الجمال لعنه الله

الجمال لعنه الله

ضل السبط عاري
جاه الدعي بجدل
اومنه خذ الخاتم
عاري بقى ويلي
ومصيبة الجمال ما
اشجت فؤاد المـ
هدت الأركان المجد
تجري على حسين
الجمال اجا لحسين
يسلب التكه يريد
راح الدعي يطلب اله
وانحنى عليه يكص
بسما فصلها اهتزت
اومال العرش لجله
والزهرا امه فاطمه
والحسن كلهم ينظر

على الرمضا امعفر
اوحز منه الخنصر
عجب ترضى يحيدر
عليه ابغير تكفين
اعظمها امصيبة
ـصطفى اوزادت نحيبه
والدمعه سكيبه
السبط مقطوع اليدين
اويلي وتكى عليه
اوشافه ما يخليه
سيف او اجا ليه
ايده من الزندين
اركان السموات
اونزل خير البريات
اوصاحب الحملات
ونه ابغير تكفين

 

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top