شعاع الحوراء

شعاع الحوراء

زينب يا بنت العلا والسؤددِ
الجد نور الله مصباح الهدى
مَن أمها أم أبيها فاطمة
جدتها خديجة النوراء
أما أبوها فالولي حيدره
وأكبر الإخوان مولانا الحسن
ثم الشهيد السبط بل بحرالندى
كافلها ساقي عطاشى كربلا
وزوجها ابن جعفر الطيارِ
أولادها منهم مضى في الشهدا
فعونٌ الأكبر ما يلي القدمْ
وأم كلثوم وعباس الوفي
فذاك بيتها ومعدن الكرمْ
والشرف العالي لها علامه
عليمة زينب لا معلَّمه
بالزهد والإيمان والعباده
عفافها وخدرها به المثلْ
يمينها يحرسه النور الحسن
في الليل إن جاءت إلى المختار
العصمة الصغرى لها من التقى
كلَّ النساء سادت الزهراءُُ
وشابهت زينب طودها الولي
بلاغة في منطق فصاحه
ومن أبيها ورثت ما قد علم
سيدتي كتبت رجزاً بالقلمْ
ببابكم أسأل يا باب الكرم
وفرج اللهم من هم وغم
والمؤمنين ذنب قد عظم

وبنت خير الخلق والمؤيد
وعلة الإيجاد معدن الندى
شعاع نور الله تلك العالمه
وأمها فاطمة الزهراء
وسيد الكونين مردي الفجره
ريحانة النبي فيض المؤتمن
سفينة النجاة مصباح الهدى
مَن أمُّه أم البنين الفضلا
جود الكمال خيرة الأخيارِ
عند ضريح القدس فاز السعدا
مدفنه والآل أشراف الأممْ
ثم عليْ من للسلالة اصطفي
طاف به الهلّاك ماخطب ألمْ
وزينة التقوى لها كرامه
وارثة كل صفات فاطمة
نالت فخاراً ربة السياده
يحمي حماها سيدي خير العملْ
وفي الشمال السبط عن جور الزمن
أطفا الشموع قائد الأحرار
تسنمت قوس الصعود مرتقى
وبعدها سادتْهُمُ الحوراءُُ
قدوتها في الحلم والعلم علي
شجاعة في خلقها سماحه
ومن يشابه أبه فما ظلم
نوالكم أرجو كما يرجوالخدمْ
يا رب فرج واشفِ من كل سقم
واغفر لأمي وأبي حتى اللمم
بحق ميلاد العقيلة الأشم

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top