حدث في مثل هذا اليوم (4 ربيع الثاني)

حدث في مثل هذا اليوم (4 ربيع الثاني)

في هذا اليوم 4/ 4/سنة 1307 هجرية والموافق تقريباً 27/ 11/ 1889م توفي الشيخ اللبناني الشيخ يوسف الأسير مفتي عكا، والمدرس في الكلية الأمريكية ودار المعلمين، وحرر جريدة (ثمرات الفنون) وجريدة (لسان الحال) وترك عدداً من المؤلفات الدينية النافعة. وكان عمره يوم وفاته 74 سنة. رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

***

وفي هذا اليوم 4 من شهر ربيع الثاني من سنة 1317 هجرية توفي بالنجف السيد الجليل السيد محمد ابن السيد إبراهيم اللواساني من تلامذة الميرزا حبيب الله الرشتي& وله من المؤلفات كتاب (المتاجر) في الفقه في ثلاثة مجلدات كبار مخطوطة، وله مجلد في الأصول، يقول السيد الأمين في (الأعيان): رأيتها بخطه عند ولده السيد أبي القاسم في همدان، وكان من أفاضل العلماء([1])، رحم الله الجميع برحمته. وأسكنهم فسيح جنته.

***

وفي هذا اليوم من سنة 1374 هجرية توفي بالحلة خطيب الحلة الكبير الشيخ قاسم ابن الشيخ محمد الملّا. وقد خلف مخطوطات كثيرة تدل على أدب واسع، وتضلّع في الأخبار والعقائد والمناظرات. أما في الشعر فهو من أفضل الشعراء، ومن قصائده قصيدته في علي الأكبر، ومنها:

إليك رسول الله جئت معزّياً *** بقاصمة للدين قد قصمت ظهرا
شبيهك في الأخلاق والخلق أودعت *** محاسنه في كربلا بثرى الغبرا
ذوى غصنه من بعد ما كان يانعاً *** وبالرغم ريح الحتف تقصفه كسرا
فيا ليل طل حزناً فليلى بنوحها *** وأجفانها إن جنّها ليلها سهرى
ولم أنسَه لمّا عليه قد انحنى *** أبوه حسين والحشا بالأسى حرى
ينادي على الدنيا العفا ونداؤه *** عليه عظيم شجوه يصدع الصخرا
بني تركت العين غرقى بدمعها *** وجذوة قلبي حرها يضرم الجمرا
إذا رمت أن اسلو مصابك برهة *** تهيجني فيه الكآبة بالذكرى

ولما توفي بالحلة نقل جثمانه إلى النجف الأشرف، فووري في جوار أميرالمؤمنين×، وأقيمت له الفواتح، ورثي بكثير من القصائد. رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

***

وفي هذا اليوم الموافق يوم الجمعة من سنة 1389 هجرية توفي الحاج ناصر بن علي بن عبد الله بن محسن الفرج من أعلام مدينة العوامية بالقطيف، وقد أرخ المقدس الشيخ فرج العمران عام وفاته([2])، فقال:

لا تحسبوا قبر ناصرْ *** قد شيد وسط المقابرْ
قد شيد فوق الثريا *** أرخ (ضريح لناصرْ)

1389

رحم الله الجميع برحمته، وأسكنهم فسيح جنته.

_______________

([1]) أعيان الشيعة 9: 59.

([2]) الأزهار الأرجية م5، ج13: 315.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top