ولده السادس الخطيب الملا صادق المرهون

ولده السادس الخطيب الملا صادق المرهون

ومنهم: ولده السادس الخطيب الملا صادق المرهون المولود بتاريخ 3 / 8 / 1347 هـ ، والمتوفى 14 / 9 / 1424 هـ فقال:

في موکب التاريخ ذکرک يحفل

أبداً وشخصک في النفوس ممثلُ

مهما انتهت حقب الزمان عصيبة

تُنسی وذکرک لم يکن يتبدلُ

خلّدت للأجيال منک بقية

بشعاع رشدک فضلها لا يجهلُ

يا سيد الخطباء فوق منابر الـ

إرشاد صوتک بالرشاد يجلجلُ

لازلت منصوراً کاسمک ناطقاً

بالحق لا يثنيک عنه معدّلُ

کم قد أقول وهذه کسحابة

من بحر فضلک تستمد وتهطلُ؟

حلت بفقدک في البلاد فوادح

من ذکرها تُشجی القلوب وتذهلُ

ألوحشة المحراب في صلواتنا

إذ يقتفيک إلی الصلاة الجحفلُ؟

أم ساعة التدريس منطقک الذي

خسر الأنام بفقده ما أملوا؟

ذکراک في ليل الصيام بليلة الـ

ـقدر التي يدعو بها المتوسلُ

کم قمت في الجم الغفير لصحبها

تدعو لربک خاشعاً تتذللُ؟

وبعشر عاشورا بدارک ضجة

فالوافدون بها تحل وترحلُ

لا زلت مضيافاً وبيتک مقصداً

للوافدين وأنت فيه المنهلُ

أرشدت أبناء البلاد لصالح الـ

أعمال إذ أنت العماد الموئلُ

فمواقف الإصلاح ليس لعدها

حصر ومهما قلت ذکرک أفضلُ

لما فقدتک يا أبي بطفولتي

أيتمت في صغري فقلبي مُثکلُ

قسماً بربي أن قولي صادق

ما قلت إلا الحق وهو الفيصلُ

فعليک يوم ولدت ألف تحية

وبيوم مت ويوم تبعث تُسألُ

يا نفس أيتها الرضية بالقضا

عودي لربک فالجزاء معجّلُ

کم قد صبرت؟ وکل نفس صبرها

فوز وفي الله التصبر أجملُ

صادق

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top