حدث في مثل هذا اليوم (11 شعبان)

حدث في مثل هذا اليوم (11 شعبان)

في هذا اليوم المبارك من سنة 33 هجرية وُلد علي الأكبر بن الحسين بن علي بن أبي طالب× من أمّه ليلى بنت أبي مرّة بن عروة بن مسعود الثقفي، وأمّها ميمونة بنت أبي سفيان بن حرب بن أمية أخت معاوية؛ ولهذا ناداه رجل من القوم يوم عاشوراء حين برز إلى الميدان: إنّ لك رحماً بأمير المؤمنين يزيد، فإن شئتَ آمنّاك. فقال له: ويلك، لَقرابة رسول الله| أحقّ أن تَرعى. ولم يقبل أمانه([1]).

وبموجب هذا التأريخ يكون أكبر من أخيه زين العابدين بأربع سنين، فقد تقدّم أنّ أخاه زين العابدين وُلد بتأريخ: 5 / 8 / 37، أمّا على قول مَن قال: إنّه وُلد بتأريخ: 11 / 8 / 42 هجرية، فإنّه يكون أصغر من أخيه زين العابدين بخمس سنين، وإنّه لُقّب بالأكبر؛ لأنّه أكبر شبهاً بجدّه رسول الله|، لا لأنّه أكبر وُلْد أبيه. وهذا غير بعيد، فقد قيل عنه إنّه كان صورة صادقة من جدّه|؛ ولذلك فقد مدحوه بالأبيات المشهورة التي خمّس بعضها المؤلّف سامحه الله فقال:

لمّا بَرَى خالقُنا رُسْلَهُ *** أعطى النبيَّ المصطفى فَضْلَهُ
فمدح مَن قد مدحوا شَكْلَهُ *** (لم تَرَ عَيْنٌ نَظَرتْ مِثْلَهُ

من محْتفٍ يمشي ومن نَاعِلِ)

فَمَدْحُهُ مدحُ نبيِّ الهدى *** إذ هو من مِشْكاتِهِ قد بَدَا
وخَلقه وخُلقه ما عدا *** (أعني ابنَ ليلى ذا السدى والندى

أعني ابنَ بنتِ الحَسَب الفاضلِ)

محمّدٌ فيه على زينهِ *** بشكلهِ بل بمضامينهِ
ما فاتَهُ منهُ سوى حِيْنِهِ *** (لا يُؤْثِرُ الدنيا على دِيْنَهِ

ولا يبيعُ الحقَّ بالباطلِ)([2])

***

وفي هذا اليوم من سنة 776 أو سنة 777 هجرية تُوفّي محمد بن عبد الرحمن الحنفي النحوي المعروف بابن الصايغ. له شرح على ألفيّة ابن مالك المتوفّى سنة 672 هجرية، وشرْح على قصيدة البُرْدَة للبوصيري المتوفّى سنة 694 هجرية، وله حواش على المغني لابن هشام المتوفّى سنة 761 هجرية، وغير ذلك من المؤلّفات النافعة. ومن شعره:

لا تفخرنّ بما أَوْلَيْتَ من نِعَمٍ *** على سواكَ وخَفْ مِن كَسْرِ جَبّارِ
فأنتَ في الأصلِ بالفخارِ مشتَبِهٌ *** ما أسرع الكَسْرِ في الدنيا لِفخّارِ([3])

رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنّته.

***

وفيه من سنة 1173 هجرية تُوفّي بأصفهان المولى إسماعيل بن محمد حسين المازندراني الخاجوني؛ نسبةً إلى خاجو من محلات إصبهان، كان عالماً ورعاً حكيماً متألّها جليل القدر، وكان ذا عبادة كثيرة وزهادة شهيرة، عاملاً بسنّة النبي المختار، مخلصاً في ولاء الأئمة الأطهار، معظَّماً عند الملوك والأعيان، ومفخَّماً عند ذوي الجلالة والسلطان، مستجاب الدعوة. له مؤلّفات عديدة، منها شرح دعاء الصباح لأمير المؤمنين×. وقبره بإصبهان في مقبرة تخت فولاد. رحمه الله برحمته وأسكنه فسيح جنّته.

_________________

([1]) شرح الأخبار 3: 153.

([2]) انظر الأصل في السرائر 1: 655، مقاتل الطالبيين: 53.

([3]) الكنى والألقاب 1: 335.

***

وفاة الشيخ موسى ابن الشيخ أمين شرارة العاملي في قرية بنت جبيل بلبنان / 1304هـ

وفاة الميرزا السيد إسماعيل ابن السيد رضا الحسيني الشيرازي ابن عمّ السيد المجدِّد السيد الميرزا حسن الشيرازي / 1305هـ

وفاة أمين الريحاني الملقّب بفيلسوف الفريكة بلبنان / 1359هـ

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top