حدث في مثل هذا اليوم (4 جمادى الآخرة)

حدث في مثل هذا اليوم (4 جمادى الآخرة)

وفيه من سنة 193 هجرية توفي بسناباد من أرض طوس الخليفة الخامس من خلفاء بني العباس هارون الرشيد، وعمره حينئذٍ أربع وأربعون سنة وأربعة أشهر وأيام، خلافته منها ثلاث وعشرون سنة وستة أشهر. وقد روي عنه أنه لما مرض مرض الموت جعل الأطباء يهونون عليه مرضه، فأرسل إلى طبيب فارسي، وأراه ماءه مع قوارير شتى، فلما انتهى الطبيب إلى قارورته قال: عرّفوا صاحب هذا الماء أنه هالك، فليوصِ؛ فإنه لا برء له من هذه العلة. فبكى الرشيد وجعل يردد هذين البيتين:

إن الطبيب بطبه ودوائه *** لا يستطيع دفاع محذور القضا
ما للطبيب يموت بالداء الذي *** قد كان يبرئ مثله فيما مضى

ثم دعا بأكفان فاختار منها لنفسه ما أراد، وأمر بحفر قبره، واضطجع فيه وقال: ﴿مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيهْ([1])([2]).

ثم دعا ببشر بن الليث بن نصر بن سيار أخي رافع الذي خرج عن طاعة الرشيد، فجاء الرشيد إلى ذلك المكان لحربه، فظفر بأخيه ومعينه بشر، فلما جاؤوا به إليه قال له: أزعجتموني حتى تجشمت هذه الأسفار مع علتي وضعفي؛ والله لأقتلنك قتلة ما قتل مثلها أحد قبلك. ثم دعا بقصاب، فأمره ففصل أعضاءه، ولما فرغ القصاب منه اُغمي على الرشيد، ولما أفاق جعل يتكلم بكلمات منها أنه جعل يقول: واسوءتاه من رسول الله‘! ثم مات فصلى عليه ولده صالح، ودفن حيث هو الآن إلى جانب قبر الإمام الرضا×. وقد قال في ذلك دعبل بن علي الخزاعي:

قبران في طوس خير الناس كلهم *** وقبرُ شرهُمُ هذا من العبرِ
هيهات كل امرئ رهن بما كسبت *** له يداه فخذ ما شئت أو فذرِ
ما ينفع الرجس من قرب الزكي وما *** على الزكي يقرب الرجس من ضررِ([3])

***

في هذا اليوم من سنة 230 هـ توفي ببغداد محمد بن سعد الزهري كاتب الواقدي الذي صحب الواقدي المتوفى بتاريخ 11/12/207 هجرية، وكتب له فعرف به. ومن مؤلفاته كتاب (الطبقات الكبرى) جمع فيه طبقات الصحابة والتابعين والخلفاء إلى وقته، وقد أجاد فيه وأحسن، (والطبقات الصغرى)، ومعنى ذلك أنها مختصر (الطبقات الكبرى). وتوفي وهو ابن 62 سنة. وهو غير محمد بن مسلم الزهري المتوفى 17/9/124. قال صاحب تاريخ بغداد في حقه: محمد بن سعد عندنا من أهل العدالة، وحديثه يدل على صدقه([4])، وهو من موالي الحسين بن عبد الله بن عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب. رحم الله الجميع برحمته، وأسكنهم فسيح جنته.

***

وفي هذا اليوم من سنة 1399 هجرية استشهد الشهيد مرتضى بن محمد حسين المطهري في طهران عن عمر ناهز الستين؛ حيث كان مولده ببلدة فريمان تابع مدينة مشهد سنة 1338 هجرية. درس أولاً على والده، ثم درس في مدينة مشهد، ثم انتقل إلى مدينة قم حيث أنهى دراسته في الفقه والأصول والفلسفة والمنطق. وبعد ذلك سكن طهران، وتولى تدريس الفلسفة في جامعتها، كما أسس حوزة علمية صغيرة في مدرسة «مروي»، وكان يلقي دروسه فيها.

وفي انتفاضة 15 خرداد سجن لمدة 43 يوماً، وكان عضوا بارزاً في جمعية علماء الدين المجاهدين. وفي العام 1976م قبل انتصار الثورة الإسلامية بثلاثة أعوام ألقى خطاباً في الجماهير الإيرانية حث فيه على مناصرة قضية فلسطين، ودعا إلى التبرع المالي لها. وترك من المؤلفات كثيراً منها كتاب (تعاليق أصول الفلسفة والمذهب الواقعي) في خمسة مجلدات، و(في رحاب نهج البلاغة)، و(الإنسان والقضاء والقدر)، و(قصص المخلصين) في جزأين، و(العدل الإلهي)، وغير ذلك من الكتب النافعة. رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

________________

([1]) الحاقة: 28 ـ 29.

([2]) الأمثل 18: 596.

([3]) عيون أخبار الرضا 2: 281.

([4]) تاريخ بغداد 2: 369.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top