حدث في مثل هذا اليوم (12 ربيع الثاني)

حدث في مثل هذا اليوم (12 ربيع الثاني)

قال صاحب كتاب (وقايع الشهور والأيام): وفي هذا اليوم نزل العذاب على قوم شعيب (عليه السلام)، وقد ذكر الشيخ عبدالوهاب النجار (رحمه الله) في كتابه (قصص الأنبياء) أن شعيباً (عليه السلام) اُرسل إلى أهل مدين، فلما كذبوا دعوته ورفضوا طاعته، واستخفوا به، أنزل الله بهم العذاب، قال تعالى: ﴿وَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مَّنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ * كَأَن لَّمْ يَغْنَوْاْ فِيهَا أَلاَ بُعْدًا لِّمَدْيَنَ كَمَا بَعِدَتْ ثَمُودُ([1])

وبعد أن أهلك الله أهل مدين بالصيحة من السماء ونجّى شعيباً والذين آمنوا معه، أرسله إلى أصحاب الأيكه، قال: وهي غيضة تنبت ناعم الشجر بقرب مدين، تسكنها طائفة من الناس قيل: إنهم بادية مدين. فلما دعاهم إلى الله سبحانه كذبوه واستخفوا به وتحدوه، وقالوا: ﴿وَمَا أَنتَ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَإِن نَّظُنُّكَ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ * فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفًا مِّنَ السَّمَاء إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ * قَالَ رَبِّي أَعْلَمُ بِمَا تَعْمَلُونَ * فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ إِنَّهُ كَانَ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ([2]).

وإذا كان لقوم شعيب (عليه السلام) عذابان وفي يومين، ولأهل بلدين، فلا ندري هذا اليوم 12 /4 أي اليومين هو؛ أهو يوم مدين، أم يوم الأيكة، ويوم الصيحة، أم يوم الظلة؟ والله سبحانه وتعالى أعلم.

***

وفي هذا اليوم 12 من السنة الأولى من الهجرة فرضت صلاة الحضر والسفر، هكذا جاء في كتاب (تقويم الشيعة) نقلاً عن كتاب (مسارّ الشيعة([3]). ولا أدري ما معنى هذا القول لأن المعروف أن الصلاة فرضت قبل ذلك، والله سبحانه وتعالى أعلم.

________________

([1]) هود: 94 ـ 95.

([2]) الشعراء: 186 ـ 189.

([3]) مسارّ الشيعة: 52.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top