حدث في مثل هذا اليوم ( 24 رمضان )

حدث في مثل هذا اليوم ( 24 رمضان )

في هذا اليوم ـ وكان يوم خميس ـ 24 / 9 من سنة 557 هجرية توفي بالموصل المؤيد بن محمد الآلوسي الشاعر المشهور. كان من أعيان شعراء عصره، كثير الغزل والهجاء، ومدح جماعة من رؤساء العراق، وله ديوان شعر. ومن شعره في صفة القلم:

ومثقفٍ يغني ويقني دائماً *** في طوري الميعاد والإيعادِ
قلم يفل الجيش وهو عرمرم *** والبيض ما سلّت من الأغمادِ
وهبت له الآجام حين نشابها *** كرم السيول وهيبة الآسادِ([1])

وقد كانت ولادته سنة 494؛ فعمره يوم وفاته 63 سنة. رحمه الله برحمته.

***

وفي هذا اليوم 24 شهر رمضان المبارك سنة 1289 هجرية توفي في لكهنو من بلاد الهند السيد محمد تقي ابن السيد حسين، سيد العلماء، ودفن في حسينيته بلكهنو. كان عالماً، فقيهاً أصوليا، متكلما، أديباً، مفسراً، نحوياً، حكيما لم يعهد مثله في الجامعية، وهو كما قال الأمين في (الأعيان)([2]): أعلم أحفاد السيد دلدار علي، وأورعهم، وقد تقلد الزعامة الدينية بعد أبيه حتى تسلمها منه ولده السيد إبراهيم. قرأ على أبيه العلوم الأولية والنهائية حتى الفقه وأصوله، وفرغ منها في حداثة سنة، وطار صيته في الآفاق، وتخرج عنده كثير من العلماء والمبرزين، وخزانة كتبه من أكبر المكاتب في الهند، فيها من الكتب النادرة والمخطوطة في القرن الثالث والرابع هجرية وما بعدهما ما لا يوجد في غيرها، ومنها الصحيفة السجادية بخط الشهيد الأول محمد بن مكي المتوفى 9 / 5 / 786 هجرية، ومصحف في ثلاثين صفحة كل جزء في صفحة، بخط أنيق، وهو يروي عن أبيه بإجازة مفصلة، وعن عمه سلطان العلماء السيد محمد، وعن صاحب (الجواهر) المتوفى بتاريخ 20 / 5 / 1273. وله من المصنفات النافعة ما ينوف على ثلاثين مؤلفاً، وقد تسلم الزعامة بعده ولده السيد إبراهيم. رحم الله الجميع برحمته، وأسكنهم فسيح جنته.

______________

([1]) ذيل تاريخ بغداد 2: 187، معجم البلدان 1: 247.

([2]) أعيان الشيعة 9: 191.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top