سائل العذاب

سائل العذاب

 بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ * لِّلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ * مِّنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ﴾.

 حدث الحاكم أبو القاسم الحسكاني عن الثقات مرفوعاً إلى الإمام جعفر بن محمد الصادق عن آبائه‘ قال لما نصب رسول الله‘ علياً يوم غدير خم وقال من كنت مولاه فعلي مولاه طار ذلك في البلاد وتسامع به الناس فكان حديثهم فقدم على النبي‘ النعمان بن الحرث الفهري فقال أمرتنا عن الله أن نشهد أن لا إله إلا الله وإنك رسول الله وأمرتنا بالجهاد والحج والصوم والصلاة والزكاة فقبلناها ثم لم ترض حتى نصبت هذا الغلام فقلت من كنت مولاه فعلي مولاه فهذا شيء منك أو أمر من عندالله فقال النبي‘: والله الذي لا إله إلا هو هذا أمر من عند الله فولى النعمان بن الحرث وهو يقول اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء يقول هذا وهو خارج من المسجد قاصداً ناقته وقد عقلها ببابه فما بلغها حتى رماه الله بحجر على رأسه خرج من دبره فقتله وأنزل الله تعالى ﴿سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ﴾.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top