حدث في مثل هذا اليوم ( 2 جمادی الاخر )

حدث في مثل هذا اليوم ( 2 جمادی الاخر )
في هذا اليوم من سنة 1325 هجرية توفي أبو الأمين علي بن الحسين بن علي العوضي؛ نسبة إلى اُسرة آل عوض التي هي من أقدم الأسر العربية الحلية. كان أديباً شاعراً، ظريفاً حلو الحديث، مع تقىً ونسك. ولد بالحلة سنة 1253 هـ؛ وعلى هذا يكون عمره يوم وفاته 72 سنة. وشعره في المدائح والمراثي لأهل البيت ولغيرهم كثير، ومن شعره في الإمام الحسين(ع) قوله في قصيدته الهائية:

رماها أبو السجاد منه بعزمة
فأورد أُولاها بكأس أخيرها
هو ابن الذي أودى بمرحب سيفه
فكيف يهاب الموت وهو حمامه
نعم قد رأى أن الحياة مذلة
هناك قضى نفسي الفداء لمن قضى
بكته السما والأرض والجن كلها
وكادت له تهوي السماء ومن بها

يجبّن آساد العرين اصطدامُها
وخرّت سجوداً طوع ما فيه هامُها
وعاش بعمرو مذ رآه حمامُها
ويخشى لظى الهيجاء وهو ضرامُها
وعزته في القتل يسمو مقامُها
وغلته لم يطفِ منه أوامُها
وناحت له وحش الفلا وحمامُها
وتندكّ غبراها ويهوي شمامُها([1])

إلى آخر القصيدة المذكورة في كتاب (أدب الطف) للسيد جواد شبر. رحم الله الجميع برحمته، وأسكنهم فسيح جنته.


([1]) أدب الطف 8: 191.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top