حدث في مثل هذا اليوم (1 جمادى الآخرة)

حدث في مثل هذا اليوم (1 جمادى الآخرة)

وفي يوم الجمعة أول شهر جمادى الآخرة من سنة 20 من الهجرة بعد العصر فتحت أبواب الإسكندرية لعمرو بن العاص فملكها، وأدخلها في حوزة الدولة الإسلامية التي كان خليفتها حينئذٍ عمر بن الخطاب.

***

في هذا اليوم 1/6/365 هجرية توفي أبو أحمد عبد الله بن عدي بن عبد الله ابن المبارك الجرجاني، المعروف عند أهل بلده بابن القطان، وبين علماء الحديث بابن عدي. وهو أحد أئمة الحديث، والمكثرين منه، والجامعين له، والرحالين من أجله، وكان أيضاً مصنفاً ثقة حافظاً، وقد صنف في معرفة ضعفاء الحديث كتاباً كبيراً في مقدار ستين مجلداً سماه (الكامل).

***

قال صاحب كتاب (معجم البلدان) عند كلامه على جرجان: وكان مولده في شهر ذي القعدة سنة 277 هجرية، وتوفي في غرة جمادى الآخرة سنة 365هجرية فعمره 88. رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

***

وفي هذا اليوم 1/6/379 هجرية توفي بأشبيلية أبو بكر محمد بن الحسن الزبيدي الأشبيلي. كان واحد عصره في علم النحو وحفظ اللغة، وكان أخبر أهل زمانه بالإعراب والمعاني والنوادر، مضافاً إلى علم السير والأخبار، ولم يكن في الأندلس في زمانه مثله. وله مؤلفات تدل على وفور علمه، منها كتاب (طبقات النحويين واللغويين بالمشرق والأندلس) من زمن أبي الأسود الدؤلي إلى زمانه هو، وله مختصر كتاب (العين) للخليل بن أحمد المتوفى سنة 170 هجرية، وله كتاب الواضح في العربية. وقالوا عنه: إنه مفيد جداً. وله أيضاً شعر جيد، ومنه:

الفقر في أوطاننا غربة *** والمال في الغربة أوطانُ
والأرض شيء كله واحد *** والناس إخوان وجيرانُ([1])

رحمه الله برحمته.

***

وفي هذا اليوم 1/6/379 هجرية، وكان يوم جمعة توفي الملك شرف الدولة البويهي، ودفن بمشهد الإمام علي× بالنجف الأشرف، وعمره 28 سنة، وإمارته منها سنتان وثمانية أشهر، وتولى بعده أخوه أبو نصر بهاء الدولة. رحم الله الجميع برحمته.

***

وفيه من سنة 1299 هجرية، والموافق تقريباً 19/4/1882 م توفي عالم الطبيعيات الإنجليزي «داروين» صاحب اكتشاف أصل الأنواع، ومؤسس علم النشوء والارتقاء.

***

وفيه من سنة 1337هـ الموافق تقريباً 4/3/1919م أصدرت بريطانيا قراراً يقضي بنفي الزعيم المصري سعد زغلول، وبعض رفاقه إلى جزيرة مالطا، فأصبح اسمه رمزاً للنهضة القومية. وعاد من المنفى بعد قليل، فكان رجل مصر ولسانها، وموضع ثقتها، وقبلة أنظارها، وقد عمل البريطانيون على إبعاد الجمهور عنه ففشلوا. وكان يحسن الفرنسية، تعلمها كبيراً كما فعل اُستاذاه المرحومان جمال الدين الأفغاني والشيخ محمد عبده. وله أيضاً إلمام بالألمانية والإنجليزية، فكان يطرح الخطب ويلقي المحاضرات بجميع هذه اللغات. وقد جمعت بعض محاضراته في كتابين مطبوعين.

قال الزركلي في (الأعلام): ويضيق المجال عن استيفاء سيرته؛ لأنها سيرة النهضة المصرية بعد الحرب العالمية الاُولى. وقد توفي بمصر 25/2 سنة 1346 هجرية كما تقدم عن عمر جاوز السبعين. رحمه الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.

***

وفي هذا اليوم 1/6 الموافق يوم السبت من سنة 1428 هجرية توفي ببلدة قم المقدسة آية الله الشيخ فاضل اللنكراني عن عمر يناهز 76. وقد أم الصلاة على جنازته الطاهرة آية الله الوحيد الخراساني (حفظه الله)، وقد شُيّع بتشييع باهر (رحمه الله برحمته). وقد تتلمذ هذا الشيخ الجليل على عدة أساتذة عظام منهم المرجع الكبير السيد البروجردي المتوفى 13/10/1380، ومنهم آية الله السيد محمد حسين الطباطبائي صاحب كتاب (الميزان) في التفسير وقد توفي بتاريخ 18/1/1402، ومنهم الإمام الخميني مؤسس الجمهورية الإسلاميَّة المتوفى بتاريخ 28/10/1409 هجرية، وكان له صداقة قوية مع ولده الشهيد السيد مصطفى الخميني. رحم الله الجميع برحمته، وأسكنهم فسيح جنته.

____________

([1]) وفيات الأعيان 4: 373.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top