قرأت عن شهيد المحراب

قرأت عن شهيد المحراب

بقلم: زينب العلوي

قلة اولئك الرجال الذين هم على نسج عليّ بن ابي طالب… تنهد بهم الحياة، موزعين على مفارق الأجيال كالمصابيح، تمتص حشاشاتها لتفنيها هدياً على مسالك العابرين، وهم على قلتهم، كالأعمدة تنفرج فيما بينها فسحات الهياكل، وترسو على كواهلها اثقال المداميك، لتومض من فرق مشارفها قبب المنائر. وإنهم في كل ذلك كالرّواسي، تتقبل هوج الأعاصير وزمجرة السحب لتعكسها من مصافيها على السفوح خيرات رقيقة، رفيقة عذبة المدافق.

ومن بين هؤلاء القلة يبرز وجه علي بن ابي طالب في هالة من رسالة وفي ظلّ من نبوة، فاضتا عليه انسجاماً واكتمالاً كما احتواهما لوناً وإطاراً.

وهكذا توفرت السانحة لتخلق في أكلح ليل طالت دجيته على عصر من عصور الإنسان فيه من الجهل والحيف ما يضم ويذل.. رجلاً تزاخرت فيه وفرة كريمة من المواهب والمزايا، لا يمكن أن يستوعبها إنسان دون أن تقذف به إلى مصافّ العباقرة.

وهكذا الدخول إلى هذه الشخصية ليس أقل حرمة من الولوج إلى المحراب، وإني أدرك الصعوبة في كل محاولة أقوم بها في سبيل جعل الحرف يطيع لتصوير هذا الوجه الكريم، لأن التصوير يهون عليه أن يلتقط بالأشكال والأعراض، في حين يدق عليه أن يقتصيّ ما خلف الأعراض من معانٍ وألوان.

وعلي بن أبي طالب هو بتلك الألوان أكثر مما هو بتلك الأعراض، وإنه عصيّ على الحرف بتصويره بقدر ما هو قصيّ عليه بمعانيه. فهو لم يأت دنياه بمثل ما يأتيها العاديّون من الناس، جماعات جماعات. يأتي الناس دنياهم يقضون فيها لبانات العيش ثم عنها بحكم المقدّر يرتحلون تغمرهم بعد آجالهم إلّا موجة النسيان.. أما هو، فلقد أتى دنياه، أتاها وكأنه أتي بها.. ولما أتت عليه بقي وكأنه أتى عليها.

الحقيقة، إن بطولته هي التي كانت من النوع الفريد، وهي التي تقدر أن تقتلع ليس فقط بوابة (حصن خيبر) بل حصون الجهل برمتها، إذ تتعاجف لياليها على عقل الإنسان.

كل ذلك لأخلُص إلى القول أنه يكون من باب الفضالة أن نربط عبقرية رجل كعلي بن أبي طالب، بخيوط الأحداث التي بعثرتها حوله ظروف كئيبة كما تبعثر الريح في الجو بعض الغيوم.

فالأحداث التي مرّت على جانبيه لم يكن لها أي شأن في تغيير جوهر ذلك المعدن الذي انغلقت عليه شخصيته الفذّة، كالغيوم عينها التي تتغشى بها صفحة الفضاء لا يمكنها بحال من الأحوال أن تطفئ الشمس. وبالتالي إن هذه الأحداث ليست غير أشكال وأعراض، ومهما تتكثّف ومهما يكثّفها المغرضون، فإنّ جوهر ابن أبي طالب يلبث خلفها كما تلبث الشمس خلف الغمام.

ومن هنا: إن كل قول في علي بن أبي طالب يحصره في مكان أو زمان يبقى حديثاً له قيمة السرد، ويبقى حروفاً مقفلة لا تنقد إليها ألوان المعاني. أما إذا كان علي بن أبي طالب قد حصره التجوال لفترة قصيرة من الزمن، بين البصرة والكوفة أو بين مكة والمدينة. فإن ذلك لم يمنع كونه أبداً ذلك العدّاء الذي كانت مواقع خطواته أبعد من محط هذه الاماكن.

وهكذا لا تزال الدنيا بأجيالها تغرّف الطيب من أفاويهك، يا أيها الوجه الكريم من سنا ريّك.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top