حدث في مثل هذا اليوم (26ربيع الأول)

حدث في مثل هذا اليوم (26ربيع الأول)

قال صاحب كتاب (وقايع الأيام والشهور): وفي هذا اليوم تم خلق أبينا آدم×. ولا أدري ماذا أراد بقوله هذا؛ هل أراد أنه اليوم الذي نفخ الله فيه الروح وأسجد له الملائكة، أم غير ذلك.

***

قال وفيه رفع بلاء القُمَّل عن أهل مصر ببركة دعاء موسى×.

***

وفيه أو في الذي قبله من سنة 41 هجرية دخل معاوية بن أبي سفيان الكوفة بعد أن صالحه الإمام الحسن× بتاريخ 2/3 كما تقدم. وصدق أمير المؤمنين× عندما دس معاوية أناساً من أصحابه إلى الكوفة يشيعون موته، فأكثر الناس القول في ذلك حتى بلغ علياً× فقال: «قد أكثرتم من نعي معاوية، والله ما مات ولا يموت حتى يملك ما تحت قدمي هذا. وإنما أراد ابن آكلة الأكباد أن يعلم ذلك مني، فبعث من يشيع ذلك فيكم؛ ليعلم ويتيقن ما عندي فيه، وما يكون من أمره في المستقبل من الزمان».

قال المسعودي في (مروج الذهب): ومرَّ× في كلام كثير يذكر فيه أيام معاوية ومن يتلوه من يزيد ومروان وبنيه، وذكر الحجاج وما يسومهم من العذاب، فارتفع الضجيج، وكثر البكا والنحيب، فقام قائم من الناس فقال يا أمير المؤمنين، لقد وصفت أموراً عظيمة، آلله إن ذلك لكائن؟ فقال: «والله إن ذلك لكائن، ما كَذُبَت ولا كُذِبت». فقال آخرون: متى يكون ذلك يا أميرالمؤمنين؟ قال: «إذا خضبت هذه من هذا». ووضع إحدى يديه على لحيته، والاُخرى على رأسه. فأكثر الناس من البكاء، فقال: «لا تبكوا في وقتكم هذا، فستبكون بعدي طويلاً»([1]). فوالله ما مضت إلّا أيام قلائل حتى كان ذلك.

فضرب الإمام على رأسه، وذهب إلى ربه، ولما قام الحسن× مقامه جعلوا يتخاذلون عنه، وكاتب أكثرهم معاوية، واتخذوا عنده الأيادي، حتى اضطرّ الحسن× إلى تسليم الأمر إليه، فجاء([2]) ودخل الكوفة، وخطب الناس، وقال فيما قال: والله ما قاتلتكم لتصلوا ولا لتصوموا ولا لتحجوا، وإنكم لتفعلون ذلك، وإنما قاتلتكم لأتأمر عليكم، فأعطاني الله ذلك وأنتم له كارهون([3]).

***

وفي هذا اليوم أو في اليوم 24 / 3 اليوم من سنة 264 هجرية توفي أبو ابراهيم إسماعيل بن يحيى المزني المصري الشافعي الفقيه النحوي صاحب كتاب (المختصر) في فقه الإمام الشافعي المتوفى بتاريخ 30 / 7 / وهو أول من صنف في مذهب الإمام الشافعي&، وقد حكي أنه كلما فرغ من كتابة مسألة في هذا الكتاب صلى ركعتين شكراً لله، وأنه إذا فاتته الصلاة في جماعة صلى منفرداً خمساً وعشرين صلاة استدراكاً لفضيلة الجماعة مستنداً إلى الحديث النبوي المشهور صلاة الجماعة أفضل من صلاة أحدكم وحده بخمس وعشرين درجة. رحمه الله برحمته.

***

وفيه من سنة 271 هجرية توفيت بوران بنت الحسن بن سهل زوجة المأمون والتي أنفق المأمون في حفلة زفافها عليه ما يقضي على العجب، وكان لها يوم وفاتها ثمانون سنة. رحمها الله برحمته.

***

وفيه من سنة 534 هجرية توفي ببخارى إبراهيم بن إسماعيل الصفار البخاري الحنفي الكلامي، له كتاب (الأدلة لقواعد التوحيد). رحمه الله برحمته وأسكنه فسيح جنته.

_______________

([1]) مروج الذهب 1: 343.

([2]) أي معاوية.

([3]) المصنف (ابن أبي شيبة) 6: 187/30556، شرح نهج البلاغة 16: 27.

***

وفاة العالم الحاج سلطان محمد الجنابذي / 1327هـ

وفاة السيد الميرزا أبو المكارم محمد ابن الميرزا أبي القاسم ابن الأمير كاظم الموسوي الزنجاني / 1330هـ

 اكتشاف وجود امتداد شرعي لجبلي الصفا والمروة

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top