حدث في مثل هذا اليوم ( 29 رمضان )

حدث في مثل هذا اليوم ( 29 رمضان )

في اليوم التاسع والعشرين من شهر رمضان المبارك سنة 648 هجرية ولد العلّامة الحلي، وتوفي في الحادي عشر، أو العشرين، أو الواحد والعشرين من شهر المحرم الحرام سنة 726 هجرية كما مر في محله. وكان عمره يوم وفاته& سبعاً وسبعين سنة، 77، ودفن في جوار مولانا أمير المؤمنين×. وقد قال صاحب (نخبة المقال) في تاريخ مولده ومدة عمره الشريف:

وآية الله ابن يوسف الحسنْ *** سبط مطهر فريدة الزمنْ
علامة الدهر جليل قدره *** (ولد رحمة) و(عز) عمره([1])

يعني أن مولده سنة 648 هجرية بعدد سنين حروف (ولد رحمة)، وعمره 77 بعدد حروف (عز). رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

***

وفي هذا اليوم 29 / 9 / 1309 هجرية، الموافق 21 / 6 / 1887م توفي الزعيم الوطني السوداني المسمى بالإمام المهدي الذي ثار ضد الإنجليز والمصريين، وامتدت ثورته من سنة 1881م الى سنة 1885م. وقد تمكن من قتل القائد الإنجليزي «غورون»، واحتلال مدينة الخرطوم، ثم تحرير السودان من الاستعمار البريطاني المصري، رحمه الله برحمته.

***

وفي هذا اليوم 29 / 9 / 1330 هجرية توفي بالبحرين الزعيم الكبير، صاحب رتبة قائم مقام بالقطيف في الدولة العثمانية الحاج منصور ابن الحاج صالح المتوفى سنة 1308 هجرية ابن الحاج محمد بن جمعة الكويكبي القطيفي، تاجر اللؤلؤ المشهور. وقد نقلت جنازته إلى النجف الأشرف.

وكان هو وأخوه المرحوم الحاج عبد الحسين الذي اختطف من البحرين بعد موت أخيه ـ وكان آخر العهد به ـ من المحبين للأعمال الخيرية حتى قيل: إنهما ما تركا بلدة من بلدان القطيف إلا وبنيا فيها مسجداً وحسينية، وربما حتى في غير القطيف، فقد ذكر في ترجمة السيد ناصر ابن السيد أحمد الموسوي البحراني المتوفى بتاريخ 22 / 7 / 1331 هـ أنه قال مؤرخاً بناء حسينية بناها المترجم المرحوم سنة 1320 هجرية في البصرة:

بيت على التقوى استقر أساسه *** فغدا مثابة ناسكٍ أو زائرِ
لما استقل دعامه أرخته *** (منصور شيده بأمر الناصرِ)

رحم الله الجميع برحمته، وأسكنهم فسيح جنته.

***

وفي هذا اليوم من سنة 1332 هجرية، الموافق تقريباً 21 / 7 / 1914م توفي المؤرخ الكبير، والكاتب الشهير «جورج زيدان» في القاهرة. وهو صاحب الكتب النافعة، مثل كتاب (العرب قبل الاسلام)، وكتاب (تاريخ التمدن الاسلامي)، وغيره من الكتب النافعة. رحم الله المؤمنين برحمته.

وفي هذا اليوم من سنة 1385 هـ، الموافق 19 / 1 / 1966م تسلمت أنديرا غاندي رئاسة وزارة الهند وبقيت تتردد على منصب الرئاسة للوزارء في بلادها حتى اغتيالها في يوم 6 / 2 / 1405 هجرية على يد حراسها من السيخ، وكان عمرها حينئذٍ سنة 69. وخلفها ابنها راجيف في رئاسة الحكومة حتى اغتيل بتاريخ 25 / 10، كما سيأتي إن شاء الله.

____________

([1]) الكنى والألقاب 2: 480.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top