حدث في مثل هذا اليوم ( 5 رمضان )

حدث في مثل هذا اليوم ( 5 رمضان )

في اليوم الخامس أو السادس منه من سنة 201 هجرية بيعة الإمام الرضا× بولاية العهد للمأمون. قال أهل السير: لما أراد المأمون أخذ البيعة للرضا× بولاية العهد جلس إلى الخاصة في آخر خميس من شعبان، وتكلم الفضل بن سهل، فأعلم الناس برأي المأمون في علي بن موسى الرضا×، وأنه قد ولاه عهده، وأمرهم بلبس الخضرة التي هي شعار العلويين بدلاً من السواد الذي هو شعار العباسيين، والعود لبيعته في الخميس القادم.

فلما كان الخميس القادم ـ وهو أول خميس من شهر رمضان المبارك سنة 201 ـ ركب الناس على طبقاتهم من القواد والحجاب والقضاة وغيرهم، وقد لبسوا الخضرة، وجلس المأمون، ووضع للرضا× وسادتين خضراوين، وأجلس الرضا× عليهما وهو متقلد سيفاً، وصعد المأمون المنبر، وخطب الناس وقال: أيها الناس جاءتكم بيعة علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بي أبي طالب^، والله لو قرئت هذه الأسماء على الصم البكم لبرؤوا بإذن الله عزوجل، أو قال: لو قرئت على مغمىً لأفاق([1]).

ثم أمر ولده العباس أن يبايع للرضا في أول الناس، فلما جاء العباس لبيعته×، رفع الرضا يده، فتلقى بظهرها وجه نفسه، وببطنها وجوه الناس، فقال له المأمون: ابسط يدك للبيعة: فقال الرضا×: «إن رسول الله| هكذا كان يفعل». فبايعه الناس ويده فوق أيديهم ووضعت البدر وقام الخطباء والشعراء فجعلوا يذكرون فضل الإمام الرضا× وما كان من المأمون في أمره وقام الخطيب العباسي فتكلم وأحسن ثم أنشد قائلاً:

لابد للناس من شمس ومن قمر *** فأنت شمس وهذا ذلك القمر([2])

***

وفيه أو في الذي قبله من سنة 608 هجرية توفي القاضي السعيد هبة الله بن القاضي الرشيد جعفر بن سناء الملك أبي عبد الله محمد السعدي. كان وافر الفضل، رحب الصدر، جيد الشعر، بديع الإنشاء، ولد بمصر سنة 548 هـ، وتوفي بها بالتاريخ المذكور 5 أو 4 / 9 / 608 هجرية، وله عدة مؤلفات. واختصر كتاب (الحيوان) للجاحظ المتوفى بتاريخ 25 / 1 / 255 هجرية، وسمى مختصره (روح الحيوان). وله منظومة في غزوات الرسول|، وله غير ذلك. وتوفي أبوه القاضي الرشيد جعفر بتاريخ 15 / 9 / 580 هجرية. رحم الله الجميع برحمته.

***

وفي هذا اليوم وهو اليوم الخامس من شهر رمضان المبارك سنة 803 هجرية توفي القاضي إبراهيم الفقيه الحنبلي&.

***

وفي هذا اليوم 5 / 9 من سنة 1371 هجرية توفي السيد رضا ابن السيد سليم ابن السيد مرتضى قيِّم مشهدِ رؤوسِ الشهداء بالشام، وقد دفن في نفس المشهد نفسه مع أبيه السيد سليم المتقدم ذكره بتاريخ يوم وفاته 10 / 3. وقد كتبت على قبر المترجم المذكور السيد رضا هذه الأبيات:

مرقد ضم الرضا بن المرتضى *** طاول النجم سناه وسَما
علم من أهل بيت ودُّهم *** جاء في التنزيل أجر المصطفى
شعّ نور الوحي في أبياتهم *** فسموا قدراً وطابوا محتدا
طهروا من كلّ رجس فغدوا *** لبني الدنيا مصابيح الهدى
بالرضا قد بشر الخلد زها *** أرخوا (يمناً ونوراً ورضا)

1371

وبعد أن توفي هذا السيد الكريم صار قيم مشهد الرؤوس الشريف أخوه السيد حسني، وقد أعدّ له قبراً في هذا المشهد الشريف. قال المقدس الشيخ فرج العمران المتوفى 22 / 3 / 1398: وقد رأينا هذا القبر عند زيارتنا للمشهد الشريف بتاريخ 9 / 2 / 1377 هجرية([3]). رحم الله الجميع برحمته.

السيد عبدالعزيز الحكيم

سيرته الذاتية: ولد السيد عبدالعزيز سنة 1950 م في النجف الأشرف، وهوأصغر أبناء المرجع الديني الكبير الإمام السيد محسن الحكيم+ العشرة. متزوج من ابنة السيد محمد هادي الصدر، وله أربعة أولاد، أكبرهم السيد عمّار. أما والده، الإمام الحكيم المتوفى في سنة 1390 هـ ، فهو أبرز مراجع الطائفة على الإطلاق. ولا تزال آراؤه الفقهية والأصولية تدوي في حوزات الشيعة المختلفة، كما لا تزال مواقفه الاجتماعية والسياسية محل تقدير وإعجاب ودراسة وتحليل.

دراسته: توجه في وقت مبكر من حياته نحو الدراسة في الحوزة العلمية المشرفة في النجف، فدرس المقدمات في مدرسة العلوم الإسلامية التي أسسها الإمام الحكيم في السنوات الأخيرة من مرجعيته، وكان المشرف على المدرسة شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم، وفي مرحلة السطوح تتلمذ على يد مجموعة من الأساتذة في الفقه والأصول، كأخويه الشهيدين السيد محمد باقر والسيد عبدالصاحب. وبعد أن أتم السطوح تحول إلى البحث الخارج عند السيد الشهيد السيد محمد باقر الصدر، ثم تفرغ للعمل السياسي والاجتماعي فأسس مع جماعة من الشخصيات حركة المجاهدين العراقيين والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، والمركز الوثائقي لحقوق الإنسان في العراق، وهاجر من العراق، ثم عاد إليها بعد سقوط صدام، ثم انتخب رئيساً للمجلس الأعلى بعد شهادة أخيه بتاريخ 1 / 7 / 1424 هـ. وقد توفي بالتاريخ المذكور 5 / 9 / 1430 هـ. رحم الله الجميع برحمته.

***

وفي هذا اليوم 5 / 9 الموافق يوم الاثنين من سنة 1428 هـ توفي بطهران العلّامة الجليل، والمؤلف الكبير، السيد مرتضى العسكري& صاحب المؤلفات النافعة عن عمر ناهز 94، ومنها:

1ـ قيام الأيمة^ بإحياء الدين، 14 مجلداً.

2ـ معالم المدرستين في ثلاثة مجلدات.

3ـ القرآن الكريم وروايات المدرستين.

4ـ خمسون ومائة صحابي مختلق.

5ـ عبدالله بن سبأ.

إلى غير ذلك من الكتب النافعة.

وقد دفن بجوار السيدة معصومة ببلدة قم المقدسة. رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

__________________

([1]) الأمالي (الصدوق): 758/ 1024، روضة الواعظين: 229.

([2]) عيون أخبار الرضا × 2: 146/ 16، بحار الأنوار 49: 140.

([3]) الأزهار الأرجية

***

وفاة السيد مرتضى العسكري بطهران / 1428هـ

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top