حدث في مثل هذا اليوم ( 21 شوال)

حدث في مثل هذا اليوم ( 21 شوال)

وفيه من سنة 1216هجرية توفي بالبحرين آية الله الشيخ حسين ابن الشيخ محمد العصفوري الذي يرجع إليه في التقليد إلى الآن كثير من أهالي القطيف والبحرين وغيرهم. ولا غرو؛ فهو من العلماء الربانيين، والفضلاء المتتبعين، والحفاظ الماهرين، بل عده بعض العلماء الكبار من المجدّدين للمذهب على رأس سنة الألف والمئتين. وكان ملازماً للتدريس والتصنيف، والمطالعة والتأليف، وقد أملى كتابه (النفحة القدسية في الصلاة اليومية) أملاها من حافظته على تلامذته في ثلاثة أيّام. وفي ذلك يقول تلميذه الشيخ محمد الشويكي الخطي&:

حبذا نفحة قدس لا تضاهى *** في صلاة أرضت الرب الإلها
بنت يومين ويوم برزت *** في صدور الطرس تهدي من تلاها
تطرب الرائيَ والراوي ولا
*** عجب ممن رآها ورواها

وبالجملة، فهو من أكابر علماء عصره، وأساطين فضلاء دهره علماً وعملاً وتقوى ونبلاً، ومجلس بحثه مملوء بالعلماء الكبار من البحرين والقطيف والأحساء وغيرها من البلدان. وله تصانيف كثيرة، وهو يروي عن أبيه الشيخ محمد، وعن عميه الشيخ يوسف صاحب الحدائق، والشيخ عبد العلي العصفوري، ويروي عنه جماعة منهم الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي المتوفى 22/11/1241. وقد جاء تاريخ وفاته&: «طود الشريعة قد وهى وتهدما». وقبره في مقبرة قرية سكناه الشاخورة، وله مزار معروف. رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

***

في هذا اليوم من سنة 1395هجرية توفي العالم الكبير، والخطيب الشهير الشيخ الميرزا حسين البريكي عن عمر ناهز السبعين، فأوحش فقده المنابر، وأبكى من المؤمنين المحاجر. وقد رثاه الشعراء، وأبّنه الأُدباء، وكان ممن رثاه الاستاذ محمد سعيد الحبشي& الذي تقدم ذكر وفاته بتاريخ 18/9، فقال في مرثيته له:

قد جل خطبك ما يقول الشاعرُ *** فقدت بفقدك للقطيف منابرُ
يا واحد الخطباء ما لك صامتاً *** أين البيان العبقري الساحرُ
جددت اُسلوب الخطابة فاكتست *** حللاً يشعّ بها البيان الفاخرُ
إن تشرح التاريخ تنشر اُمة *** وإذا شرحت الفقه أنت القادرُ
ولطالما فتَّحت عقلاً مغلقاً *** وكم أهتدي غِرّ بهديك حائرُ
ذكرى الحسين رسالة لاصنعة *** فيها تمزَّق للظلام ستائرُ
هذي المنابر ما سمت أعوادها *** إلّا لينطق بالحقيقة ذاكرُ
من للمنابر والمحافل بعدما *** غادرتها وطواك دهر غادرُ
إني بمجدك هاتف مترنم
*** في موقف الذكرى فصيتك طائرُ

رحم الله الجميع برحمته، وأسكنهم فسيح جنته

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top