حدث في مثل هذا اليوم (12 ربيع الثاني)

حدث في مثل هذا اليوم (12 ربيع الثاني)

قال صاحب كتاب (وقايع الشهور والأيام): وفي هذا اليوم نزل العذاب على قوم شعيب×، وقد ذكر الشيخ عبدالوهاب النجار& في كتابه (قصص الأنبياء) أن شعيباً× اُرسل إلى أهل مدين، فلما كذبوا دعوته ورفضوا طاعته، واستخفوا به، أنزل الله بهم العذاب، قال تعالى: ﴿وَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مَّنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ * كَأَن لَّمْ يَغْنَوْاْ فِيهَا أَلاَ بُعْدًا لِّمَدْيَنَ كَمَا بَعِدَتْ ثَمُودُ([1])

وبعد أن أهلك الله أهل مدين بالصيحة من السماء ونجّى شعيباً والذين آمنوا معه، أرسله إلى أصحاب الأيكه، قال: وهي غيضة تنبت ناعم الشجر بقرب مدين، تسكنها طائفة من الناس قيل: إنهم بادية مدين. فلما دعاهم إلى الله سبحانه كذبوه واستخفوا به وتحدوه، وقالوا: ﴿وَمَا أَنتَ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَإِن نَّظُنُّكَ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ * فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفًا مِّنَ السَّمَاء إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ * قَالَ رَبِّي أَعْلَمُ بِمَا تَعْمَلُونَ * فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ إِنَّهُ كَانَ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ([2]).

وإذا كان لقوم شعيب× عذابان وفي يومين، ولأهل بلدين، فلا ندري هذا اليوم 12/4 أي اليومين هو؛ أهو يوم مدين، أم يوم الأيكة، ويوم الصيحة، أم يوم الظلة؟ والله سبحانه وتعالى أعلم.

***

وفي هذا اليوم 12 من السنة الأولى من الهجرة فرضت صلاة الحضر والسفر، هكذا جاء في كتاب (تقويم الشيعة) نقلاً عن كتاب (مسارّ الشيعة)([3]). ولا أدري ما معنى هذا القول لأن المعروف أن الصلاة فرضت قبل ذلك، والله سبحانه وتعالى أعلم.

________________

([1]) هود: 94 ـ 95.

([2]) الشعراء: 186 ـ 189.

([3]) مسارّ الشيعة: 52.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top