حدث في مثل هذا اليوم (5 جمادى الاُولى)

حدث في مثل هذا اليوم (5 جمادى الاُولى)

قال صاحب كتاب (وقايع الشهور والأيام) فيه ولد هابيل بن آدم× الذي قتله أخوه قابيل، وفي قصتهما جاء قوله تعالى: ﴿وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ([1]).

***

وفيه من سنة 5/6 من الهجرة ولدت السيدة الطاهرة بطلة كربلاء زينب بنت علي بن أبي طالب× أم المراتب والمصائب، عقيلة الطالبيين، وحفيدة سيد المرسلين. وقد قلت في ذلك شعراً:

جمادى فيه تزدهر الليالي *** بمولد بنت طه ذي الجلالِ
بخامس خامس من عام خمس *** لهجرة جدها رب المعالي
أتى ميلادها فأضاء نور *** سمى فوق المازل والتلالِ
أتت لتكون خامسة لقوم *** ببيت قال أحمد فيه ألي
إذ صليتموا صلوا عليهم *** فهم أهل الفضائل والكمالِ
ومذ جاءت ربيبيه بيت طه *** تباشرت النساء مع الرجالِ
وأشرقت البلاد وجاء وحي *** يهني جدها وأخا المعالي
أباها والبتولة بنت طه *** وشبليها وكلَّ فتى موالي
فهنوا واهنؤوا فيها وصلوا *** على الهادي النبي وخير آلِ

قضت خمساً مع الهادي وعاشت *** مع الزهرا القليل من الليالي
وأعواماً ثلاثين قضتها *** مع المولى علي ذي الجلالِ
وعشراً ثم عشراً قد قضتها *** مع الحسنين جاءت بالكمالِ
وعاشت بعدهم زمناً قليلا *** قضته بذلة بعد الدلالِ
حياة كلها طهر وصبر *** لأرزاء تشق على الجبالِ
لقد حملت لواء الذبّ عمن *** يروم لقتله أهل الضلالِ
من الأطفال والسجاد لولا *** مواقفها لغالته الليالي
فيا بنت الجهاد ومن عليها *** تدور رحى الجهاد عن العيالِ
عليك سلام ربك ما بقينا *** ولعنته على أهل الضلالِ ([2])

***

وقال فيها السيد محمد رضا القزويني (حفظه الله):

ولدت كما يشرق الكوكب *** فأم تباهي ويزهو أبُ
علي وفاطمة أنجباك *** معيناً من الخير لا ينضبُ
وجاؤوا بك جدك المصطفى *** ليختار لاسمك ما يعجبُ
فقال ولست كما تعلما *** ن اُسابق ربي بما ينسبُ
وهذا أخي جبرئيل أتى *** بأمر من الله يستعذبُ
يقول إلهك رب الجلال *** تقبلها واسمها زينبُ

***

وفي هذا اليوم 5 جمادى الأولى من سنة 263 هجرية ـ وكان يوم الخميس ـ توفي بالكوفة أبو محمد الحسن بن محمد بن سماعة الكندي الصيرفي الكوفي، وصلى عليه إبراهيم بن محمد العلوي، ودفن في جعفي. وقد قيل([3]) عنه: إنه واقفي متعصب، ولكنه ألف كتباً جيدة يبلغ عددها نحو ثلاثين كتاباً، منها (القبلة) و(الصلاة) و(الصيام) و(البيع والشراء) و(الفرائض) و(النكاح)، وغير ذلك. رحمه الله برحمته.

***

وفي هذا اليوم من سنة 322 هجرية عزل الخليفة التاسع عشر من ملوك بني العباس ببغداد القاهر بالله أحمد بن محمد المعتضد بالله، وسملت عيناه. وكانت خلافته سنة وستة أشهر وستة أيام، وبويع بعده الراضي بالله، فسبحان من يؤتي الملك من يشاء، وينزع الملك ممن يشاء، ويعزّ من يشاء، ويذلّ من يشاء، بيده الخير، وهو على كل شيء قدير.

***

وفيه أو في العاشر منه من سنة 1364 هجرية توفي ببلدة سيهات القطيف العلامة الجليل الحجة الشيخ علي ابن المقدس الشيخ جعفر آل أبي المكارم الذي قال فيه الشاعر العوامي الكبير، والخطيب المصقع الشهير، المرحوم الحاج الملا علي الزاهر المتوفى سنة 1355 هجرية ببلدته العوامية من القطيف:

يا سمي الوصي ليث وغاها *** نلت عزّاً وحزت فخراً وجاها
وحباك الإله رب المعالي *** حبوة قل في الورى من حواها
وبما كنت ربَّ كل نعوت *** فبعلياك في الورى لا تضاهى
عالماً حازماً حليماً كريماً *** يشهد العارفون من عقلاها
وأقرت لك المعادون رغماً *** يا علياً على عظيم علاها
علماً كنت للعلا ومشيداً *** شرعة الدين والمعالي تراها

وقد ترجم للشيخ المترجَم له صاحب كتاب (شعراء القطيف)، وذكر شيئاً من شعره، ومما ذكر له& قوله:

حامي الشريعة بالنسا *** من أرض مكة قد ترحلْ
ساق الظعون لكربلا *** خوفاً ببيت الله يقتلْ([4])

إلى آخر القصيدة المذكورة بكتاب (شعراء القطيف). رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

________________

([1]) المائدة: 27.

([2]) رائق الشعور

([3]) انظر خلاصة الأقوال: 333/2.

([4]) شعراء القطيف 1: 325 ـ 328 / 50.

***

ألقت الولايات المتحدة قنبلة ذرية على بلدة (هيروشيما) اليونانية / 1364هـ

وفاة الشاعر الشهير (بشارة الخوري) الملقب بالأخطل الصغير / 1388هـ

افتتاح حسينية القيصوم ببلدتنا أم الحمام القطيف / 1431هـ

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top