كشكول الوائلي _ 120

8 ژانویه 2018
التصنيف: مقالات ثقافية
عدد التعليقات: ٠

كشكول الوائلي _ 120

تقول: فسكبت لها ماء، فلبست ملابسها وذهبت إلى الحجرة، وبعد ساعة ناديت: يا بنت رسول اللّه‏، فلم تجبني. فقلت: يا بنت من صلى بملائكة السماء مثنىً مثنى، فلم تجبني. فقلت: يا بنت من حمل الركن بأطراف الردا، فلم تجبني. فدنوت إليها فكشفت الرداء عن وجهها فإذا بها ميّتة، فجلست عندها أبكي، ثم جاء الحسن عليه السلام إليها فكشف الرداء عنها، ثم صاح: «أخي حسين هلمّ إليّ، إن اُمّنا فاطمة قد فارقت روحها الدنيا»(1).

كما أوصت (سلام اللّه‏ عليها) أمير المؤمنين عليه السلام فقالت له: «في صدري وصايا تختلج، واُريد أن اُوصيك بها». قال عليه السلام : «بلى، عزّ واللّه‏ عليَّ فراقك يا بنت رسول اللّه‏». قالت: «يا أبا الحسن، إن أنا قضيت نحبي فغسّلني بثيابي ولا تكشف عني فإني طاهرة مطهّرة. يا علي، لا بدّ للرجال من النساء، فإن أردت أن تتزوّج بعدي فعليك بابنة اُختي اُمامة فإنها تكون لولدي مثلي، ومع ذلك اجعل لها يوما وليلة وللحسنين يوما وليلة، ولا تصِح في وجهيهما، ولا تنهرهما فإنهما يصبحان يتيمين منكسرين، بالأمس فقدا جدّهما واليوم يفقدان اُمّهما». ثم قالت: «فادفني ليلاً إذا نامت العيون وهدأت الأصوات»(2).

ففعل عليه السلام كما أوصته، ولمّا أنزلها إلى قبرها، جلس عندها على شفير القبر، وراح يستعبر ويقول:

أرى علل الدنيا علي كثيرة *** وصاحبها حتى الممات عليلُ

وإن افتقادي فاطما بعد أحمد *** دليل على ألاّ يدوم خليلُ(3)

يتبع…

______________

(1) قريب منه ما في بحار الأنوار 43: 174 ـ 180 / 15، عن فضّة خادمة الزهراء عليها السلام.

(2) معاني الأخبار: 356 / 1، السقيفة وفدك: 147، شرح الأخبار 2: 160 / 492.

(3) ديوان الإمام علي عليه السلام : 87.