حدث في مثل هذا اليوم (18 ربيع الثاني)

حدث في مثل هذا اليوم (18 ربيع الثاني)

وفي هذا اليوم وكان يوم الجمعة من سنة 359 هجرية صلى القائد العظيم جوهر الصقلي بمسجد ابن طولون بمصر التي فتحها القائد المذكور بتاريخ 18/8/358 هجرية كما سيأتي بمحله إن شاء الله. وجهر بالبسملة، وقرأ سورة (الجمعة) و(المنافقون) في الصلاة، وأذن بـ «حي على خير العمل»، ثم أذنوا بها في الشام بأمر سيّده المعز لدين الله، ولم يجرؤ أحد على مخالفته. ولما بنى الجامع الأزهر ـ وقد ابتُدئ بناؤه بتاريخ 22/5/359، وتم بناؤه بتاريخ 18/9/361 هـ ـ فتحت حلقات الدروس العلمية فيه. وكانت الدروس فيه على المنهج الشيعي فقط، ولم يزل حتى كاد أن ينقرض فقه أهل السنة بمصر. وبعد أن ذهبت هذه الدولة الفاطمية الشيعية سنة 567 هجرية بعد أن قضت من العمر أكثر من (270) سنة، رجع إليهم الفقه السني على يد صلاح الدين الأيوبي&.

وهذا مما يأسف له الكثير من الفقهاء بأن كل دولة تتعصب لفقه معين، ولو رضوا بأن تكون الدروس للفقه الإسلامي بصورة عامة لكان أفضل وأكمل، اللهم وحد كلمة المسلمين على الحق يا رب العالمين.

***

وفي هذا اليوم 18/4 من سنة 1245 هجرية توفي في بلدة قمشة من أعمال أصفهان الفقيه المتبحّر في المعقول والمنقول الآقا محمد علي ابن الآقا محمد باقر المازندراني. وأبوه وجده من أجلّ العلماء، وولده الشيخ محمد حسن عالم فقيه أيضاً، فهم سلسلة علم وفضل. وله مؤلفات كثيرة نافعة منها كتاب (القضاء)، وهو تقرير بحث اُستاذه بحر العلوم المتوفى بالنجف الأشرف سنة 1212 هجرية، ومنها كتاب (مخزن الأسرار الفقهية على شرح اللمعة الدمشقية)، قيل: لم يُرَ أحسن منه في كتب الفقه، وله غير ذلك من الكتب النافعة.

وكان قد كُفّ بصره قبل موته بخمس عشرة سنة، فأخرج كتبه إلى البياض نجله الفقيه الشيخ محمد حسن، رحم الله الجميع برحمته، وأسكنهم فسيح جنته.

***

وفيه من سنة 1355 هجرية توفي السيد الميرزا علي ابن المقدس السيد المجدد الميرزا حسن الشيرازي المتوفى ليلة الأربعاء 24/8/1312 هجرية كما سيأتي إن شاء الله. وكان المترجم نابغة من نوابغ العلم والأدب، نص والده على اجتهاده، وهو لم يبلغ العشرين من عمره. قال صاحب كتاب (الكنى والألقاب): كان له مقام شامخ في الحكمة والكلام والطب والتاريخ والأدب، وأما أخلاقه الكريمة، وورعه واحتياطاته في الشريعة الإسلامية والرياضات والمجاهدات النفسية فأشهر من أن يذكر([1]). رحمه الله برحمته.

__________________

([1]) الكنى والألقاب 3: 224.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top