ولده السابع مؤلف هذا الکتاب

ولده السابع مؤلف هذا الکتاب

ومنهم: ولده السابع مؤلف هذا الکتاب؛ عبدالحميد المرهون، المولود بتاريخ 28 / 12 / 1348 هـ ، فقال:

في ليلة النور قد غيبت منصور

من الدنا وتلقت روحک الحورُ

إيه أبي کنت آمالي فخيبها

بقبض روح المعالي منک مقدورُ

إيه أبي أنت ربّ للخطابة فلـ

ـتبکِ المنابر وليندبک عاشورُ

إيه أبي أنت للمحراب بدر دجىً

فراح لما توارى ذلک النورُ

إيه أبي أنت للأيتام والدهم

فمن لهم وأبو الأيتام مقبورُ؟

إيه أبي أنت للطلاب منهلهم

والآن قد نال صفو العلم تکديرُ

فمذ قضيت فذاک النور منخسف

ومذ طويت فذاک السيف مکسور

لم أدرِ إذ صوّت الناعي بفقدک هل

قد مات منصور أم هل صوّت الصورُ؟

فالناس مثل السکاری فيهمُ مثلٌ

من ابن عمران لما دُکدک الطورُ

أوّاه لو کنت تفدی بالنفوس إذاً

فدوک والکل مغبوط ومسرورُ

إيه أبا الخط عاد الخط مکتئباً

عليک وهو بذاک الحزن معذورُ

واحرّ قلباه ليت الخط يسعدني

بعودة منک إن القلب مفطورُ

أبي قضيت ولکن حبذا خلفاً

خلّفت فامضِ أميناً أنت منصورُ

عبدالحميد

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top