»(١٣)

ولكنَّ الذي يترجَّحُ في النَّظر هو القول الأول لأمرين وهما ما يلي:

 الأمر الأول: لأنَّ المعلوم لدينا المحققين هو الإمام الجواد (عليه السلام)، وأما غيره فلم يثبت.

 الأمر الثاني: أنَّ هذا القول مؤيَّد برواية عن حنَّان بن سدير قال: قلتُ لأبي الحسن الرضا (عليه السلام): أيكونُ إمامٌ ليس له عقب؟ فقال أبو الحسن الرضا (عليه السلام): «أما أنه لا يُولدُ لي إلا واحد، ولكنَّ الله منشئ منه ذرية كثيرة»(١٤)

 مصدر ما ذُكِرَ أعلاه هو ما يلي:

__________________

(١) (مناقب آل أبي طالب لابن شهراشوب المازندرانيى٣٩٧:٤)

(٢) (كتاب إعلام الورى بأعلام الهدى للشيخ الطبرسي ٨٦:٢)

(٣) (كتاب دلائل الإمامة لأبي جعفر محمد بن علي الطبري ٣٥٩)

(٤) (كتاب تهذيب الأنساب للعبيدي ص١٤٨)

(٥) (كتاب عمدة الطالب لابن عنبة)

(٦) (كتاب الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد ٢٧١:٢)

(٧) (كتاب لباب الأنساب والألقاب والأعقاب لابن فندق ٤٤١:٢)

(٨) (كتاب في رحاب أئمة أهل البيت للسيد محسن الأمين ٢٦٤:٤)

(٩) (كتاب المجدي في أنساب الطالبيين لعلي بن محمد العلوي ص١٢٨)

(١٠) (كتاب الوافي بالوفيات للصفدي ٢٤٨:٢٢)

(١١) (كتاب سير أعلام النبلاء للذهبي ٣٩٣:٩ الترجمة ١٢٥)

(١٢) (كتاب الصواعق المحرقة للهيتمي ص٣١١)

(١٣) (كتاب الفصول المهمة لابن الصباغ ص٢٦٠)

(١٤) (كتاب كشف الغمة لأبي الحسن الأربلي٩٥:٣)

حسين إسماعيل



كشكول الوائلي _ 129

كشكول الوائلي _ 129

الرابعة: في تزوّج الأئمّة عليهم السلام من الإماء ومفهوم الكفاءة

إن الكثير من الأئمّة تزوّجوا من الإماء، والأمة غير الحرّة، ومعنى ذلك أن الكفاءة التي يشترطها فقهاء المسلمين من ناحية الزوجين، لا من ناحية الزوج فقط لم تتحقّق.

ففي كتب الأحكام أن الكفاءة بين الزوجين لا بدّ أن تتحقّق، لكن، هل هذه الكفاءة شرط صحة أو شرط لزوم؟ فإن انعدمت الكفاءة وحصل العقد فهل هو صحيح أو لا؟ يقول بعض المذاهب الإسلامية: إن الكفاءة شرط في الصحة، ولا ينعقد العقد في مثل هذه الحال، وإن قارب المرأة فهو زنا. وعند بعض المذاهب أنه شرط لزوم، أي أن الكفاءة إذا لم تتحقّق، فالعقد صحيح، لكن المرأة يحقّ لها أن تفسخ العقد(1). فما هي الكفاءة؟

يشترط الأحناف(2) والشوافع(3) والحنابلة(4) الكفاءة في النسب، فالقرشي يتزوج القرشية، والكردي الكردية. وغير العربي ليس كفئا للعربية. والعربي غير القرشي ليس كفئا للقرشية.

وعند الإمامية(5) والمالكية(6) أن الكفاءة لا تطلب إلا بالدين: «من جاءكم ممّن ترضون دينه فزوجوه، إلاّ تفعلوه تكن فتنة»(7). فالمسلم كف‏ء المسلمة. أما في النسب فلا، فقد زوّج النبي صلى الله عليه وآله ربائبه إلى اُناس ليسوا بمستواه، باستثناء الإمام علي، وزوّج ابنة عمته زينب بنت عبد المطلب(8) سيد البطحاء من زيد بن حارثة، وهو مملوك، وزوّج فاطمة بنت قيس من مملوك مُعتق. ثم إن النبي صلى الله عليه وآله نفسه تزوج من الإماء. وأمر النبي صلى الله عليه وآله بني بياضة وهم من اُسر الأنصار الشريفة أن يزوّجوا جويبرا الغلام من ابنتهم(9).

فالكفاءة في الدين فقط، أما في النسب فلا، قال تعالى: يا أَيُّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْناكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثى وَجَعَلْناكُمْ شُعُوباً وَقَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللّه‏ أَتْقاكُمْ(10).

يتبع…

________________________

(1) انظر في هذا المطلب وسابقه: الخلاف 4: 274 ـ 275 / المسألة: 33 المبسوط (الطوسي) 4: 179، تذكرة الفقهاء 2: 604 (حجري)، مسالك الأفهام 7: 157، كتاب النكاح (الأنصاري): 169، بدائع الصنائع 2: 317.

(2) المبسوط 5: 22، 24، تحفة الفقهاء 2: 154، 155، بدائع الصنائع 2: 318.

(3) المجموع شرح المهذّب 4: 28، مغني المحتاج 3: 208، إعانة الطالبين 3: 275.

(4) المغني 7: 274، 275، 420، الشرح الكبير 7: 465، 466، 554، كشاف القناع 5: 73.

(5) الناصريات: 327/المسألة: 153، الخلاف 4: 271/27، إرشاد الأذهان 2: 30.

(6) حاشية الدسوقي 2: 250.

(7) الكافي 5: 347 / 2 ـ 3، الفقيه 3: 293 / 4381، كنز العمّال 6: 459 / 45427.

(8) يريد المحاضر أنها من نسل عبد المطّلب الذي هو جدّها لاُمّها؛ فهي ابنته.

(9) بحار الأنوار 22: 118، اُسد الغابة 202 / 1965.

(10) الحجرات: 13.



شعراء القطيف (المرهون)

شعراء القطيف (المرهون)

الشيخ عبد اللّه‏ المعتوق

المتوفّى سنة ( 1362 )

ويقول في رثاء العباس عليه السلام :

لم أنسَ إذ صال في يوم النزال على ال *** أبطال من هو للآجال مخترمُ

هو الفتى شبل ذاك الليث حيدرة *** من لا فتى غيره في الروع يقتحمُ

هو المهذّب والقرم المجرّب في *** يوم اللقا عابس في السلم مبتسمُ

هو المفضّل من للفضل كان أبا *** والمكرمات إذا عدّت له شيمُ

شهم هزير جريء في الوغى أسد *** وفي الدجى قمر تجلى به الظلمُ

له مقاعد صدق عند مالكه *** وفي المواقف ما زلت له قدمُ

تخاله إن سطا الأبطال صاعقة *** من صوته حل في آذانها صممُ

تفر من سيفه رعبا فيسبقها *** فيغتدي بعضها بالبعض ينحطمُ

والموت يعقلها والسيف يستلب الـ *** أرواح منها وعزرائيل يستلمُ

لم تدرِ من دهشة أعمارها هي بالـ *** ـزلزال أم صارم العباس تنصرمُ

أعظم به بطلاً لم يثنِه وجل *** كلاّ ولم يلوِه كلّ ولا سأمُ

ولا الجموع وإن لم يُحصَ عدّهُمُ *** ولا الأسنّة والهنديّة الخذمُ

لو كان همته محو العداة لما *** صالوا عليه ولم يرفع لهم علمُ

لكنما في القضا دون ابن فاطمة *** بقتله قد جرى في لوحه القلمُ

وإن مسطوره قد حلّ موعده *** وحان ما أحكمته في الورى الحكمُ

فكرّ ذو الفرّ واستولى الذباب على ال *** ليث الهزبر وصاد الباشق الرخمُ

فخرّ للأرض ذاك الطود منعفرا *** اللّه‏ كيف الرواسي الشمّ تنهدمُ

وصاح مستصرخا غوث الصريخ أبـ *** ـي الضيم من هو للاّجين معتصمُ

أخي فديتك أدركني لعليَ من *** رؤيا محيّاك قبل الموت أغتنمُ

فانقضّ كالصقر إذ وافى فريسته *** وفي الحشا منه نار الحرب تضطرمُ

وشقّ بالمشرفي العضب جمعهُمُ *** وصاح أين المفر اليوم ويلكمُ

قتلتُمُ ابن أبي تبّا لكم فلقد *** قصمتُمُ اليوم ظهري لا أبا لكمُ

ومذ رأى ذلك الجسم الصريع رأى ال *** خطب الفظيع وأوهى قلبه الألمُ

رآه منجدلاً في الترب منفصلاً *** ما كان متّصلاً كفاه والعلمُ

والنبل في جسمه كالشوك مشتبك *** ورأسه بعمود البغي منقسمُ

فظل يندبه والدمع منسجم ***والقلب منكلم والظهر منقصمُ



المسائل الشرعية / الصوم ـ 32

المسائل الشرعية / الصوم ـ 32

زكاة الفطرة

الشيخ علي المرهون

س 194: ماهي زكاة الفطرة؟ ولماذا سميت بها؟ ومتى وقتها؟ وما نوعها؟

ج: الفطرة من الإفطار بعد الصوم، أو الخلق، أو الإسلام، أو لجميع ما ذكر. وهي من تمام الصوم قدر معلوم يخرجه المكلف من ماله عن نفسه وعمن يعول مطلقاً يوم العيد قبل الصلاة.

س 195: ما قدرها المشار إليه؟ ومن أي نوع هي؟

ج: قدرها صاع، يعني ثلاثة كيلو غرامات من التمر أو الزبيب أو الحنطة أو الرز، عيناً أو قيمة.

س 196: هل تجب الزكاة على الجنين، أم لا؟

ج: لا تجب عليه ولكن لا بأس بها كصدقة؛ فإنها تدفع البلاء عنه وعن أمه إن شاء الله تعالى.

س 197: لمن تصرف زكاة الفطر؟

ج: تصرف على الفقراء والمحتاجين وأولادهم من الأرحام ثم الجيران ثم الأقرب فالأقرب، فإن لم يوجد فقير في بلده أخرجها إلى البلد القريبة منها.



بحث حول فضل النوافل

بحث حول فضل النوافل

روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام): «إذا أضرَّتِ النوافل بالفريضة فاتركوها»(١)

1- ما هو معنى تلك الكلمة؟

2- ما فوائد تأدية النوافل؟

أما بالنسبة إلى معنى هذه الكلمة الشريفة فالمراد أنه إذا كان الخشوع والتضرع في النوافل بحيث ينتفي الخشوع أو يخفُّ كثيراً في الفرائض فاتركوا النوافل واهتموا بالفرائض؛ إذْ من الواضح ضرورة تقديم الفرائض على النوافل في مِعراج الكمال والسَّير إلى الله تعالى، وعلى المرء أنْ يترصَّد قلبه دائما ولا يُضيِّع فرصة إقباله، ففي الحديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال: «إنَّ للقلوب إقبالاً وإدباراً فإذا أقبلت فتنفلوا، وإذا أدبرت فعليكم بالفريضة»(٢)

 وأما بالنسبة إلى فوائد تأدية النوافل فقد ذكر علماؤنا آثارًا متعددة لتأدية النوافل والمحافظة عليها ومنها ما يلي:

١ـ النوافل سِياج للفرائض: عن الفضيل بن يسار عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) في قول الله عز وجل: ﴿وَالَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ﴾ قال (عليه السلام): «هي الفريضة». قلت: الذين هم على صلاتهم دائمون. قال (عليه السلام): «هي النافلة»(٣)

 وهذا التفسير من أبي جعفر الباقر (عليه السلام) فيه إشارة لطيفة وهي أنَّ الاستمرار والاستدامة على تأدية النافلة من شأنه أنْ يجعل الإنسان يُحافظ على الفريضة، والتفريط في النافلة لا يُمَكِّنُ الإنسان من المحافظة على الفريضة، وبالتالي فَمَنْ حافظ على النوافل كان على الفرائض أكثر محافظة، ومَنْ تهاون بالنوافل فسوف يتمكن منه الكسل، فالنوافل تعدُّ سِياجًا يحمي الفرائض من تسلل الشيطان، فلو حاول الشيطان اقتحام فرائض المرء عُلِّقَ في سِياج النوافل.

 ٢ـ النوافل جوابر الفرائض: روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال: «إنَّ أول ما يُحاسب به العبد يوم القيامة صلاته فيقول الله عز وجل لملائكته: انظروا إلى صلاة عبدي أتمها أم نقصها؟ فإنْ أتمها كُتِبَتْ له تامة وإنْ كان قد انتقصها قيل: انظروا هل لعبدي من تطوع فتكمل صلاته من تطوعه؟ ثم تُؤخذ الأعمال بعد ذلك»(٤)

 فما أحوج المرء إلى هذه النوافل كي يجبر بها يوم القيامة ما يتم فريضته فهي باب رحمة ولطف من الله على الإنسان.

 ٣ـ النوافل تسبب المحبة والتسديد: روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال: «ما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنتُ سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها»(٥)

 فالنافلة وسيلة اتصال دائم بالله يعيش بها المؤمن أجمل لحظات القرب فيفيض من فضله ما يعجز المرء عن وصفه.

 مصدر ما ذكر أعلاه ما يلي:

___________________

 (١) (كتاب مستدرك سفينة البحار للقمي ج٨ ص٣٩٣)

 (٢) (كتاب الكافي للشيخ الكليني ج٣ ص٤٥٤)

 (٣) (كتاب ميزان الحكمة للريشهري ج٢ ص١٦٤٣)

 (٤) (كتاب كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال للمتقي الهندي ج٧ ص٢٧٨)

 (٥) (كتاب كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال للمتقي الهندي ج٧ ص٧٧٠)

حسين إسما عيل



Real Time Web Analytics