سطور من النور بمناسبة شهادة الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام)

سطور من النور بمناسبة شهادة الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام)

نعزي صاحب العصر والزمان والأمة الإسلامية بشهادة الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام)، تقبل الله أعمالكم…

قال الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام):

أيُّها النّاس إِنّه مَن نصح لله وأَخذ قوْله دليلا هُديَ للَتي هي أَقوَم‏ ووفّقه الله للرَّشاد وسَدّده للحُسنى فإِن جارَ الله آمِن محفوظ وعدوه خائِف مخذول فاحترسوا من الله بِكثرَة الذِّكر.

تحف العقول: 227.

إِنّما الخلیفة من سارَ بسیرة رسول الله وعَمِل بطاعة الله ولَعَمْرى إِنّا لاَعْلامُ الهدى ومَنار التُّقى.

تحف العقول: 233.

مَن اتَّكلَ على حُسن الاختیار مِن الله له لم یتَمَنَّ أَنـّهُ في غیر الحال التي إِختارها الله له.

تحف العقول: 234.

إِنّ أَبصر الأَبصار ما نَفذَ في الخیر مذهبه، وأَسمعُ الاسماع ما وَعَى التَّذكیر وانتفعَ به، أَسلمُ القلوب ما طَهُرَ مِن الشُّبُهاتِ.

تحف العقول: 235.

هَلاك النّاس في ثلاث: الكِبر، الحرص، الحسد.

 فالكبر هَلاك الدِّين وبه لُعِن إِبليس.

 والحرصُ عَدُو النَّفس وبه أُخرجَ آدَم من الجنَّة.

والحسد رائِد السُّوء ومنهُ قَتَل قابيل هابيل.

بحار الأنوار 75 : 111.

 التَّبرع بالمعرُوف، والإِعطاءُ قَبل السؤَال، مِن أَكبر السُّؤْدَد.

نزهة الناظر وتنبيه الخاطر: 71.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top