منى

منى

                                                  

ولمنى أفض لرمي أوجبه

ربك يوم العيد عند العقبه

من ذلك اليوم ومن أهمله

علماً وعمداً حجه أبطله

والقربة انو وليدق الجمره

والرمي كل جمرةٍ لمره

والبعض خصَّ ليلة العيد النسا

ترمي الجمار دون سائر المسى

وهي وغيرها فقط للخائف

والعبد والراعي فلا تخالف

واستشكل البعض برمي العقبه

بطولها أو ظهرها فاجتنبه

ووالِ في رميك فالفصل مُنع

عند ذوي العلم فقلد واتبع

وإن نسيت الرمي يوم العيد عد

كذا الذي يليله إذ هذا يسد

مادمت في ثلاثة التشريق

فالأمر هكذا على التحقيق

إن أنت في مكة عد إلى منى

أو خارجاً كنت فلا عود هنا

فذا لعام قادم يؤجل

تأتي أو استنابة تؤهل

وما أزيد فوقهم في الطول

لم يحض عند البعض بالقبول

حتى إذا اضطر رمى في الأطول

ثم استناب غيره في الأول

من عرضها يرمي مكان السابقه

فإنه الأقرب للموافقه

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top