مآثره الخالدة.3

مآثره الخالدة.3

ولما جدد أبناؤه بناءها ووسعوا دائرتها في سنة 1412 هـ أنشدت فيها:

بشراک بالخلد في الدنيا وبالحور

في جنة الخلد فاهنأ شيخ منصور

رضوان ربک في العقبى ويصحبه

الذکر الجميل وذا نور على نور

بشراک هذي بيوت المجد طافحة

بذکر مجدک حتى نفخة الصور

بشراک هذي بيوت الذکر قائمة

بفيض کفک في عز وتقدير

بشراک هذي بنوک الغرّ جلّهم

عمال وعظ وإرشاد وتبشير

وذا أبو فرج من بينهم علمٌ

له زعامةُ تهليل وتکبير

ما مات محرابک المعمور من نسُک

فذا علي يصلي بالجماهير

ما مات منبرک العالي الذي شمخت

أعواده بک تجلو للدياجيرِ

فذا أبو هانئ في الخط قدوة من

يعلو المنابر في شرح وتعبيرِ

وذا أبو جعفر أکرم به خلفاً

من ماجد في سبيل الحق المنصور

وذا محمد مَن طه له ولد

کأن منبره وحيٌ من الطورِ

وصادق القول والأفعال يتبعه

عبد العظيم خطيبٌ غير منکورِ

عبد الحميد الذي هذا القصيد له

بخدمة الآل يرجو الفوز بالحورِ

وکاظم الغيظ إبراهيم خاتمهم

أبو الخليل ختام المسک والخيرِ

سميتهم لک فاعرفهم وعدتهم

إذا ضممت بنات النور للنورِ

عداد أهل النهى الأطهار من لهمُ

حق المودة وحي غير منکورِ

رحماک يا رب لا تشمت بهم أحدا

وأجمع لهم شملهم يا خالق النورِ

رحماک يا ربّ فانزع غلّ صدرهمُ

يا رب سلمهمُ من کل محذور

يا ربّ واجعل لهم من بعدهم خلفاً

براً تقياً زکياً غير مثبور

فقد أشادوا بناء کان والدهم

أشاده باسم عارٍ غير مقبور

باسم الشهيد الذي نرجو النجاة به

يوم القيامة من هول الأعاصير

أحيوا معالم مجد شاده سلف

يا طيب ذکراه مبرور لمبرور

بنى وأرخ للعام الشريف (بما

أغنى عن الناس) فضلاً غير منکورِ

1356 هـ

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top