عرفة

عرفة

في عرفات قف إذا الشمس تزل

لمغرب وقبل ذا من ينتقل

عليه بدنّة ومن لم يستطع

يصوم عشراً وثمانا يتبع

في الحج أو في بيته ومن ندم

وعاد قبل ما الغروب ينتظم

أو كان في الخروج منها ناسيا

أو جاهلاً فلا يكون عاصيا

إلا إذا عُلِم أو تذكرا

ولم يعد فالفرض أن يكفرا

ومن يفته موقف العصر ففي

بعض بليل العيد منه يكتفي

وليمض في ليلته من عرفه

كمن أفاض قاصداً مزدلفه

وما المراد بالوقوف أن تقف

وإنما الحضور يقضان وصف

وحبذا الوقوف لو دقائق

تحت السماء صارخاً يا خالق

ومن نوى الوقوف بعد الظهر

ثم غشي عليه فهو مَجري

ولو غشي أو نام كل الموقف

بنية أو غيرها لا يكتفي

فليقفن موقفاً اضطراري

معوضاً عن موقف اختياري

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top