مسلم بن عقيل

مسلم بن عقيل

أرسل إليهم ابن عمه الليث مسلم

ياخذ عليهم بيعته اوللعهد يکتم

مسلم خذ البيعة إله من کل مسلم

وقت الحريبه أسلموه اوراح مغدور

عند الغروب اتفرقت عنّه اجموعه

صلی اوطلع خايف علی خده ادموعه

ايدور بالکوفه اووقف عد باب طوعه

جابت إله ماي اوشرب والدمع منثور

قالت إله ماي اشربت شتريد غيره

ما اتروح إلی أهلک اشو واقف ابحيره

قلها أهل مالي ولا عندي عشيره

قالت أظنک سيدي مسلم المغرور

قلها أنا مسلم اوغروني الملاعين

من جاهم ابن ازياد نکثوا بيعة احسين

ظليت وحدي اغريب خايف مالي امعين

أدخلت مسلم دارها في بيت مستور

ما أکل زاد او ما شرب والليل ما نام

قالت له طوعه سکّن الروعه متنضام

قلها أظن اليوم إلی آخر الأيام

راح ابنها الملعون ودی الخبر مسرور

ساعة ولن وقع الحوافر واعتلی الصوت

مسلم جذب سيفه اووقف واستعد للموت

هجموا عليه الدار صعدوا فوق البيوت

يرموا عليه النار والأحجار واصخور

صال الأسد فيهم اوأفنی جمع لابطال

کلما حصد جاهم مدد من خيل وارجال

اعطوه امان اوما قبل يضرع للانذال

عملوا الحيله في هلاکه ابّير محفور

بالدغل اخفوه وانهزم عنه العسکر

بالسيف يحصد روسهم کالليث يزأر

حتی وقع وسط الحفيرة الله أکبر

حاطوا عليه اوکتفوه او راح مأسور

عطشان قلبه والطعن والضرب آذاه

جابوا قدح يشرب اوفيه سقطت ثناياه

بس شافه ابن ازياد سبه او شتم آباه

وآمر يصعدوا به القصر لا کان معمور

صعدوا به اوراسه ابضرب السيف قطعوه

اوجسمه من اعلی القصر فوق الأرض ذبّوه

رجليه شدوها ابحبل بالسوق سحبوه

الصبيان يرمونه بلحجاره ولصخور

وين اليعزي السبط في مسلم المخذول

يقله تری مسلم رسولک راح مقتول

بالک تجي الکوفه تری ما يوفوا القول

عندک خبر لکن من الجبار مأمور

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top