حدث في مثل هذا اليوم (11 جمادی الاُولى)

حدث في مثل هذا اليوم (11 جمادی الاُولى)

قال صاحب كتاب (وقايع الشهور والأيام) في هذا اليوم 11/ 5 ولد شيث بن آدم ووصيه، وقد تقدم أن وفاته 8/5، وأن مولده بعد قتل أخيه هابيل الذي قتله أخوه قابيل. وقد تقدم أن مولد هابيل 5/ 5.

***

وفي هذا اليوم 11/ 5 من سنة 132 هجرية انتهت المعركة التي وقعت بين الاُمويين بقيادة مروان الحمار آخر الملوك الأمويين، وبين العباسيين بقيادة عبد الله بن علي بن العباس بالمكان المعروف بالزاب، وكانت نهايتها بهزيمة مروان. وقد تقدم الكلام عن ذلك بتاريخ 2 /5/ 132 هجرية.

***

وفيه من سنة 597 هجرية ولد الخواجة نصير الدين الطوسي&. وقد جاء تاريخ مولده بحساب الجمَّل الأبجدي ﴿وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا([1]) وسيأتي إن شاء الله أن وفاته 18/ 12/ 672 هجرية. رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

***

وفي هذا اليوم 11 أو 21 من شهر جمادى الأولى سنة 744 هجرية قتل الشيخ حسن بن محمد بن أبي بكر الهمداني السكاكيني الدمشقي الشهيد الذي استشهد من أجل تشيعه؛ حيث حكم عليه شرف الدين المالكي قاضي دمشق بالزندقة؛ لأنهم ادّعوا عليه أنه يقول بغلط جبرئيل حيث ذهب بالرسالة إلى محمد‘ وكان الله قد وجهه إلى علي×، وأنه يقذف بعض أمهات المؤمنين وينسبهن إلى الفاحشة والعياذ بالله. والحال أنه ليس في الشيعة من يقول بمثل هذا القول، وهم يبرؤون إلى الله ممن يقوله، ولكن أهل التعصب شهدوا عليه بذلك، فضربت عنقه بسوق الخيل بدمشق بالتاريخ المذكور.

قال الأمين في (الأعيان): والمطالع في كتاب (الدرر الكامنة في حوادث المئة الثامنة) يرى من ذلك الشيء الكثير، وماهي إلا تاريخ لقرن واحد فما ظنك بباقي العصور([2])؟ ﴿وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ﴾.

***

وفيه من سنة 1340 هجرية توفي بالقطيف الشيخ علي ابن الشيخ حسن ابن الشيخ سليمان القديحي القطيفي البلادي البحراني صاحب (أنوار البدرين في علماء القطيف والأحساء والبحرين). وقد أرخ عام وفاته الفاضل الشيخ الملا حسن بن ربيع المتوفى 24/ 5/ 1362 فقال:

طاول الفرقدين مثوى علي *** قائلاً بالولاء أرخ (شمخت)

وقد كتب على قبره بمقبرة الحباكة الشرقية 11 /5/ 1340. وقد ترجم له صاحب كتاب (شعراء القطيف)، وذكر له من مراثيه في الإمام الحسين× قصيدتين:

الأولى: قصيدته التي مطلعها:

يا لخطب زلزل السبع الشدادا *** ولقد أوهى من الدين العمادا
ورمى الإسلام سهماً صائباً *** فأصاب القلب منه والفؤادا

والثانية: قصيدته التي مطلعها:

هل المحرم فاخلع حلة الطرب *** والبس به حلل الأرزاء والكربِ
واحرم وطف كعبة الأحزان منتحراً *** هدي السرور مدى الآباد والحقبِ ([3])

وله& منظومة في الأصول الخمسة، ومنظومة في معرفة الكبائر، ومنظومة في مواليد النبي والزهراء والأيمة ووفياتهم (صلوات الله وسلامه عليهم)، ومنها:

ومولد السبط شهيد كربلا *** ثالث شعبان على قول علا
وقيل في الخامس منه بعد أن *** مضت من الهجرة «ج» فافهمن
قد ختم الله له الشهادة *** كما له قد حتم السعاده
بعاشر المحرم المشؤوم *** بكربلا بالحائر المعلوم
مصابه قد هد أركان العلا *** وجلبب الأكوان شجواً وبلا
فلعنة الله على من قتله *** ومن رضيْ بفعل من قد فعله([4])

وله وله … تغمده الله برحمته. وقد أرخوا وفاته بتاريخ آخر جاء فيه:

بدر سماء الدين لما اختفى *** دجا بأفق الحق ديجورُ
فانبجست عيني دما عندما *** أرخته(غاب لنا نورُ)([5])

11 /5/ 1340 هجرية رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

***

وفي هذا اليوم 11/ 5 من سنة 1413 هجرية توفي بالأحساء العلّامة الجليل، الشيخ صادق ابن الشيخ محمد الخليفة شقيق الحجه الشيخ حسين الخليفة الموجود حالياً، ولكن الشيخوخة أقعدته عن مزاولة الأعمال الجماعية كصلاة الجماعة وزيارة المؤمنين وإجابة دعواتهم، رحم الله الماضين، وأيد الباقين.

________________

([1]) الأسراء: 98.

([2]) أعيان الشيعة 5: 236.

([3]) شعراء القطيف 1: 251 ـ 258 / 35.

([4]) أدب الطف 9: 28.

([5]) أدب الطف 9: 29.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top