فهرس الجزء الخامس من كتاب محاضرات الوائلي

فهرس الجزء الخامس من كتاب محاضرات الوائلي

٩٣. مسائل حساسة في حياة المرأة … ( وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالمَعْرُوفِ ).

٩٤. المحاولات الأموية والعباسية لمنع صوت الحسين (عليه السلام)

عثر الدهر ويرجو أن يقالاتربت كفّك من راج محالا

٩٥. نفحات من سيرة الإمام السجاد (عليه السلام) … ( الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالكَاظِمِينَ الغَيْظَ وَالعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ المُحْسِنِينَ ).

٩٦. أمير الزاهدين (عليه السلام).

عن نوف البكالي2 قال: رأيت أميرالمؤمنين7 ذات ليلة وقد خرج من فراشه فنظر في النجوم ، فقال لي يا نوف : أراقد أنت أم رامق ؟ فقلت: بل رامق يا أميرالمؤمنين.

٩٧. روح التسامح في الدين الإسلامي … ( لَيْسَ عَلَيْكَ هُداهُمْ وَلكِنَّ اللّهَ يَهْدِي مَنْ يَشاءُ وَما تُنْفِقُوا مِنْ خَيْر فَلأَنْفُسِكُمْ وَما تُنْفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغاءَ وَجْهِ اللّهِ ).

٩٨. الحسين (عليه السلام) نبراس الحق … ( أبا المُعطياتِ البيضِ لا العُجْبُ مُتبِعٌ كرائــمَ ما اُعـطي  ولا المَـنُّ مُتبِـعُ ).

 ٩٩. الأخوة الدينية … ( أبا المُعطياتِ البيضِ لا العُجْبُ مُتبِعٌ كرائــمَ ما اُعـطي  ولا المَـنُّ مُتبِـعُ ).

١٠٠. حوار حول العقيدة (الولد والصاحبة) … ( أبا المُعطياتِ البيضِ لا العُجْبُ مُتبِعٌ كرائــمَ ما اُعـطي  ولا المَـنُّ مُتبِـعُ ).

١٠١. بر الوالدين … ( وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْن وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنْ اشْكُرْلِي وَلِوَالِدَيْكَ إلَيَّ المَصِيرُ ).

١٠٢. الجوانب الروحية للصلاة … ( أقِمِ الصَّلاةَ طَرَفِي النَّهَارِ وَزُلَفاً مِنَ اللَّيْلِ إنَّ الحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّـئَاتِ ).

١٠٣. المؤمن والاختبار الإلهي … ( مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنْ الطَّيِّبِ ).

١٠٤. أصحاب النار وأصحاب الجنة (ليلة عاشوراء) … ( لاَ يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ الْفَائِزُونَ ).

١٠٥. بناء الإنسان المسلم … ( ذَرْنِي وَمَنْ خَلَـقْتُ وَحِيداً * وَجَعَلْتُ لَهُ مَالا مَمْدُوداً * وَبَنِينَ شُهُوداً)

١٠٦. اتخاذ الكافرين وليجة … ( يَا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَـتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أوْلِـيَاءَ تُـلْـقُونَ إلَيْهِمْ

 بِالمَوَدَّةِ وَقَدْ كَـفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإيَّاكُمْ ).

١٠٧. فلسفة السجود … ( وَإذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إلا إبْلِيسَ أبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الكَافِرِينَ ).

١٠٨. مراحل الخلق … ( وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَاب ثُمَّ مِنْ نُطْفَة ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجاً وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلاَ

 تَضَعُ إِلاَّ بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّر وَلاَ يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلاَّ فِي كِتَاب إِنَّ ذَلِكَ عَلَى

اللَّهِ يَسِيرٌ ).

١٠٩. الهجرة في الإسلام … ( وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلاَجْرُ الآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ).

١١٠. أنصار الله

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top