حدث في مثل هذا اليوم (28 ذي القعدة)

حدث في مثل هذا اليوم (28 ذي القعدة)

في كتاب (نور اليقين) للشيخ محمد الخضري المصري قال: وفي ذي القعدة من سنة 9 من الهجرة مات عبد الله بن أُبي رئيس المنافقين. قال: وقد صلى عليه رسول الله‘، وشيع جنازته، ووقف على قبره، وإنما فعل ذلك تطييباً لقلب ولده المؤمن عبد الله بن عبد الله، وتأليفا لقلوب الخزرج؛ لمكانة عبد الله بن أبي فيهم. وقد نزع ربقة النفاق كثير من المنافقين بعد هذا اليوم؛ لِما رأوا من أعمال‘ مع سيدهم. قال صاحب تفسير (الجلالين): ولما صلى النبي‘ على جنازة ابن أُبي نزلت هذه الآية من سورة التوبة: ﴿وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ﴾، أي لدفن أو زيارة؛ ﴿إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ([1]). فلم يعد النبي‘ للصلاة على أحد منهم بعد ذلك.

***

وفي هذا اليوم 28/11 ـ وكان يوم السبت ـ من سنة 360 هجرية توفي ببلدة طبرية الشام أبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني اللخمي، حافظ عصره الذي رحل في طلب الحديث مدة ثلاثاً وثلاثين سنة، قضاها بين الشام والحجاز والعراق ومصر واليمن وبلاد الجزيرة، وسمع من الكثير. وله الكثير من المصنفات النافعة الممتعة، منها المعاجم الثلاثة: (الكبير)، و(الأوسط)، و(الصغير)، وهي أشهر كتبه. وروى عنه الحافظ أبو نعيم والخلق الكثير. رحم الله الجميع برحمته.

***

قال الأمين في (الأعيان): وفي يوم الجمعة لليلتين بقيتا من شهر ذي القعدة الحرام من سنة 402 هجرية توفي الحسن بن الحسين بن علي بن العباس النوبختي، وقد قالوا عنه: إنه كان معتزلياً، وكان يتشيع، إلّا إنه تبين أنه صدوق. قال الأمين: ومن الغريب أن يكون هذا الرجل بهذه المكانة من الفضل، ومن أجلاء علماء الشيعة، يذكره غير الشيعة في كتبهم، كصاحب (تاريخ بغداد) والسمعاني في كتاب (الأنساب) والذهبي في (الميزان) وغيرهم ولا يكون له في كتب الشيعة ذكر. رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

***

في اليوم الثامن والعشرين من شهر ذي القعدة سنة 1340 من الهجرة توفي العلامة الجليل الشيخ محمد علي النهاش، والد التاجر الوجيه الحاج محمد صالح النهاش ـ المتوفى بالمركب في البحر، وهو متوجه إلى حج بيت الله الحرام على طريق البحر قبل قمران بيوم، فغسل وكفن وصلى عليه الحاج ثم وضع في خابيه كما هو المعروف في الفقه وألقي في البحر& ـ وقد رثاه المقدس الشيخ فرج العمران ـ رحمه الله ـ بسبعة أبيات فيها تاريخ وفاته:

لماذا اكتست أم المكارم جلبابا *** سواداً ونضّت من حلى البشر أثوابا
لمن كان من أركان دين محمد *** أولي العلم من كانوا إلى الرشد أبوابا
هو العالم البر التقي محمد *** علي ومن لله قد كان أوّابا
قضى نحبه في البحر عن قمرانها *** بيوم فأشجى حين ألقي أحبابا
لأن ضم منه البحر جسما فقد غدا *** يعانق في الفردوس حوراً وأترابا
وحين قضى أنهدت قوى الدين واغتدى *** عليه حزينا يذرف الدمع سكَّابا
أدين الهدى احزن إن شمسك نورها *** بكسفٍ رمي أرخ (وبدرك قد غابا)

1340 هـ

رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

______________

([1]) التوبة: 84.

***

وفاة العلامة الجليل، السيد محمد حسين ابن السيد كاظم الموسوي القزويني النجفي الشهير بالكيشوان / 1356هـ

وفاة آية الله الشيخ ضياء الدين العراقي / 1361هـ

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top