حدث في مثل هذا اليوم (16 ذي القعدة)

حدث في مثل هذا اليوم (16 ذي القعدة)

وفي هذا اليوم من السنة السادسة من الهجرة جرى الصلح بين النبي‘ وقريش بالحديبية، وهو الفتح القريب الذي ذكرته الآية الكريمة من سورة الفتح، قال تعالى: ﴿فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِن دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا([1]). وقد تقدم الكلام عن ذلك بتاريخ 1/ 11، فراجع.

***

في اليوم السادس عشر من شهر ذي القعدة من سنة 326 هجرية ولد الصاحب بن عباد ـ واسمه إسماعيل بن عبَّاد بن عباس الطالقاني ـ وإنما لقب بالصاحب؛ لصحبته لابن العميد. وقيل: إنه لقب بذلك؛ لأن أول من استوزره ـ وهو مؤيد الدولة بن ركن الدولة بن بويه الديلمي ـ لقبه بذلك؛ لطول صحبته له ـ رحمهم الله ـ وقد ورث الوزارة عن أبيه عن جده؛ ولذلك قال فيه أبو سعيد الرستمي:

ورث الوزارة كابراً عن كابر *** موصولة الإسناد بالإسنادِ
يروي عن العباس عباد وزا
*** رته وإسماعيل عن عبادِ

يحكى عن الصاحب أنه قال: مدحت بكثير من القصائد عربية وفارسية وما سرني شاعر كما سرني أبو سعيد الرستمي بهذين البيتين. وقيل: إن نقش خاتمه رحمه الله:

شفيع إسماعيل في الآخره *** محمد والعترة الطاهره

وقد تقدم الكلام عليه في الكلام عن وفاته بتاريخ 24 /2/ 385 هجرية؛ فيكون عمره (59) فقط. رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

***

وفيه من سنة 529 هجرية قتل الخليفة التاسع والعشرون أو الثلاثون من خلفاء بني العباس ـ وهو المسترشد بن المستظهر العباسي ـ قتله مسعود السلجوقي كما تقدم. قال ابن خلكان وغيره: إنه لما قويت الوحشة بين الخليفة العباسي المسترشد بالله، وبين السلطان مسعود خرج المسترشد؛ لمحاربة السلطان ـ وكان السلطان حينئذٍ بهمدان ـ فجمع جيشاً عظيماً، وخرج للقائه، وتصافّا بالقرب من همدان، فكُسر عسكر الخليفة، وأسر هو وأرباب دولته، فطافوا به في بلاد أذربيجان وهو أسير. وبلغ ذلك أهل بغداد، فحزنوا عليه حزنا شديداً؛ لأنه كان محسناً لهم، محبباً فيهم.

فأرسل السلطان سنجر السلجوقي إلى ابن أخيه مسعود أن يطلقه، وخوّفه من سوء عاقبة قتله، فأراد أن يطلقه، ولكن جماعة من الباطنية هجموا عليه فقتلوه، وقتلوا معه جماعة من أصحابه بهذا التاريخ. وقيل: إن ذلك بإيعاز من السلطان مسعود، ولكنه خاف أن يتّهم بذلك، فقتل قاتليه. وكان دبيس بن صدقة بن منصور بن دبيس الزيدي الأسدي صاحب الحلة مع السلطان مسعود، فدس عليه من قتله، وقال للناس: إنه إنما فعل ذلك انتقاماً للخليفة المسترشد؛ لأنه أغرى قاتليه بقتله. وكان قتل دبيس بتاريخ 14/ 12/ 529 هـ. وسيأتي الكلام عليه عند وصولنا إلى هذا التاريخ إن شاء الله.

***

وفي هذا اليوم ـ 16/ 11 ـ من سنة 1306 هجرية توفي في طهران الشيخ مرتضى قلي خان بن محمد علي خان الأصفهاني النجفي الطهراني. كان فاضلاً أديباً شاعراً، تلمذ على الشيخ محسن خنفر المتوفى سنة 1271 هجرية. ومن شعره رحمه الله قوله في أميرالمؤمنين×:

يا إمام الورى وخير البرايا *** بك أضحى دون الأنام اعتصامي
كيف لا ألتجي لخير إمام *** صاغه الله رحمة للأنام

رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

***

وفي هذا اليوم 16/ 11/ 1328 هجرية ـ والموافق تقريباً 18 /11/ 1910 م ـ تحرك أحد الكواكب أمام الشمس، فأثار فزع السكان في الولايات المتحدة، معتقدين أن نهاية العالم قريبة. وقد أختبأ الكثير من الناس، كما أن الكنائس غصّت بالمصلين والتائبين، ولكن الله سبحانه صرف ذلك عن الناس بقدرته.

***

وفي هذا اليوم ـ وكان يوم الأحد الموافق 16 /11/ 1426 هجرية ـ باشر سماحة الشيخ غالب بن المرحوم الحاج حسن بن حماد مهام عمله في محكمة الأوقاف والمواريث الجعفرية في محافظة القطيف، وكان قد عين قاضياً لمحكمة الأوقاف والمواريث الشيعية في القطيف بمرسوم ملكي قبل اُسبوعين خلفاً لسماحة الشيخ عبد الله الخنيزي الذي شغل منصب رئاسة المحكمة بشكل موقت بعد وفاة أخيه المقدس الشيخ عبدالحميد الخطي المتوفى بتاريخ 14 /1/ 1422 هجرية. رحم الله الماضين، وأيد الباقين.

___________

([1]) الفتح: 27.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top