حدث في مثل هذا اليوم (15 جمادى الاُولى)

حدث في مثل هذا اليوم (15 جمادى الاُولى)

في هذا اليوم من سنة 36 هجرية فتح أميرالمؤمنين× البصرة بعد أن انتصر على أصحاب الجمل وقيل: إن دخوله بعد ذلك، والله سبحانه وتعالى أعلم.

***

في هذا اليوم 15/5/ من سنة 280 هجرية توفي ببغداد السفير الأول عثمان ابن سعيد العمري، ودفن ببغداد في شارع الميدان. وقام بعده بالسفارة بتعيين من الإمام# ولده محمد بن عثمان بن سعيد العمري المشهور بالخلّاني، وتوفي في آخر هذا الشهر أيضاً، وقبره في بغداد أيضاً في شارع الخلّاني، رحم الله الجميع برحمته، وأسكنهم فسيح جنته.

***

وفي هذا اليوم 15/5 من سنة 604 هجرية توفي ببغداد فلك الدين أقسنقر بن عبد الله التركي الوزيري؛ نسبة إلى الوزير نصيرالدين ناصر بن مهدي العلوي وزير الإمام الناصر العباسي، وصُلّي عليه بالمدرسة النظامية، وشيعه خلق كثير، وحمل إلى مشهد الإمام الحسين× بكربلاء، ودفن هناك.

هكذا قال الأمين في (الأعيان)([1])، ويتَّضح منه أن أقسنقر هذا غير أقسنقر بن عبد الله الحاجب جد البيت الأتابكي أصحاب الموصل، المقتول في جمادى الأولى سنة 487 هجرية، كما ذكر ابن خلّكان([2]).

وغير أقسنقر بن عبد الله البرسقي صاحب الموصل والرحبة الذي قتله الاباطنية بجامع الموصل يوم الجمعة  9/11/520 هجرية، وتولى بعده ولده مسعود، ثم توفي بتاريخ يوم الثلاثاء 22/5/521، وتولى بعده أخوه عماد الدين زنكي بن آق سنقر المقتول بتاريخ 15/4/541، هجرية كما ذكر ابن خلكان أيضاً رحم الله الجميع برحمته([3]).

***

وفي ليلة هذا اليوم ـ وكانت ليلة السبت ـ 15 من شهر جمادى الأولى سنة 1052 هجرية ولد بالمدينة المنورة السيد علي خان الشيرازي المدني الهاشمي مؤلف كتاب (الدرجات الرفيعة في طبقات الشيعة)، وكتاب (رياض الصالحين في شرح الصحيفة السجادية) إلى غير ذلك من المؤلفات النافعة التي تنوف على عشرين مؤلفاً. وله ديوان شعر حافل بغرر القصائد، ومنها قصيدته الغديرية البالغة أكثر من 60 بيتاً من الشعر، وهي التي يقول في أولها:

سفرت أميمه ليلة النفرِ *** كالبدر أو أبهى من البدرِ
نزلت منى ترمى الحجار وقد *** رمت القلوب هناك بالجمرِ
وتنسكت تبغي الثواب وهل *** في قتل ضيف الله من أجرِ
إن حاولت أجراً فقد كسبت *** بالحج أصنافاً من الوزرِ
نحرت لواحظها الحجيج كما *** نحر الحجيج بهيمة النحرِ
ترمي وما تدري بما سفكت *** منها اللواحظ من دم هدرِ
الله لي من حبّ غانية *** ترمي الحشا من حيث لا تدري
زعمت سلوّي وهي سالية *** كلا ورب البيت والحِجرِ
ما قلبها قلبي فأسلوَها *** يوماً ولا من أمرها أمري
أبكي وتضحك إن شكوت لها *** حرّ الصدود ولوعة الهجرِ
وعلى وفور ثراي لي ولها *** ذلّ الفقير وعزة المثري
لم يُبقِ مني حبها جلداً *** إلّا الحنين ولاعج الذكرِ
ومؤنب في حبها سفهاً *** نهنهته عن منطق الهجرِ
يزداد وجدي من ملامته *** فكأنه بملامه يغري
لا يكذبن الحب أليق بي *** وبشيمتي من سبة الغدرِ
هيهات يأبى الغدر لي نسب *** أعزى به لعليٍّ الطهرِ
خير الورى بعد الرسول ومن *** حاز العلا بمجامع الفخرِ
صنو النبي وزوج بضعته *** وأمينه في السرّ والجهرِ
إن تنكر الأعداء رتبته *** شهدت به الآيات في الذكرِ
شكرت حنينُ له مساعيه *** فيها وفي أحد وفي بدرِ
سل عنه خيبر يوم نازلها *** تنبيك عن خَبَر وعن خُبْر
من هد منها بابها بيد *** ورمى به في فهمه قفرِ
واسأل براءة حين بلّغها *** من ردّ حاملها أبا بكرِ
والطير إذ يدعو النبي له *** من جاءه يسعى بلا نذرِ
والشمس إذ أفلت لمن رجعت *** كيما يقيم فريضة العصرِ
وفراش أحمد حين هم به *** جمع الطغاة وعصبة الكفرِ
من بات فيه يقيه محتسباً ***من غير ما خوف ولا ذعرِ
والكعبة الغرّاء حين رمى *** من فوقها الأصنام بالكسرِ
من راح يرفعه ليصدعها *** خير الورى منه على الظهرِ
والقوم من أروى غليلهُمُ *** إذ يجأرون بمهمه قفرِ
والصخرة الصمّاء من حولها *** عن نهر ماء تحتها يجري
والناكثين غداة أمهُمُ *** من ردّ أمهم بلا نكرِ
والقاسطين وقد أضلهُمُ *** غيّ ابن هندَ وخدنِه عمرِو
من فلّ جيشهم على مضضٍ *** حتى نجوا بخدايع المكرِ
والمارقين من استباحهُمُ *** قتلاً فلم يفلت سوى عشرِ
وغدير خمّ وهو أعظمها *** من نال فيه ولاية الأمرِ
وأذكر مباهلة النبي به *** وبزوجه وابنيه للنفر
اقرأ ﴿وأنفسنا وأنفسكم﴾ *** فكفى بها فخراً مدى الدهر
هذي المفاخر والمكارم لا *** قعبان من لبن ولاخمرِ([4])

وقد توفي& بشيراز في شهر ذي القعدة سنة 1120 هجرية، ودفن بحرم جراغ أحمد ابن الإمام موسى بن جعفر× عند جده غياث الدين المنصور صاحب المدرسة (المنصورية)، رحم الله الجميع برحمته، وأسكنهم فسيح جنته.

***

وفي هذا اليوم 15 من جمادى الأولى سنة 1103 هجرية توفي بالبحرين الشيخ سالم ابن المقدس الشيخ عبدالوهاب البحراني، ودفن في بلاد القديم. نقل في التعليق على كتاب (أنوار البدرين)([5]) أن المقدس الشيخ حسيناً القديحي ابن مؤلف الكتاب المذكور قال: وجدت على حجر موضوع على قبر من مقابر المسجد المسمى بأبي عنبرة الكائن في بلاد القديم من بلدان البحرين ما لفظه: هذا ضريح المبرور المقدس الشيخ سالم ابن الأقدس الشيخ عبدالوهاب المتوفى في 15 جمادى الأولى سنة 1103 هجرية:

طبت يا قبر حيث واريت شيخاً *** سالماً كاملاً عليماً خبيراً
قدس الله روحه وحباه *** كرما منه جنة وحريرا([6])

رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

***

وفي هذا اليوم 15 /5/1226 هجرية الموافق تقريباً 7/6/1811م ولد الطبيب الإنجليزي (جميز سميسون) الذي استخدم التخدير لعلميات التوليد بواسطة (الكلوررفوزم) فسهل على الوالدات شدة شديدة وقد توفي هذا الطبيب عام 1870م وعمره 59 سنة.

***

وفيه من سنة 1230 هجرية ولد المجدد الميرزا محمد حسن الشيرازي وتوفي& 24/8/1312 هجرية وسيأتي الكلام عليه بالتاريخ المذكور إن شاء الله تعالى.

***

وفي هذا اليوم 15/5 من سنة 1341 هجرية توفي بالفلاحية من بلاد خوزستان الشيخ سلمان ابن الشيخ محمد ابن الشيخ حسن ابن الشيخ أحمد ابن الشيخ محمد المحسني الأحسائي المولود بتاريخ 10/1/1281 هجرية. وبموجب ذلك يكون عمره يوم وفاته تسعاً وخمسين سنة وخمسة أشهر وخمسة عشر يوماً. ولما مات& عطلت الفلاحية أسواقها، وشيعوه بحفاوة وتعظيم، ونقل جثمانه إلى النجف الأشرف عن طريق المحمرة، فاستقبلهم فيها الأمير الشيخ خزعل، وحمل الجثمان بموكبه الخاص إلى أن دفن في وادي السلام. ولم يخلف ذرية، وقد أرخ عام وفاته الخطيب الملا مهدي الشويكي، فقال&:

لهفي على بدر هدىً *** تحت التراب غيبا
فأظلم الأفق له *** والدهر حزناً قطبا
فمد ثوى أرخته *** (بدر الكمال غيبا)

1341

ومن شعره& قوله:

الله ما فعلت أميه *** ببني المطهرة الزكيه
لم يرحموا يتم اليتيـ *** ـم ولم يرقّوا للصبيّه
يا للحمية للنبـ *** ـي وآله يا للحميه
راحت حرائرهم سبا *** يا للدّعي ابن الدعيه
وجسومهم صرعى تنا *** هبها السيوف المشرفيه
ورؤوسها راحت تدا *** ر على القنا بين البريه
ماتت عطاشى لاحشا *** بردت ولا كبد نديه

رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

***

وفيه من سنة 1376 هجرية توفي بالقطيف عن عمر يزيد عن التسعين قاضي القطيف الحجة الكبير والعالم النحرير والشاعر الشهير الشيخ علي بن حسن الجشي، ومن شعره منظومة كفاية الأصول بكلا جزأيها وغيرها في الأصول والفقه، وله الشواهد المنبرية والروضة العلية وديوان كبير وغير ذلك وقد أقيمت له عدة فواتح بالقطيف وبالنجف الأشرف، ومن فواتحه بالنجف الأشرف الفاتحة التي أقامها المرجع الديني الأعلى السيد المحسن الطباطبائي الحكيم المتوفى 27/3/1390 هجرية، وقد أرخ وفاته المقدس الشيخ فرج العمران المتوفى 22/3/1398 هجرية فقال:

عام حزن عمت الشعب به *** ظلمة حالكة لا تنجلي
ليس يجلوها ويمحوها سوى *** نور علم الدين والفقه الجلي
فابعثوا للعلم منكم فرقة *** ليضيئ الشعب في المستقبل
أظلم الشعب بهذا العام مذ *** أرخو (غاب به نور علي)([7])

1376

وقد ترجم له كتاب (شعراء القطيف)([8])، وكتاب (الأزهار)([9]) وغيرهما، ومن شعره& أرجوزه نظم فيها مواليد المعصومين ووفياتهم^ فقال فيها+:

فمولد النبي في السابع عشر *** مبدأ الربيعين أو الثاني عشر
وهو اختيار للكليني([10]) كما *** به قد اختار الوفاة فاعلما
والأقرب الثامن والعشرينا *** من صفر يا عظم ما لقينا
ومولد الأمير في الثالث عشر *** من رجب هذا الذي قد اشتهر
وقيل في شعبان في السابع عشر *** وهو الذي في الاعتبار معتبر
وفاته في الحادي والعشرين من *** شهر الصيام فاتبع القول الحسن
ومولد الطهر البتول الزاكيه *** بيوم عشرين جمادى الثانيه
وفاتها شهر جمادى الاُولى في *** ثالث عشر ولهذا نصطفى
وقيل في ثالث جمادى الثاني أو *** بثامن ثاني الربيعين رووا
ومولد الزكي مولانا الحسن *** في النصف من شهر الصيام قد ركن
وفاته السابع من شهر صفر *** والأقرب الثامن والعشرين قرْ
ومولد الحسين في الثالث من *** شعبان والخامس قيل رجحن
مقتله في عاشر المحرم *** فيا له خطب به الدين رمي
ومولد السجاد في السابع من *** شعبان أو في خامس فلتعلمن
وقيل في نصف جمادى الأخرى *** وقيل في الأولى وهذا أحرى
وفاته الثامن والعشرينا *** من صفر هذا الذي روينا
أو خامس العشرين أو ثاني عشر *** من شهر عاشور كما جا في السير
ومولد الصادق المختار *** بلا تنازع على المختار
وفاته في النصف من شهر رجب *** وقيل في شوال واليوم احتجب
ومولد الباقر في حادي رجب *** أو ثالث من صفر قد انتخب
في سابع من شهر ذي الحجة قد *** كانت وفاته وهذا المعتمد
ومولد الكاظم يوم السابع *** من صفر جاء بلا تنازع
وفاته لستة يقينا *** من رجب يا عظم ما رزينا
ومولد الضامن في الحادي عشر *** من شهر ذي القعدة فاقتف الأثر
والأشهر الوفاة في السابع عشر *** من صفر وهو لدينا المعتبر
ومولد الجواد من شهر رجب *** عاشره فاسأل به الله تجب
في شهر ذي القعدة في الحادي عشر *** وفاته وآخر الشهر اعتُبِر
ثالث عشر مولد الهادي اعتمد *** من رجب فاسأل به نَيل الرَّشدْ
وأنه فيه توفي اتفقوا *** وقد روي الثالث بعد يوثق
والعسكري في ربيع الثاني *** مولده لكن به قولان
فقيل في العاشر وهو المعتمدْ *** وقيل في الثامن بعض اعتمدْ
وقد توفي في ربيع الأولِ *** فقيل حادي وبثامنٍ قُلِ
ومولد الحجة في شعبانا *** في ليلة النصف فخذ تبيانا ([11])

***

وفي هذا اليوم 15/جمادى الأولى من سنة 1378 هجرية توفي بدمشق عبد النبي القلعي، قال عنه كحالة في كتاب (معجم المؤلفين): إنه فاضل من أرباب التربية والتعليم، تولى رئاسة ديوان وزارة المعارف السورية. ولما توفي بالتاريخ المذكور 15/5/1378 هـ دفن بمقبرة الباب الصغير. ومن مؤلفاته (دروس أخلاقية ومعلومات مدنية)([12]). رحمه الله برحمته.

_______________________

([1]) أعيان الشيعة 2: 88.

([2]) وفيات الأعيان 1: 241.

([3]) المصدر نفسه.

([4]) الغدير 11: 346.

([5]) أنوار البدرين.

([6]) أنوار البدرين: 114 / الهامش: 1.

([7]) الأزهار الأرجية.

([8]) شعراء القطيف 1: 351 ـ 359 / 56.

([9]) الأزهار الأرجية.

([10]) هو ثقة الإسلام أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني المتوفي ببغداد بتاريخ 15/8/329  هجرية رحمه الله برحمته وأسكنه فسيح جنته.

([11]) المجموعة الشعرية الكاملة للعلامة الجشي: 383.

([12]) معجم المؤلفين 13: 403.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top