الاعتكاف

الاعتكاف

باسمة مريط

يبدو أن الإسلام قد شرع الاعتكاف ليكون وسيلة موقوتة، وعبادة محدودة تُؤدَّى بين حين وآخر؛ لتحقيق نقله إلى رحاب الله يُعَمِّق فيها الإنسان صلته بربه ويتزود بما تتيح له العبادة من زاد، ليرجع إلى حياته الاعتيادية وعمله اليومي وقلبه أشد ثبات، وايمانه أقوى فاعلية.

الاعتكاف في اللغة: الإقامة على الشيء في المكان.

الشريعة: المكان واللبث في المسجد بقصد التعبد لله وحده.

الاعتكاف في نفسه مندوب، ويجب بالعارض من نذر وشبهه والأحوط استحباباً أن يضمَّ إليه قصد فعل العبادة فيه من صلاة ودعاء وغيرها، ويصح في كل وقت يصح فيه الصوم، والأفضل شهر رمضان وأفضله العشر الأواخر.

روى محمد بن علي بن الحسين بإسناده عن الحلبي، عن أبي عبد الله عليه السلام ـ في حديث ـ قال: (كان رسول الله إذا كان العشر الأواخر اعتكف في المسجد، وضربت له فيه بيت من شعر، وشمر المئزر، وطوى فراشه).

أساس الاعتكاف يتمثل في المكث ثلاثة أيام في المسجد.

ما يشترط في صحة الاعتكاف:

1ـ العقل.

2 ـ الإسلام.

3 ـ نية القربة كما في غيره من العبادات. والواجب إيقاعه من أوله إلى آخره عن النية. ويقوى جواز الاكتفاء بتبييت النية، مع قصد الشروع فيه من أول يوم وأما قصد الشروع فيه وقت النية في أول الليل فيكفي بلا إشكال(1).

4 ـ الصوم: فلا يصح الاعتكاف بدونه، بإسناده عن الحلبي، عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: (لا اعتكاف إلا بصوم)(2).

5 ـ العدد، فلا يصح أقل من ثلاثة أيام، ويصح الأزيد منها وإن كان يوماً أو بعضه، أو ليلة أو بعضها، ولو نذره أقل من ثلاثة أيام لم ينعقد إذا أراد به الاعتكاف المعهود وإلّا صح. روى محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن ابن محبوب، عن أبي أيوب عن محمد بن مسلم، عن أبي جعفر عليه السلام قال: (إذا اعتكف يوماً ولم يكن اشترط فله أن يخرج ويفسخ الاعتكاف، وإن أقام يومين ولم يكن اشترط فله أن يفسخ اعتكافه حتى تمضي ثلاثة أيام).

6 ـ أن يكون في أحد المساجد الأربعة: المسجد الحرام، ومسجد المدينة، ومسجد الكوفة، ومسجد البصرة، ويجوز ايقاعه في المسجد الجامع في البلد أيضاً، والأحوط استحباباً ـ مع الإمكان ـ الاقتصار على المساجد الأربعة، روى محمد بن يعقوب عن علي بن إبراهيم، عن أبيه عن أبي عمير، عن حمّاد، عن الحلبي، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سُئل عن الاعتكاف؟ قال: (لا يصلح الاعتكاف إلا في المسجد الحرام، أو مسجد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أو مسجد الكوفة، أو مسجد جماعة،وتصوم ما دمت معتكفاً). وروى محمد بن محمد المفيد في (المقنعة) قال: روي أنه لا يكون الاعتكاف إلا في مسجد جَمَعَ فيه نبي أو وصي نبي، قال: وهي أربعة مساجد: المسجد الحرام جمع فيه رسول الله ومسجد المدينة جمع فيه رسول الله وأمير المؤمنين عليه السلام، ومسجد الكوفة ومسجد البصرة جمع فيهما أمير المؤمنين عليه السلام.

7 ـ إذن من يُعْتبر إذنه في جواز الإعتكاف، كالوالدين بالنسبة لولدهما إذا كان موجباً لإيذانهما شفقة عليه. أما إذن الزوج والسيد فقد تقدم ما يدل على اشتراطهما في الصوم المندوب والاعتكاف فهو لا يجب بأصل الشرع.

8 ـ استدامة اللبث في المسجد الذي شرع به فيه.

أحكام الاعتكاف:

1 ـ لا يجوز الجماع، والأحوط وجوباً إلحاق اللمس والتقبيل بشهوة به روى محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيي، عن أحمد بن محمد، عن ابن فضال، عن الحسن بن الجهم عن أبي الحسن عليه السلام قال: سألته عن المعتكف يأتي أهله؟ فقال: (لا يأتي امرأته ليلاً ولا نهاراً وهو معتكف).

فإذا أفسد الاعتكاف الواجب بالجماع ولو ليلاً وجبت الكفارة، بإسناده عن علي بن الحسن، عن عبد الرحمن بن أبي نجران، عن صفوان بن يحيي، عن سماعة بن مهران، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سألته عن المعتكف واقع أهله؟ قال: (عليه ما على الذي أفطر يوماً من شهر رمضان معتمداً: عتق رقبة، أو صيام شهرين متتابعين، أو إطعام ستين مسكيناً).

2 ـ الاستمناء، وإن كان على الوجه الحلال على الأحوط وجوباً. كما بإسناده عن الحلبي، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: (لا ينبغي للمعتكف أن يخرج من المسجد إلا لحاجة لا بُد منها، ثمّ لا يجلس حتى يرجع، ولا يخرج في شيء إلا الجنازة، أو يعود مريضاً ولا يجلس حتى يرجع).

ويحرم عليه الأمور الواردة في رواية محمد بن يعقوب عن أبي جعفر عليه السلام قال: (المعتكف لا يشم الطيب، ولا يتلذذ بالريحان، ولا يماري، ولا يشتري، ولا يبيع).

_________________________________________

1ـ منهاج الصالحين، السيد علي السيستاني، كتاب الصوم.

2 ـ وسائل الشيعة، أبواب الاعتكاف، ج 10، الباب 2.

© 2016 كل الحقوق محفوظة لمؤسسة المصطفى للتحقيق والنشر

Scroll to top